Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » لا يمثلك سوى خير اصدقائك ! الـفصـــل التاســـــع

لا يمثلك سوى خير اصدقائك ! الـفصـــل التاســـــع

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

أفضل أصدقاك فقط سوف يبين لك

يبدأ النبي هوشع كتابه بسرد قصة عن الله طالبا منه أن يفعل شيئا الذي يجب أن وجده لا يصدق تقريبا. سأله الله أن يتزوج امرأة التي تصرفت مثل عاهرة. إذا كانت لا تعمل بمثل هذا بانحلال حاليا، يعلم الله أنها ستكون قريبا.

الآن، هذا ليس هو النوع من الاتجاه الذي أدرجه الله في شرائعه للحياة اليومية. وهو ليس أمر الذي يكون من الواضح أن يجعل حسن تمييز أن يمكن لأحد أن يمضي على القيام به على أي حال، حتى لو لم يطلبه الله أبدا مرة أخرى.

كان هذا أمر فريد من نوعه، مثل الواحد لإبراهيم. كان لدى الله شيئا من أهمية كبيرة أراد أن يقول لشعبه، وسأل صديقه هوشع ليس فقط لنقل رسالة، ولكن أيضا لإثبات معناها.

بما أن هوشع يعرف الله جيدا جدا، كما هو مبين من قبل بقية كتابه، فإنه اطاع الأمر وتزوج جومر. كان لديهم ثلاثة أطفال. اعتمادا على كيفية قراءتك للقصة، ربما يكون واحدا منهم فقط كان منه. في وقت لاحق أنها تركته لتعيش مع محبين أخرين.

«يا الله، هل هذا يعني أنني انتهيت مع ما كنت تريد مني بأن أقول»، قد يكون هوشع تساءل.

«لا، الجزء الأكثر أهمية هو لم يأت بعد. الآن اذهب وأجد زوجتك. خذ بعض المال معك في حال كان عليك بإعادة شرائها. عندما تجدها، أنظر إذا كان يمكنك إقناعها أن تأتي إلى البيت وتكون زوجتك الوفية من الآن فصاعدا».

وهكذا ذهب هوشع للبحث عن زوجته. ولقد تصورته يقوم بالانتقال من مكان إلى آخر متسائلا، «هل رأيت جومر؟»

وجدها أخيرا. لو كنت في مكان هوشع، ماذا كنت تتمنى أن تقول لزوجتك؟ إذا كنت تحبها، هل كنت قد تدينها بما كانت تفعله؟ هل كنت قد تمسكها وتحاول سحبها إلى منزلها؟ إذا كان الأمر كذلك، هل تعتقد أنها كانت تريد أن تعيش معك مرة أخرى؟ إذا كانت قد رفضت تماما أن تأتي، هل كنت على استعداد حتى للتخلي عنها والسماح لها بالذهاب؟

في لحظة العاطفة، هل يمكن أن كنت قد تقول أي شيء؟ باستثناء، ربما، «أرجوكي عودي إلى المنزل».

«هل أنت متأكد أنك تريد مني ذلك؟»

«نعم». أو ربما مجرد إشارة دامعة.

مهما ما كان ذلك الذي فعله هوشع، ذهبت جومر معه للمنزل.

كيف يشعر الله عن شعبه المنحل

قصة النبي وزوجته يبدو أن تمثل العلاقة بين الله وشعبه الغير مؤمن. لفترة طويلة حاول الله بإقناع إسرائيل المتمردة أن تعود وتثق به مرة أخرى وتتصرف مثل الناس الجديرة بالثقة. ولكن على الرغم من أنها كانت أطفال من أفضل صديقه إبراهيم، وسخر حبه والذي رفضت كل تقدم منه.

لأن الثقة لا يمكن كسبها بالقوة، ماذا يمكن لله أن يفعل ولكن للأسف أن يخلي عنهم ويسمح لهم بالرحيل؟ ولكن من دون حمايته، فإن النتائج ستكون كارثية.

بحسرة يذكر الله قرون طويلة من الحب المحبط.

عندما كان إسرائيل غلاما أحببته

ومن مصر دعوته للخروج كما ابني.

ولكن كلما دعوته،

كلما هرب بعيدا عني.

ضحى شعبي لبعل.

أحرقوا البخور للأصنام.

رغم ذلك كنت أنا الذي علم إسرائيل على المشي.

حملت شعبي على ذراعي،

لكنهم لم يعترفوا بأني اعتنيت بهم.

جذبتهم إلي بالمودة والمحبة.

رفعتهم وعقدهم لخدي؛

ونحوت إليهم وأطعمتهم.

رفضوا العودة إلي، ولهاذا يجب أن يعودوا إلى مصر، وملك آشور سوف يحكم عليهم. الحرب ستجتاح بمدنهم وتحطم بوابات المدينة. وسوف تدمر شعبي لأنهم يفعلون ما هم أنفسهم يعتقدون أفضل. يصرون على الابتعاد مني. وسوف تصرخ بسبب النير الذي عليهما، ولكن لا أحد سوف يرفعه منهم.

كيف يمكنني أن تخلى عنك، يا إسرائيل؟

كيف يمكنني أهجرك؟

هل يمكنني من أي وقت مضى بأن ادمرك

كما فعلت بأدمة، ١

أو أعاملك كما فعلت بصبوييم؟ ٢

قلبي سوف لن يسمح لي أن أفعل ذلك!

حبي لك هو قوي جدا. ٣

فيليبس يترجم الخطين الأولين من الآية ٨:

“كيف، يا كيف، يمكنني أن أتخلى عنكم، يا افرايم!

كيف، يا كيف، يمكنني أن اسلمكم، يا إسرائيل!

يجب على بولس أن يكون قد قرأ هوشع

الرسول بولس، وكيهودي متعلم جدا، كان كثيرا ما يقرأ كتابات هوشع. وأتساءل كيف أنه قد شعر حول هذا وصف مما سيفعله الله لأولئك الذين يرفضونه. هل من الممكن أن ذاكرته من هذه الفقرة كانت جزءا مما كان يثير قلق ضميره كما كان يستعد للذهاب على طريق دمشق للقيام بمثل هذا العنف إلى الناس الذين كان يعتقد أنهم قد رفضوا الله؟

عندما جاء دوره للكتابة حول هذا الموضوع، أوضح بولس ثلاث مرات على الأقل في بداية رسالته إلى أهل رومية أن الله «تخلى» و «سلم» الناس الذين لا يمكنه الوصل إليهم مع الحقيقة.

لأن غضب الله معلن من السماء على جميع فجور الناس والشر من أولئك الذين عن طريق شرهم حجبوا الحقيقة. لأن ما يمكن أن يعرفوه عن الله هو سهل لهم، لأن الله أظهرها لهم.

فمنذ خلق العالم سلطته وطبيعته الإلهية الخالدة، وغير مرئية على الرغم من أنها، قد فهمت وتنظر من خلال الأشياء التي قام بها. لذلك هم دون عذر؛ على الرغم من أنهم كانوا يعرفون الله، فإنهم لم يكرموه كما الله أو تقدم له الشكر، لكنهم أصبحوا غير مجدية في تفكيرهم، وعقولهم التي لا معنى لها أظلمت.

مدعين بأن يكونوا حكما، أصبحوا حمقى؛ وتبادلوا مجد الله الخالد للصور تشبه الإنسان البشري أو الطيور أو الحيوانات أربعة الأقدام أو الزواحف.

لذلك أسلمهم الله في شهوات قلوبهم إلى النجاسة، لمهينة من أجسادهم بين ذواتهم، لأنهم تبادلوا الحقيقة حول الله بالكذب واتقوا وعبدوا المخلوق دون الخالق….

لهذا السبب أسلمهم الله إلى أهواء مهينة….

ولأنهم لم تراه مناسبا أن تعترف الله، أسلمهم الله إلى ذهن مرفوض وإلى الأشياء التي لا ينبغي أن يكون القيام بها. ٤

كيف يتفق هذا مع صورة الله الذي يريد الحب والتعاون من فهم الأصدقاء. لاحظ أن الله لم يوصف بأنه يعاقب الناس عن طريق سواد عقولهم. أصبحت عقولهم مظلمة ولا معنى لها كنتيجة طبيعية لحجب ورفض الحقيقة. إنهم «استبدلوا الحقيقة عن الله لكذبة» وكانوا حتى قد بدأت بعبادة الحيوانات. بعض الناس في تلك الأيام حتى عبدت الخنافس والتماسيح!

نظرا لأنه هو قانوني لنا نحن لنميل إلى أن نصبح مثل الأشياء التي نعبد ونعجب بها، تخيل تأثير عبادة خنفساء. «عزيزي الرب خنفس»، قد يصلي الأطفال. «بارك لمي، بارك لأبي، وساعدني على أن أكون مثلك».

في بداية شرحه بماذا سيقوم به الله لأولئك الذين يرفضون العرض المقدم من الخلاص، يتحدث بولس عن غضب الله.

وهذا هو من الواضح ليس مثل الغضب البشري، لاحظ كيف يظهر الله غضبه. يوافق بولس مع هوشع: ماذا يفعل الله للذين لا يريدونه هو أن يقول لهم غن حبه وخيبة أمله وثم للأسف يسمح لهم بالرحيل.

عندما يستمر الناس في رفض الله وقمع الحقيقة، ماذا يمكن أن يفعله ولكن أن يتخلى عنهم ويتركهم للأمر الواقع من عواقب تفكيرهم الذي لا معنى له واختيار المتمرد؟

لكن ما مدى خطورة العواقب عندما يتخلى الله عنا ويتيح لنا بالرحيل؟ هل يمكن أن تكون قاتلة؟ وإذا كان الأمر كذلك، لماذا؟

الأطباء لا تقتل المرضى الذين لن تتعاون

تخيل نفسك في مكتب الطبيب. وهو متخصص شهير في علاج حالتك المعينة. كما أنه يمد لك زجاجة من ترياق خاص لمرضك، يبدو أنك ترددت لحظة.

«دكتور»، تتسأل بفارغ الصبر، «ما الذي ستفعله للمرضى الذين لن تأخذ دوائهم؟»

فيجيب، «لماذا تبدوا قلقا جدا؟». «وماذا تعنيه بسؤالك: ’ما الذي ستفعله؟‘ هل يكون هناك أشخاص يتحدثون حول كيف أعالج مرضاي؟»

«نعم، يا دكتور، وهذا هو السبب أنا سأعترف أنا خائفة قليلا. هل هناك طبيب آخر، الذي يجب ألا يكون صديقك، الذي يقول عنك…».

ولكنك تتردد في المتابعة.  يبدو أن الطبيب محترف جدا ولديه وجه وديد. وإنه يدعوك للمتابعة.

«ما كنت سأستمر لأقوله لك، يا دكتور، هو أن بعض الناس يقولون إنه إذا المرضى لا تأخذ الدواء، فكنت تعاقبهم بشدة. حتى تعذيبهم. حتى تقتلهم. يقولون إنك تفعل هذا لتثبيط المرضى الآخرين من إضاعة الوقت الثمين. وأفترض إنها تساعدهم على دفع فواتيرهم بسرعة أكبر».

«ثم لماذا جئت إلى مكتبي؟»

«حسنا، لقد حاولت كل شخص آخر، ولم يكن لي أحد قادرا على مساعدتي. أسمع أنك قد كنت أكثر نجاحا في علاج مشكلتي، لذلك ظننت أن القدوم لرؤيتك سيكون من المفيد للتعرض للخطر».

يبدو أن الطبيب متفهما تماما. «كل ما يمكنني قوله هو، أرجوك خذ دواءك. وأنا أريد منك أن تأخذها بالضبط كما وصفت. حالتك خطيرة جدا أنه إذا كنت لا تدعني أساعدك، فإنك لن تعيش لفترة أطول من ذلك بكثير».

الأطباء لا تقتل المرضى الذين لن تتعاون. لكن في بعض الأحيان عليهم لمشاهدتها تموت. وأحيانا الأطباء تبكي.

أحيانا المريض الذي يموت هو طفل الطبيب الخاص. كأب وطبيب، فإنه سعى جاهدا لإقناع ابنه لتغيير طرق التدمير الذاتي لحياته. الابن رفض بشكل مطرد، وأبا محبا ليس لديه خيار سوى السماح له بالرحيل. الآن كل الوالد الطبيب يمكنه القيام به هو الوقوف إلى جانب السرير ومشاهدة ولده يموت.

هل يمكن للطبيب السماوي أن وثوق به؟

وقد قدم الله نفسه بأنه أبينا السماوي والطبيب. عندما كان يسوع هنا، قضى الكثير من وقته لشفاء المرضى. كان لديه القليل من الوقت لتحقيق هدفه. لماذا لم ينفق الكثر منها للوعظ؟

ومن الواضح من جميع الكتب ستة وستين، بأن طريقة الله ليست فقط للشرح ولكن للإثبات. ما كان يسوع يظهر عن الآب، وحول علاج الله للخطاة، عن طريق شفى جميع أنواع الناس بالطريقة التي فعلها؟ بعض منهم أبدا شكره. والبعض منهم قد حتى كان من بين أعدائه في نهاية المطاف.

ومن الواضح أن يسوع لم يأت ليصور الله كما مدمرة. والله لن يتغير في نهاية المطاف. أولئك الذين ضلوا تأتي وجها لوجه مع الله الذي لا يزال الطبيب، لا يزال مثلما مكرسا لمساعدة الناس على العيش.

ثم لماذا صورة الكتاب المقدس للضالين كما مهلكه؟ فإنها لم تكن على استعداد للاستماع. لم يقبلوا داواهم. لم يتبعوا وصفة الطبيب. ماذا، إذن، يمكن للطبيب السماوي أن يفعل ولكن للأسف التخلي عنهم إلى النتيجة؟

ولكن لماذا يجب عليهم بأن تذهب إلى طبيب إنهم لا يثقون به؟ هل تثق في طبيب الذي يشتهر بأنه كان مهملا مع الحقيقة؟ هل تخاطر بحياتك للثقة بالطبيب الذي يقال عليه بأنه يغضب مع مرضاه وحتى يهددهم بالعنف؟

ومنذ أن كذب العدو عن الله في جنة عدن، عان الله عن سمعة منهية. حتى أولئك الذين يقدمون أنفسهم كما أصدقائه في كثير من الأحيان تصور الله كما وأنه تعسفي وشديد. يفهم الآب لماذا هناك عدد كبير من أبنائه يبقون بعيدا أو تذهب إلى المعالجين الآخرين.

لهذا السبب قبل أن خرج يسوع إلى الجلجلة للإجابة على أسئلة حول النتيجة النهائية للخطيئة، عاش أولا بيننا لفترة من الوقت. إنه يريد منا أن نتأكد من أنه الشخص الذي في نهاية المطاف سوف يضطر إلى السماح لبعض أولاده للرحيل هو طبيب موثوق به تماما وصديق.

إنه بين كيف أن الآب محب بلا حدود بواسطة محبة الجميع، بمن فيهم الأطفال الصغار. افترض التلاميذ أن المخلص من شأنه أن يكون مشغول جدا ليكون لديه وقت للبنين والبنات. ولكن يسوع قال: «دعوا الأطفال يأتون إلي، ولا توقفوهم». ٥

وبين لهم كيف إن الآب هو صبور بلا حدود عن طريق علاج الجميع بمنتهى اللباقة والفهم حتى على الرغم من انه كان في كثير من الأحيان رفض في المقابل. في أحد الايام سأل تلاميذه إذا أراد يسوع منهم بأن يستنزلوا نار من السماء لتستهلك رافضين محبته.

وبخهم الرب لنفاد صبرهم من لا قلب. إنه لم يأت ليهلك ولكن ليشفي. ٦

يسوع يريد منا أن نعرف أن كل تفاصيل حياتنا يشكل مصدر قلق للآب. في كل هذه الإثارة بعد رفع ابنة يايرس، كان يسوع هو الذي حرص على التأكد من ان لها شيء للأكل. ٧

البرهان

العلي

ثم في نهاية حياته المنقطعة النظير جاء البرهان العلي لما هو مثل الله. مساء يوم الخميس اعتقل يسوع. وقد حوكم بشكل غير قانوني. واتهم زورا. وكان قد اهان بشكل بذيء. ولكنه ليس ولو لمرة واحدة أصبح غاضبا.

إنه تعرض للضرب الفظيع مرتين. طوال اليل لم يسمح له بأي نوم، لا أي طعام. لكنه هل أصبح ثائر؟ لا للحظة واحدة. قام الرجال بلعبة بضرب رأسه الجريح. أنهم نفروا لولادته الغامضة بأنها غير شرعية. حتى أنهم بصقوا في وجهه. ولكن هل نفد صبره؟ هل إنه تغضب مع معذبيه؟ أبدا!

حتى وهم يسمروه على الصليب، ولكنه استمر قائلا، «اغفر لهم يا أبتاه! لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون». ٨

ليسوع أن يطلب من الأب أن يغفر لمعذبيه يعني أنه قد غفر لهم بالفعل بنفسه. ولم يكن أيا منهم طلب العفو. لم يكن أحد قد توسل مع يسوع أن يغفر لهم. يسوع غفر لهم على أي حال. وتذكر، يسوع، أيضا، هو الله.

وكما قال يسوع لتلاميذه، ليست هناك حاجة له ​​أن أصلي للأب بالنسبة لكم، لأن الأب هو تماما محبة ومتسامحة كما الابن. إذا كان الأب قد علق هناك بدلا من يسوع، فإنه كان على استعداد ليغفر لمعذبيه كما كان الابن، على الرغم من لا أحد تدخل بالنسبة لهم.

ما الذي فاز باللص على الصليب؟

قد صلبوا اثنين من المجرمين مع يسوع، واحدة على كلا الجانبين، مع يسوع بين البين. وكان الرجال قطاع طرق أو لصوص. نسخة الملك جيمس تدعوهم اللصوص، والكثير منا قد تعود على التحدث عن «اللص على الصليب».

في البداية، انضم اللصان في السخرية من المسيح. ثم قال واحد منهم إلى الآخر، «أنت تعرف، نحن نستحق أن نكون هنا، ولكن هذا الرجل لم يفعل شيئا خاطئا». وتطلع في نقش نشر على صليب يسوع. تقرأ في العبرية واللاتينية، واليونانية، «هذا هو يسوع، ملك اليهود».

ثم سمع يسوع كلمات التي يجب للحظة قد أبرئت ألمه وجعلت كل ما قدمه من المعاناة يبدو مستحقا. «يسوع، تذكرني عندما تجئ في ملكوتك». وافق يسوع على أنه سيفعل.

ما كان عليه الذي فاز باللص على الصليب؟ هل كانت سماع يسوع يغفر لمعذبيه القاسية؟ منذ أن اللص قد اعترف بأنه كان مجرم، فإنه قد يكون قد تساءل عن أين أنه سيجد نفسه بعد وفاته. ومن شأن المكان الآمن لرجل مثله أن يكونوا في مملكة يحكمها مثل هذا الملك المتسامح.

«يسوع»، يوكن اللص قد فكر، «إذا كانت لديك مملكة، اسمح لي أن أكون هناك».

ثم لاحظ يسوع أمه تقف إلى جانب الصليب. على الرغم من أنه كان يعاني من آلام لا توصف، وعلى الرغم من عقله كان مزدحما مع الأفكار حول معنى ما كان يقوم به، فكان قلقا بشأن مريم.

يوحنا كان يقف في مكان قريب. «ارجوك اعتني بأمي»، سأل يسوع. ومنذ ذلك الوقت، يوحنا أبقها في منزله.

بعد ذلك بوقت قصير، مات يسوع. وكما أنه توفي، فإنه لم يطلب، «يا الله، لماذا تقتلني؟ لماذا أنت تعدمني؟»

لا.

يسوع بكى، «يا إلهي، يا إلهي، لماذا تركتني؟ لماذا تخليت عني؟ لماذا تسمح لي بأن أرحل؟» ٩

على الرغم من أنه لم يكن أبدا متمرد للحظة، كان يسوع يعاني النتيجة النهائية عن الخطيئة. كان الله يعامله كما لو كان الخاطئ الغير قابل للخلاص.

«جعله أن يكون خطية الذي لم يعرف الخطيئة»، كان تفسير بولس في وقت لاحق. ١٠ وبما أن المعدل الإنجليزي للكتاب المقدس يقول، «كان المسيح بريء من الخطيئة، ولكن لأجلنا جعله الله واحدا مع الاثم البشري».

كثيرا ما كنت قد سمعت من أن يقال إنه عندما يموت الخطاة في النهاية، سيكون الله «يسكب غضبه» عليهم.

في الصليب، «سكب غضب» الله على ابنه. وهذا يعني، كما يشرح بولس في رسالته إلى روما، أن الله «تخلى عنه»، «سلمه»، «سمح له بالرحيل». وفي رومية ٤: ٢٥، نص بولس أنه عندما مات يسوع، فإنه كان في الواقع «تخلى»، نفس الكلمة اليونانية التي استخدمها بولس في رومية ١: ٢٤، ٢٦، ٢٨، لشرح ما يحدث عندما يظهر الله غضبه.

بعض الترجمات من رومية ٤: ٢٥ تقول إن يسوع كان «نفذ فيه حكم الإعدام». عندما كان قد «تخلى»، مات بالفعل. يمكن للمرء أن يقول إنه كان «تخلى» عنه حتى الموت. لكن اليونانية تقول فقط أنه «تخلى»، أو «سلم». قد يكون بولس اختار عمدا تلك الكلمة اليونانية لتساعدنا على فهم ما كان من المفترض على موت يسوع أن يظهر.

الغرض من البرهان

في هذا المقطع الذي لا ينسى في رسالته إلى روما، نص بولس الغرض النهائي من موت المسيح على الصليب:

أظهره الله ليموت علنا كوسيلة للمصالحة التي يستفاد منها بالإيمان. كان هذا لإثبات بر الله بها، لفي حلمه الإلهي، فإنه على ما يبدو تغاضى عن خطايا الناس السابقة. كان عليه لإثبات بره في الوقت الحاضر، لإظهار أنه هو نفسه بار وأنه صحح الذين يثقون بيسوع. ١١

لا يمكن لبولس بأن يكون ينصها بشكل قاطع أكثر بأن الغرض من الصليب كان لإظهار الحقيقة حول طبيعة الله نفسه، الحقيقة التي هي أساس صداقتنا والثقة.

المظهر من

الجثمانية

والصليب

إنني كثيرا ما أتصور أن أكون هناك في اليوم الذي صلب فيه يسوع. في الواقع، أود أن أتخيل الذهاب في وقت سابق لمشاهدته في حديقة الجثمانية.

هناك يبدأ يسوع لتجربة الانفصال عن الأب الذي تأتي من أجرى «التخلي» وكأنه الخاطئ. كما أنه يشعر بأن وحدته مع الآب تتفتت، عذابه هو تقريبا صعب تحمله. مرقس يسجل أن يسوع قال: «نفسي حزينة جدا لدرجة الموت». ١٢

لوقا الطبيب يسجل أن ملاكا من السماء ظهر ليسوع ويقويه. «وفيما هو في الكرب، كان يصلي بأكثر جدية، وكان عرقه مثل قطرات من الدم تسقط على الأرض». ١٣

الملائكة، أيضا، لديها أسئلة

هل يعاقب الله ابنه؟ هل هو على وشك قتله؟ وتراقب الملائكة. ١٤ وهي، أيضا، بحاجة إلى أن ترى الإجابة على تهمة الشيطان أن الخالق قد كذب. كانوا يستمعون في عدن كما الثعبان سخر بتحذير الله لآدم وحواء أنهم إذا أخطأ فإنهم سيموتون. إذا فشل الله لقول الحقيقة، هذه هي نهاية الثقة. وبدون الثقة، لا يمكن أن يكون هناك صداقة في الأسرة.

لقد شاهد الملائكة كما قاد العدو لتحريف معنى تلك الكلمات من التحذير. التحذير من نتيجة الخطيئة الحتمية تم تغييرها إلى التهديد التعسفي.

لقد شاهد الملائكة التأثير المؤذي من هذا التشويه للحقيقة. كيف سممت موقف الناس تجاه الله وممارساتها للدين!

وعرضت الناس لآلاف السنين التضحية، وحتى أحيانا أطفالهم، للفوز بإنعام الآلهة المهانة. حتى في العالم المسيحي، يعلم البعض أنه لو لم يكن لاسترضاء المسيح لله الغاضب، لكنا منذ فترة طويلة قد دمرنا.

هل هذا صحيح أنه إذا كان الابن لم يتوسل باستمرار في نيابة عنا، يمكن أن الأب لا يجد في قلبه أن يغفر ويشفي أولاده؟ في الغرفة العليا مع تلاميذه، يسوع بوضوح وبشكل واضح نص بتصحيحه عن سوء الفهم ذلك. ١٥

الآن الملائكة راقبت الله الآب والله الابن معا تبرهن الحقيقة. ما شهده الملائكة هنا في الجثمانية، وفي وقت لاحق الجمجمة، إجابة عن أسئلتهم مع الأدلة التي من شأنها الحفاظ على الثقة والصداقة في عائلة الله إلى الأبد.

تعلم الملائكة من هو يسوع. هو خالقهم وإلههم. وهم ينظرون لترى ما يحدث للواحد الذي تحب وتعشق. هل يأخذ الأب حياة ابنه؟

استمعت الملائكة لتفسير يسوع لتلاميذه: «ليس لأحد بأن يأخذها مني، بل أضعها أنا من تلقاء نفسي. لدي السلطة لأضعها، ولدي القدرة على أخذها مرة أخرى». ١٦ الملائكة تعلم أن الله وحده لديه مثل هذه السلطة. الآن يشاهدون كما يقع يسوع ميتا على الأرض.

الأسئلة تمت الإجابة عنها

هل صحيح أن نتائج الخطية هي الموت؟

نعم. يسوع مات الموت الذي هو ««أجرة الخطية». كان الله قد قال الحقيقة لآدم وحواء.

هل قتل الله ابنه؟

لا. تخلى عنه، كما أنه سوف يتخلى عن الخطاة في نهاية المطاف. صحيح أن «أجرة الخطية هي موت». ١٧ ولكن الله ليس هو الذي يفرض هذه الأجور. ولكن الخطيئة نفسها التي تدفع. «الخطيئة تدفع خادميها: الأجور هي الموت»، هي ترجمة فيليبس.

السؤال الثالث

يمكننا أن نسأل سؤالا آخر: «لماذا، يا الله، من الضروري أن نفهم بأنك لم تكن السياف؟ كما سيد الكون، لديك الحق المثالي لتدمير العبيد العصاة».

«هذه هي النقطة بالذات»، قد يرد الله. «أنا لا أريد أن اعاملكم كعبيد. أنا لا أريد منكم بالبقاء كعبيد فقط. أريدك منكم أن تكونوا أصدقائي».

«أبنائي في جميع أنحاء الكون»، أكاد أن أسمع الله يقول، «أنا أريد منكم أن تفهموا أن الطاعة التي تنبع من الخوف يمكن أن تنتج طابع المتمرد. كما أنت تطيعني بخوف، سوف تتحول ضدي. أرجوكم ادخلوا إلى الجمجمة وشاهد ذلك تبرهن».

هناك، كما هو الحال في الجثمانية، اختبر يسوع الانفصال عن الأب. «لماذا تركتني، لماذا كنت تسمح لي بأن أرحل؟» يبكي. مرة أخرى الله لا يضع يده على تدمير ابنه.

لكن هذه المرة، على الجلجلة، تعذب يسوع، وفي واحدة من أبطأ وأكثر الطرق القاسية المتوفرة لأعدائه. إذا كان من الممكن أن يكون يحرق ببطء في النار، لكانوا قد اختاروها بدلا من ذلك.

ولكن من الذي طالب بأن يعامل يسوع بهذه الطريقة؟ بعض من العبيد الأكثر طاعة لله من أي وقت مضى. على الأقل، فإنها تظهر بالتأكيد أن تكون.

كانوا يؤمنون بالله الخالق، وتقدس كثيرا سلطته والقوة.

وهم يؤمنون بالكتاب المقدس ويقراؤها في كل وقت. يسوع أثنى عليهم لذلك. ١٨

أنها تقبل كل العشرة من الوصايا العشر، وحتى قد أضافوا قواعد إضافية لمساعدتهم على الطاعة بالتفصيل.

أنهم يدفعون أكثر من العشور المزدوجة. لا يأكلون شيء ممنوع. وأنها تبقي نفسها منفصلة عن الكفار، خشية أن تكون ملوثة.

وقد تبدو وكأنهم عبيد مطيعة، لكنهم بالكاد يمكن أن تكون أصدقاء الله. على الأقل، فهم ليسوا أصدقاء يسوع، ويبدو أنهم حائرين على نحو من قد يكون. وقالوا له بأنه يجب أن يمتلك شيطان لوصف الله بالطريقة التي يفعلها. ١٩

الآن في اسم الله يطلبون أنه يتعرض للتعذيب حتى الموت. يجب أن تفكر بأن سيدهم السماوي سيكون مسرور مع هذه الخدمة المخلصة.

وماذا عن النار؟

وكثيرا ما يصف الكتاب المقدس تدمير الأشرار في «النار الأبدية». تكلم يسوع نفسه عن اليوم الذي عليه أن يقول للضالين، «اذهبوا بي إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته». ٢٠

ولكن ما هي هذه «النار الأبدية»؟ إشعياء النبي يصف الناس الذين لا تدمر بواسطة «النيران الأبدية».

«من منا يستطيع أن يعيش مع

النار الالتهام؟

من منا يستطيع أن يعيش مع

النيران الأبدية؟»

هم الذين يمشون باستقامة و

تتكلم بالاستقامة،

الذين يحتقرون كسب

القهر،

الذين تنفر بعيدا رشوة بدلا من

قبوله،

الذين توقف آذانهم عن

سماع من إراقة الدماء

وأغلقت عيونهم من النظر

على الشر. ٢١

غالبا ما يوصف المجد الذي يحيط حول الله في الكتاب المقدس بأن لها مظهر من النار. عندما نزل الله على جبل سيناء، «كان ظهور مجد الرب كنار آكلة على رأس الجبل في أعين شعب إسرائيل». ٢٢

عندما سجل دانيال رؤيته عن السماء، وصف عرش الله كما «النيران الملتهبة، وكانت عجلاتها النار تحترق. وأطلق هناك تيار نار ودفعت بالخروج من وجوده». ٢٣

عندما وصف حزقيال رؤيته عن الله، فإنه تحدث مرارا وتكرارا عن ظهور السطوع والنار: «كان هذا هو المظهر من شبه مجد الرب». ٢٤ وعندما وصف موقف الملاك لوسيفر قبل سقوطه، إنه صوره في وجود الله ذاته، ويمشي «من بين حجارة النار». ٢٥

وحتى عندما طلب مثل صديق موثوق به كما موسى أن يرى الله في مجده، فأجاب الرب، «وجي لا يمكن أن تره، لا لبشري قد يراني ويعيش». ٢٦ ولكن عندما نزل موسى من التحدث مع الله في الجبل، وجهه يعكس الكثير من المجد الإلهي بأنه كان قد ارتداء حجاب من جانب الاعتبار للشعب. ٢٧

عندما قال الله أنه لا يوجد بشر يمكن أن ترى وجهه وتعيش، إنه لم يهدد بأنه سيقتل أي شخص اكتشف بأنه ينظر. للناس، في حالتهم الخاطئة الحالية، كشف مجد الله سيكون نار آكلة.

الخطيئة حتى تغير الخاطئ بأنها تؤدي فعلا إلى الموت. من الانسجام مع خالقه، إنه لا يمكنه تحمل الحياة الواهبة لمجد حضوره.

كيف، إذن، يمكن أن ينقذ الله الخطاة؟ كيف يمكن أن يأتي قريبا بما فيه الكفاية للفوز بإعادتهم للثقة؟ كيف يمكن أن يبين لهم أنه هو صديق الذي ليس هناك حاجة للخوف؟

وكانت إجابة الله بإرسال ابنه في شكل الإنسان. على الرغم من أنه هو نفسه «وهج مجد الله»، ٢٨ يسوع «أخلى نفسه، … ولدت في شبه الناس». ٢٩ وحجب الروعة المبهرة عن وهيته بأن البشر قد تأتي لمعرفة الله دون أن تهلك.

في يوم من الأيام سيكشف الله مجده. انه يتوق لإعادة هذا العالم إلى الوضع الطبيعي، كما كان في البداية. في عدن، يمكن لله أن يمشي ويتحدث مع أبائنا الأوائل دون أي حجاب بين. ٣٠ ولكن من أي وقت مضى منذ أن بدأت الخطيئة للعمل لتغيراتها القاتلة، حجب الله في رحمه مجده. كما يوضح بطرس، أبينا السماوي هو صبور جدا معنا، «لا يريد لأحد أن يهلك، ولكن ليأتي الجميع إلى التوبة». ٣١

التوبة تعني تغيير عقولنا. تكرمت تابع الله أن يمنحنا الوقت والفرصة للنظر في الأدلة. إذا قررنا أنه يمكن الوثوق به، فمنثم ننتقل على الثقة به بما يكفي للبقاء معه والسماح له بشفاء الضرر الذي قامت به الخطيئة، الوقت سيأتي عندما مرة أخرى يمكننا أن نعيش في هذا المجد.

التئم موسى وإيليا، وإلا فأنهم لا يمكن لهم أبدا أن تقف مع المسيح على جبل التجلي. في ذلك اليوم الذي لا ينسى، وقفت اثنين من الخطاة السابقة في مجد الله المكشوف.

ولكن عندما يكشف الله مجده في النهاية، كل ما هو خارج من الانسجام سوف يهلك. في ذلك اليوم الرهيب، المحفوظة والضالة على حد سواء سوف تقف جميع في «نار تلتهم»، و «النيران الأبدية»، من مجد الله.

لماذا الضالين وحدهم ستهلك؟ لا يوجد أي شيء تعسفي حول هذا الموضوع. ليس له أي علاقة مع الوضع القانوني. لا يعطي الله في النهاية الأمر، «احرق هذه، واحفظ على تلك!» الفرق هو ببساطة فينا.

ويشاهد الله أعداد لا تحصى من أبنائه المتمردة تموت، وإنه سيبكي، كما في كتاب هوشع: «كيف يمكنني أن أتخلى عنكم! كيف يمكنني السماح لكم بالرحيل!»

بينما يبكي الله على فقدان أبناؤه، لا أستطيع أن أتخيل أن أي من المحفوظين من شأنها أن تشارك في احتفال بهيج، كما سمعت البعض توحي بأنها سوف تفعل. أراهم يتجمعون حول الآب، كما بطرس ويعقوب ويوحنا قد فعلوا كما أن تألم يسوع في الجثمانية. ربما يوحنا، الواحد الذي شاهد يسوع يموت، بل قد يجرؤ على القول، «لا تبكي، يا الله. لا يوجد أي شيء أكثر كنت قد تفعله».

السعر عن الإجابة على الأسئلة

فكر بما تكلف الآب والابن، وروح الحق، للإجابة على هذه الأسئلة، وليس لمجرد نص الإجابات، ولكن لإظهار الحقيقة.

وكان البرهان مؤلم حتى أن أحدهم فقط بالتأكيد الذي هو أفضل أصدقانا سوف يكون على استعداد ليبين لنا. ولكن منذ أت الوحيد الذي

يمكنه الإجابة على هذه الأسئلة هو الله نفسه، يمكن فقط لأفضل صديق لدينا ليظهر لنا.

قوة الصليب لكسب الأصدقاء

قرب بداية هذا الكتاب تكلمت عن الممثلة الشكسبيرية التي وقفت خارج المسرح في المدينة القديمة في موطن بلدة بارد وشرحت رفضها لله. ولعلكم تذكرون أنها قالت: «إن آلهة الديانات الأخرى هي أقل قسوة من أله العهد القديم!»

والممثل الشاب كان يقف بجانبها. وإنه لم يجادل مع ما قالته، لأنه يستطيع أن يفهم ما أدى بها إلى ذلك الموقف. لكنه قال بأنه يؤمن بالله نفسه. في الواقع، قال بأنه كان مسيحيا.

وسألت «كيف أصبحت مؤمنا؟»

وأجاب، «حسنا، أنا لم أكن واحد طوال حياتي»، «حدث ذلك إلا مؤخرا. أعطاني أحدهم نسخة من إنجيل يوحنا».

«ماذا قرأت هناك التي جعلك تريد أن تكون مسيحيا؟»

«قصة الصليب»، وأجاب من دون تردد.

وسألت، «ما كان حول الصليب؟» وأتساءل ما من نظرية التكفير إنه قد سمع.

«كانت هي الطريقة التي تصرف بها يسوع على الصليب»، استمر بشكل مدروس جدا. «لتفكر بأن مثل هذا الشخص الجيد بأن يكون معلق هناك. لم يفعل يسوع أبدا أي شيء خاطئ، أو أي شخص يصب بأذى. ومع ذلك كانوا يعذبونه حتى الموت».

وتابع، «وبينما كانوا يقومون بإيذائه»، «يسوع كان يقول بأنه غفر لهم. ثم قال إن الأب كان مثله». كان هناك شيء عن يسوع الذي جعلني أريد أن أصدق ذلك. وإذا كان الله هو تماما مثل يسوع، فأنا بالتأكيد سوف أثق به.

«وهذا ما جعلني أريد أن أكون مسيحيا».

 


 

١. واحدة من المدن الصغيرة التي دمرت مع سدوم وعمورة. (راجع سفر التكوين ١٠: ١٩؛ ١٤: ٢، ٨؛ تثنية ٢٩: ٢٣)

٢. انظر الملاحظة السابقة.

٣ هوشع ١١: ١-٨.

٤ رومية ١: ١٨-٢٨، والتركيز الموردة.

٥. متى ١٩: ١٤.

٦. انظر لوقا ٩: ٥١-٥٥، ١٩: ١٠.

٧. انظر لوقا ٨: ٤٩-٥٦.

٨. لوقا ٢٣: ٣٤. قد لا تشمل الإصدار الخاص بك بهذه الكلمات من يسوع، لأن بعض المخطوطات القديمة قد حذفت منها.

انظر القصة كلها في متى ٢٧ ومرقس ١٥، لوقا ٢٣، ويوحنا ١٩ .

٩. انظر متى ٢٧: ٤٦.

١٠. ٢ كورنثوس ٥: ٢١.

١١. رومية ٣: ٢٥، ٢٦، ترجمتي الخاصة.

١٢. الأقسام ١٤: ٣٤.

١٣. لوقا ٢٢: ٤٣ ، ٤٤ يقول الوحي. إذا لم يتضمن الإصدار الخاص بك تقرير لوقا، فمن لأنه لم يتم تضمينها في بعض المخطوطات.

١٤. انظر ١ تيموثاوس ٣: ١٦؛ ١ بطرس ١: ١٢.

١٥. انظر يوحنا ١٦: ٢٦، ٢٧.

١٦. يوحنا ١٠: ١٨.

١٧. انظر رومية ٦: ٢٣.

١٨. انظر يوحنا ٥: ٣٩، ٤٠.

١٩. انظر يوحنا ٨.

٢٠. متى ٢٥:٤١.

٢١. أشعياء ٣٣: ١٤، ١٥.

٢٢. سفر الخروج ٢٤: ١٧.

٢٣ دانيال ٧: ٩، ١٠.

٢٤. انظر حزقيال ١: ٢٨.

٢٥. حزقيال ٢٨: ١٤.

٢٦. سفر الخروج ٣٣: ٢٠.

٢٧. انظر خروج ٣٤: ٢٩-٣٥.

٢٨ العبرانيين ١: ٣، فيليبس.

٢٩ فيلبي ٢: ٧.

٣٠. انظر سفر التكوين ٣: ٨-١٠ .

٣١ ٢ بطرس ٣: ٩.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood