Home » مواد مكتوبة » هل يمكن الوثوق بالله؟ » الفصل السابع – الحقيقة عن الله في جميع الكتب الستة وستين

الفصل السابع – الحقيقة عن الله في جميع الكتب الستة وستين

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الأسبانية

الفصل السابع  – الحقيقة عن الله في جميع الكتب الستة وستين

 

الكتاب المقدس هو كتاب قديم جدا، أو بالأحرى مجموعة قديمة من الكتب القديمة جدا. وكتب آخر منهم بما يقرب من ألفي سنة مضت!

 

ما الضمان الذي لدينا بأن أسفار الكتاب المقدس قرأت اليوم بنفس كماعندما هم ظهروا للمرة الأولى؟ ومنذ هذه كانت مكتوبة أصلا في الكتب العبرية، الآرامية، واليونانية، كيف يمكن أن نكون على ثقة أن مئات من الترجمات إلى اللغة الإنجليزية وألف اللغات الأخرى تمثل بدقة معنى الوثائق الأصلية؟

 

لحسن الحظ، للإجابة على هذه الأسئلة الهامة هناك كمية هائلة من الأدلة المتاحة بسهولة. ولم يعرف في الوجود اليوم عن أي من النسخ المكتوبة بخط اليد على الكتب الأصلية للالكتاب المقدس. ولكن أدت المقارنة المضنية الآلاف من النسخ اللاحقة، جنبا إلى جنب مع العديد من المصادر الأخرى لاسترداد النص الأصلي، إلى اتفاق بين كثير من العلماء أن لجميع الأغراض العملية لدينا في حوزتنا الكتب من الكتاب المقدس كما كانت مكتوبة لأول مرة.

 

كتب FG كينيون، لمرة واحدة مدير المتحف البريطاني ورجل المؤهلين من قبل عمر من الخبرة مع مخطوطات الكتاب المقدس للتحدث مع السلطة بشأن المحافظة على الكتاب المقدس، هذا التأكيد في الصفحة ٢٣ من كتابه المستخدم على نطاق واسع كتابنا المقدس و المخطوطات القديمة:

 

«لا يمكن الجزم بشدة أيضا أنه في مضمون نص الكتاب المقدس مؤكد…. يمكن أن يقال هذا لا من أي كتاب قديم الأخرى في العالم …. يمكن للمسيحي أن يأخذ الكتاب المقدس كله في يده ويقول دون خوف أو تردد انه يحمل فيه كلمة الله الحقيقية، التي صدرت دون خسارة أساسية من جيل إلى جيل على مر القرون».

 

ل٢٥٠ صفحة في كتابه كينيون يستعرض تاريخ نقل نص الكتاب المقدس، من أقدم المخطوطات إلى الإصدارات الإنكليزية الحديثة. مشيرا إلى الاكتشافات الأخيرة في مخطوطة يومه، يخلص كينيون: «لقد أنشأوا، مع ثروة من الأدلة التي لا عمل آخر من الأدب القديم يمكنه حتى الاقتراب منها، الأصالة الكبيرة من صحة ونزاهة النص من الكتاب المقدس كما نحن نملك عليها الآن» (صفحة ٢٤٥).

 

لقد مرت عدة عقود منذ أن نشر هذا الباحث الشهير قناعاته المنقولة كثيراً. وقد خدمت اكتشافات المخطوطات الهامة منذ ذلك الوقت فقط لتأكيد استنتاجاته السابقة.

 

وفيما يتعلق بالاعتمادية من مئات الترجمات للكتاب المقدس، هذا هو الأمر الذي يمكن أن يفحص بسهولة. كل الترجمات تعودة في النهاية إلى مصدر واحد مشترك، العبرية الأصلية، الآرامية، واليونانية. ولذلك، يمكن للجميع أن تقاس أساسا من قبل المعيار الأساسي نفسه.

 

قصة ترجمة الكتاب المقدس هو تاريخ طويل وملون. الكتب الممتازة متوفرة حول هذا الموضوع، للقارئ العادي أو الطالب الأكثر تطوراً.

 

ويكفي ان نقول أن الكتاب المقدس لم يكن متاح بهذه السهولة في مثل هذه الترجمات الدقيقة وقابلة للقراءة كما هو الحال اليوم. جمعيات الكتاب المقدس تعلن أنه تم الآن ترجمة كلمة الله إلى ما يزيد عن ألف لغات، التي تغطي تقريبا جميع سكان العالم.

 

وإلا كيف يمكن للأخبار السارة أن تذهب إلى كل أمة تحت السماء، أن تكون هناك فرصة للجميع لمعرفة الحقيقة!

 

لأنه يجعل الثقة في الإصدارات لتعلم شيئا عن الرجال الذين أعدوا الترجمات ومبرراتهم حيال عمل مثل هذه الإجراءت الطويلة والشاقة.

 

خاطر تيندال وفقد حياته في رغبته الملحة إلى منح الكتاب المقدس للشعب في لغتهم الخاصة. ما يقرب من خمس مائة سنة مضت كتب أنه «ينظر من خلال الخبرة كيف أنه كان من المستحيل لتأسيس الأشخاص العاديين في أي حقيقة، إلا أن الكتاب طرح ببساطة أمام أعينهم في لغة الأم»، «الشيء الوحيد الذي حركني لترجمة العهد الجديد».

 

كتب مترجمين نسخة ١٦١١ لملك جيمس في مقدمة التمهيدة التي لم يعد نشرها أن غرضهم كان للقيام ب «المساعدة المتقدمة إلى إنقاذ الأرواح. الآن ما يمكن أن يكون أكثر توفراً بها، ثم لتقديم كتاب الله إلى شعب الله في الألسنة التي يفهمونها؟»

 

أعربت لجنة العلماء، بما في ذلك غودسبيد وموفات، الذين أعدوا نسخة عام ١٩٥٢ القياسية المعدلة، هذا الغرض في مقدمتهم التمهيدية: «الكتاب المقدس هو أكثر من وثيقة تاريخية يجب الحفاظ عليها. وأنه أكثر من مجرد الكلاسيكية من الأدب الإنجليزي، لنحافظ ونعجب بها. وهو سجل تعامل الله مع الرجال، من وحي الله لنفسه ولإرادته. فإنه يسجل حياة وعمل الذي من كلمة الله صار جسدا وحل بين الرجال. الكتاب المقدس يحمل رسالته كاملة، وليس لأولئك الذين يعتبرونها بمجرد تراث من الماضي أو أسلوب الثناء الأدبي، ولكن لأولئك الذين يقرؤونها يتمكنوا من تمييز وفهم كلمة الله للرجال. الكلمة يجب ألا تكون متنكرة في العبارات التي لم تعد واضحة، أو مخبأة تحت الكلمات التي تغيرت أو فقدت معناها. يجب أن نقف عليها في اللغة التي هي واضحة ومباشرة وذات مغزى للناس اليوم. يحدونا الأمل في الصلاة الجادة التي يمكن أن تستخدم هذه النسخة القياسية المعدلة للكتاب المقدس من قبل الله إلى التحدث إلى الرجال في هذه الأوقات البالغة الأهمية، وبمساعدتهم على فهم وآمنوا وطاعة كلمته».

 

في نسخة عام ١٩٧٣ الدولية الجديدة من العهد الجديد، التي نشرتها جمعية نيويورك الدولية للكتاب المقدس، وتغلق مقدمتها مع هذه الكلمات: «نحن نقدم هذا الإصدار من العهد الجديد له في اسمه والذي أحرز المجد ذلك. نحن نصلي من اجل ان ذلك سيؤدي إلى الكثير من الفهم الأفضل للكتاب المقدس والأكمل معرفة يسوع المسيح الكلمة المتجسد، حتى منه الكتاب المقدس ادلى بشهادت صدق».

 

يخلص مقدمة ترجمة عام ١٩٧٦ للأخبار السارة بالقول إن «الكتاب المقدس ليس مجرد الأدب العظيم ليتم الإعجاب والتبجيل به، بل هو الخبر السار لجميع الناس في كل مكان، رسالة لتفهم وتطبق على حد سواء في الحياة اليومية. أنه مع الصلاة أن رب الكتاب المقدس سوف يكون مسروراً لاستخدام هذه الترجمة لهدفه السيادي أن جمعيات الكتاب المقدس المتحدة قد نشرت الآن الكتاب المقدس بلغة اليوم الإنجليزية. وللمسيح المجد إلى أبد الآبدين!»

 

فريق المائة عضو لترجمة عام ٢٠٠١ التي أنتجت النسخة الإنجليزية القياسية اضافوا هذه الكلمات إلى نهاية المقدمة: «ونحن نعلم أنه لا يوجد ترجمة للكتاب المقدس مثالية أو نهائية، ولكننا نعلم أيضا أن الله يستخدم الأشياء الناقصة وغير كافية لشرفه والثناء. لذلك إلى ربنا الثالوث ولشعبه نحن نقدم ما قمنا به، مع صلواتنا بأنها قد تكون مفيدة، مع الامتنان للمساعدة الكثيرة التي أعطيت، ومع العجب المستمر الذي ينبغي أن يكون إلهنا يجب أن يعهد بالإطلاق على عاتقنا بمهمة بالغة الأهمية».

 

يسمع المرء أحيانا على نحو مظلم إقتراح أن أحد أسباب هذا العدد الكبير من الإصدارات المختلفة من الكتاب المقدس هو أن العلماء البلا مبادئ أرادوا أن يحرفون كلمات الكتاب المقدس للإستفادة اللاهوتية الخاصة. مثل هذه الاتهامات أدلت عادتاً من قبل أولئك الذين لديهم خبرة قليلة أو معدومة في الأعمال الصعبة والحساسة للترجمة. الأدلة لا تدعم هذا الاتهام.

 

لارتياحي بالي لقد درست جميع الاصدارات الأكثر تأثيرا من الكتاب المقدس الإنجليزية، مقارننا آية لآية مع بعضها البعض ومع الأصل. لقد بحثت وخاصة بالنسبة لما قد يبدو بالتشويه المتعمد من النص للأغراض المذهبية. مثل هذه الحالات هي نادرة للغاية حتى تجعل أنفسهم واضحة وتلاحظ بسهولة من قبل الطالب.

 

لدي أكثر من مائتي الترجمات الإنجليزية المختلفة من كل أو جزء من الكتاب المقدس في مجموعتي المتواضعة. ومن بين هؤلاء، سوى عدد قليل تفشل في التأهل إلى ترجمات مباشرة من النص الأصلي.

 

هناك، على سبيل المثال، ترجم العهد الجديد «من وجهة نظر ماوراء الطبيعي». هناك بالفعل تلك المذكورة في الفصل السابق باسم «مراجعة من قبل الأرواح»، أو تصحيح «عن طريق الوحي المباشر». أيضا، عندما الإصدار يبدو أن يكون بالحيازة الخاصة لبعض جماعة دينية ويحتوي الترجمات الغير عادية التي تعطى اهتماما خاصا من قبل المجموعة، هذا هو الإنذار الحذر.

 

الحقيقة لا تحتاج إلى إصدار خاص من كتاب!

 

صحيح أن النسخ تختلف في أساليب الترجمة، من حرفية جدا إلى حرة جدا. وأكثر الاصطلاحية و لا لبس فيها الترجمة، فإن النسخة تعكس أكثر فهم المترجم للمعنى.

 

إذا كان إصدار تصف نفسها بأنها عبارات بدلاً من الترجمة، كما تفعل نسخة الكتاب المقدس الحي الشعبية جدا، فإن المرء سيحسن صنعا ليأخذ بنصيحة قدمها بصراحة الدكتور تايلور نفسه في مقدمته: «هناك مخاطر في إعادة الصياغة، كما كذلك القيم. كلما لم يتم ترجمة كلام المؤلف بالضبط من اللغات الأصلية، هناك احتمال أن المترجم، بيد صادقاً، يمكن إعطاء القارئ شيئا أن الكاتب الأصلي لا يعني أن يقول».

 

ولكن هناك عبارات وتفسير إلى حد ما في كل ترجمة، بما في ذلك الملك جيمس الأكثر حرفية. لا توجد وسيلة ممكنة لتجنب هذا. السلامة تتمثل في استخدام عدة إصدارات، مع توازن بين الأكثر حرفية والأكثر حرية، ومقارنتها مع بعضها البعض. يمكن للاختلافات أن تكون مفيدة لدرجة أنني سعيد لكل نسخة التي أملكها.

 

كطالب مبتدئ في الكلية قررت أن أقضي بقية حياتي في دراسة وتدريس الكتاب المقدس. في ذلك العام بدأت لتعلم اليونانية، ثم في وقت لاحق لغات أخرى والأدوات اللازمة لدراسة مفصلة عن الكتاب المقدس. بعد التخرج من الجامعة كان لي شرف متابعة الدراسات العليا في جامعة كلية اللاهوت في ذلك الوقت الذي بدت لتقديم برنامج أشمل في مجال الكتاب المقدس.

 

الآن، بعد ستين عاما من تدريس الكتاب المقدس، فإنه لا تزال تجربتي أكثر مكافأة للإنضمام مع مجموعة في دراسة كتاب تلو الكتاب من الكتاب المقدس بأكمله. حول كل من كتب الستة وستين نسأل نفس السؤال الأساسي: «ما من صورة عن الله ترى في هذا الكتاب؟»

 

ولا قيل لأحد ما يجب أن يرى أو ما يجب أن يصدقه. الكتاب المقدس هو هدية الله للجميع. أنه ينتمي لنا جميعا على قدم المساواة. بنفس روح الحق الذي وحي الكتاب بشأن الكتاب المقدس على استعداد لتوجيه كل طالب لمعرفة المعنى الحقيقي. وبينما كان يؤدي أعضاء كل مجموعة إلى رؤى جديدة وفهم أوضح، فإنه لمن دواعي سروري البالغ لتقديم المساعدة لبعضها البعض.

 

حتى الآن فقد كان لي الشرف أن أخذ أكثر من ١٤٠ مثل هذه الرحلات من خلال الكتاب المقدس كله. كل رحلة تستغرق نحو عام، واستغرق البعض وقتا أطول من ذلك بكثير. وتراوحت المجموعات في الحجم من حميمة عشرات إلى عدة مئات. على مدى السنوات التسعة عشر الأولى من التدريس، معظم طلابي كانت تستعد لوزارة الإنجيل. ومنذ ذلك الحين، كانت معظم طلاب الطب، طب الأسنان، ومهن الشفاء الأخرى.

 

وبعض الرحلات الأكثر تثقُّفًا من خلال الكتب الستة وستين كانت مع مجموعات تتكون من زملاء أعضاء هيئة التدريس من مختلف المدارس في الجامعة حيث أعمل. التقيت بمجموعات أخرى في المجتمعات القريبة وشملت الناس من جميع مناحى الحياة من الشباب إلى الطاعنين في السن.

 

لا رحلتين من خلال الكتاب المقدس على الإطلاق هي نفسها. ولكن هناك نوعان من الأسئلة الأساسية التي تنشأ دائما. إذا كان الغرض من الكتاب المقدس هو لكشف الحقيقة عن الله، لماذا هناك عدد قليل جدا من البيانات المحددة عنه؟ ولماذا يبدو الكتاب المقدس أن يحتوي على ما يبدو الكثير من التفاصيل الغير مهمة؟

 

ولكن ماذا لو أن الكتاب المقدس يتكون فقط من إدعاءات الله عن نفسه؟ وعلى أي أساس اننا نصدقهم؟

 

بدأ يوحنا المعمدان عندما كان يقبع في السجن، بالتساءل عما إذا كان يسوع المسيح كان حقا. فبعث اثنين من تلاميذه إلى يسوع مع هذا السؤال: «هل أنت الذي كان سيأتي أم أن علينا أن نبحث عن شخص آخر؟»

 

هل رد يسوع: «في الواقع، أنا المسيح. وأتوقع أن يوحنا يصدق ذلك»؟ يمكن لأي شخص إجراء هذا الإدعاء، حتى الشيطان نفسه. لا يمكن إلا على أساس من الأدلة أن تعطى مسألة يوحنا الجادة ردا مرضيا.

 

لذلك أجاب يسوع تلاميذ يوحنا، «اَرْجِعوا وأخْبِروا يوحنّا بِما تَسمَعونَ وتَرَوْنَ: العميانُ يُبصرونَ، والعُرجُ يمشونَ، والبُرصُ يُطهّرونَ، والصمّ يَسمَعونَ، والمَوتى يَقومونَ، والمَساكينُ يَتلقّونَ البِشارةَ. وهنيئًا لمن لا يفقُدُ إيمانَهُ بي». (متى ١١ :٣-٦).

 

الكتاب المقدس هو سجل من الأشياء التي قد قالها وفعلها الله. ولكن معظم الكتاب المقدس يتكون من التفاصيل التاريخية التي تصف حالات من خلالها تصرف الله، وتحدث بذلك. دون هذه التفاصيل فنحن لن نكون في وضع يمكننا من فهم لماذا اختار الله بالكلام والتصرف في مثل هذه الطرق المتنوعة. التفاصيل التي يبدو خلاف ذلك قليلة الأهمية تذكر لها قيمتها في مساعدتنا على إعادة بناء الإعداد التاريخية التي في إطارها الله كان يسعى للكشف عن نفسه لشعبه.

 

على كل رحلة من خلال الكتب الستة وستين فإنه سرعان ما يصبح واضحا أن نفس المبدأ الذي يتم تطبيقه في التفسير على أي وثيقة قديمة يجب أيضا تطبيقها على الكتب المقدسة. كان السياق الذي يحدد معنى الفقرة عندما كتبت أصلاً. إلى الحد الذي يمكننا استرداد السياق الأصلي، فنحن قادرون على استرداد المعنى الأصلي.

 

على القراءة الأولى من الكتاب المقدس، وهناك العديد من الأحداث والتعاليم التي تظهر أن تضع الله في وضع غير مستحب. هناك القتال والقتل في العهد القديم، والعقوبات القاسية على ما يبدو، وتمثيل الله غاضب. في بعض الأحيان يبدو أنها حتى تدعم تهم الشيطان أن الله هو تعسفي، بلا رحمة، ومتشدد.

 

لويس جوزيف في عام ١٩٢٦، الملحد المعلن، وصف بأنه «عدو الله» في سيرته الذاتية المأذونه، نشر كتابا بعنوان الكتاب المقدس الغير مقنع. في هذا المجلد المعادي علنا جمع لويس القصص الأكثر بشاعة من الفجور وسفك الدماء كان يمكن أن يجدها في العهدين القديم والجديد.

 

أنه يتضمن القصة الحزينة عن اللاوي وسريته المذكورة في كتاب القضاة ١٩ ومن ثم يسأل هذا السؤال: «ماهي الفائدة الأخلاقية التي يمكن أن يتلقها أطفالنا من قراءة هذه الحلقة اللاإنسانية، وحشية ومهينة؟ … هل يمكن لأي عنصر من عناصر هذه القصة إلهام قوة خصوص شخصية، أو من واجب لزملائنا الرجال، أو أي شيء من شأنها أن ترفع الحياة المعنوية للانسان؟» (صفحات ١١٥، ١١٦).

 

ذكرت هذا الكتاب منذ سنوات مضت إلى واحدة من الجماعات التي مرت عبر الكتب الستة وستين. احد طالب قبل الطب قدم هذه الملاحظة العميقة التفكير: إذا يجب أن تأخذ كتاب طبي مصمم لإستخدام الأسرة، وتقطع جميع أوصاف وصور المرض، وتنشر هذه في حد ذاتها، فإن حجم المجلد الناتج لن تكون ذات جدوى، مثير للاشمئزاز حتى للقارئ العادي. ولكن هناك قيمة في هذه الأوصاف بما في ذلك في الكتاب الطبي، حيث يتم تقديمها في الإعداد للعلاج.

 

وينطبق الشيء نفسه على الكتاب المقدس. الكتاب المقدس هو صريح جدا في تصوير الخطيئة. يتم تصويرها بصدق حتى خطايا القديسين. الصراحة هذا يزيد فقط على مصداقية سجل الكتاب المقدس. ولكن هذه الأمثلة من بشاعة الخطيئة لا تقف أبدا في عزلة. إذا فعلوا، فإنها لن تكون ذات جدوى، وربما أفضل أن لا تقرأ أبدا. ولكن في الكتب الستة وستين من الكتاب المقدس، تقدم دائما الخطيئة في تحديد العلاج.

 

هذا هو الإعداد الذي يجب ألا يغفل. وأنها تنطوي ليس فقط السياق المباشر التاريخية لكل حدث مسجل ولكن الإعداد أوسع بكثير من خلاف كبير بين الخير والشر، إتهامات الشيطان، أجوبة الله، وخطة الخلاص والشفاء.

 

وإذ تضع في اعتبارها هذا الإعداد الكلي، يتعلم الطالب لعرض الكتاب المقدس ككل وربط جميع أجزائه لموضوع مركزي واحد، الكشف عن الحقيقة حول الله. كما أنه سيستمر يقرأ من كتاب إلى كتاب، هناك يبدأ في الظهور نمط من الاتساق وراء كل هذه القصص. هناك يظهر تدريجيا صورة لكامل الحكمة والله الكريم بلا حدود الذي يبدو على استعداد للذهاب إلى أي طول للبقاء على اتصال مع شعبه، لينحدر ويصل إليهم حيث هم، ليتحدث بلغة يمكن أن يفهموها.

 

فقد كان من تجربتي مع كل مجموعة دراسة الكتاب المقدس أن نقرأ المزيد، يزداد انتقلنا مع الحب والإعجاب لمن سيكون مستعد للتعامل مع مثل هذا الخطر، لدفع مثل هذا الثمن، من اجل الحفاظ على فتح خطوط الاتصال بينه وبين أولاده الضالة.

 

قلقنا الرئيسي ليس مع ما حدث ل اللاوي وتلك المرأة الفقيرة، أو لشمشون ودليلة، وإلى داود وبثشبع، لجدعون والصوف. المسألة التي في غاية الأهمية هي، «ماذا تحكي لنا هذه القصص عن الله؟»

 

غرض الكتاب المقدس الكبير هو الكشف عن الحقيقة حول أبينا السماوي التي قد فزنا بالرجوع إليه في الحب والثقة. هذه الحقيقة، وهذه هي الأخبار السارة الأبدية، التي يمكن العثور عليها في كل واحد من الكتب الستة وستين.

Copyright © 2010 - 2017 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood