Home » مواد مكتوبة » هل يمكن الوثوق بالله؟ » الفصل الرابع – ما هي الأخبار السارة؟

الفصل الرابع – ما هي الأخبار السارة؟

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الأسبانية

الفصل الرابع – ما هي الأخبار السارة؟

 

يبدو من الأكثر ملائمة للبحث عن إجابة لهذا السؤال في إنجيل متى ومرقس ولوقا، ويوحنا. إذا استطعنا أن نسأل واحد منهم شخصياً، فإنه يمكن ان dرد بشكل جيد، «لماذا لا تقرأ كتابي؟”

 

لا أحد، مع ذلك، كان أكثر ثقة بأنه يعرف المحتويات الحقيقية للأخبار السارة من غير بولس الحواري. وجعلها نقطة مؤكدة لأن يقول لقرائه أن الإنجيل الذي كان يعلمه لم يكن شيئاً قد تعلمه من بطرس، ويعقوب، أو يوحنا أو أي من القادة المسيحيين الأخرى. «فاَعلَموا، أيّها الإخوَةُ، أنَّ البِشارَةَ التي بَشّرتُكُم بِها غَيرُ صادِرَةٍ عَنِ البَشَرِ. فأنا ما تَلقّيتُها ولا أخَذتُها عَنْ إنسانٍ، بَلْ عَنْ وَحيٍ مِنْ يَسوعَ المَسيحِ». (غلاطية ١ :١١، ١٢).

 

في إحدى المرات، عندما كانت روايته عن الإنجيل قد تعرضت لتحدياً جدياً، انتقل بولس لإجراء هذه المطالبة الغير عادية:

«فلَو بَشّرناكُم نَحنُ أو بَشّرَكُم مَلاكٌ مِنَ السّماءِ بِبِشارَةٍ غَيرِ التي بَشّرناكُم بِها، فلْيكُنْ مَلعونًا. قُلْنا لكُم قَبلاً وأقولُ الآنَ: إذا بَشّرَكُم أحَدٌ بِبِشارَةٍ غَيرِ التي قَبلتُموها مِنّا، فاللّعنَةُ علَيهِ». (غلاطية ١ :٨، ٩).

 

إذا لغة الرسول ينبغي أن تبدو قوية جداً، ترجمة اللغة الإنجليزية الجديدة للكتاب المقدس عن الكلمة اليونانية anathema esto  («دعه يكون منبوذا!») هي خفيفة مقارنة مع فيلبي («انه قد يكون … روح لعينة!») أو ترجمة الأخبار السارة («يجوز له أن يدان إلى الجحيم!») أو الكتاب المقدس الحي («دعوا لعنة الله تسقط عليه») أو نسخة الملك جيمس («دعه يكون لعين»).

 

على أقل تقدير، كان بولس مقتنع عميقاً لصواب روايته عن الأخبار السارة وللعواقب الوخيمة من تحريف الحقيقة، والتحول إلى إنجيل مختلف. في رسالته إلى أهل رومية يصف بعض هذه العواقب الوخيمة بقدر كبير من التفاصيل (انظر رومية ١ :١٨-٣٢).

 

وقد تفاجأ بولس بملاحظة استعداد الكثير من المسيحيين الأوائل، الذين في حديث الوقت قد تم تحريرهم مجانا من متطلبات بلا معنى لها من دين باطل عن خلال الأخبار السارة، للعودة إلى الإهانة والخوف من عبوديتهم السابقة.

 

«عَجيبٌ أمرُكُم! أَبِمِثلِ هذِهِ السّرعَةِ تَترُكونَ الذي دَعاكُم بِنِعمَةِ المَسيح وتَتبَعونَ بِشارةً أُخرى؟ وما هُناكَ “بِشارةٌ أُخرى”، بَلْ جَماعةٌ تُثيرُ البَلبلَةَ بَينَكُم وتُحاوِلُ تَغيـيرَ بِشارَةِ المَسيحِ». (غلاطية ١ :٦، ٧).

 

«أيّها الغَلاطِيّونَ الأغبِـياءُ! …» ذهب بولس بالقول «مَنِ الذي سحَرَ عُقولَكُم؟» «وحينَ كُنتُم تَجهَلونَ اللهَ، كنتُم عَبـيدًا لآلِهَةٍ، ما هِيَ بالحقيقةِ آلهَةٌ. أمّا الآنَ، بَعدَما عَرَفتُم اللهَ، بَلْ عَرَفَكُمُ اللهُ، فكيفَ تَعودونَ إلى عِبادَةِ قِوى الكَونِ الأوّليّةِ الضّعيفَةِ الحَقيرَةِ وتُريدونَ أنْ تَعودوا عبـيدًا لها كما كُنتُم مِنْ قَبلُ؟ تُراعونَ الأيامَ والشّهورَ والفُصولَ والسّنينَ! أخافُ أنْ أكونَ تعِبتُ عبَثًا مِنْ أجلِكُم». (غلاطية ٣ :١؛ ٤ :٨-١١).

 

ولكن ما يمكن توقعه من المهتدين الجدد عندما كان بعض المسيحيين في القدس هم أنفسهم مساومين ومتناقضين بشأن إنجيل المسيح؟ (انظر أعمال الرسل ٢١ :١٨-٢٦). وحتى بطرس، وعلى الرغم من خبرته الواسعة مع كورنيليوس، قد عاد إلى بعض وجهات نظره الضيقة السابقة، وانتقل بولس لتنديده في وجهه وأمام الملأ (غلاطية ٢ :١١-١٤).

 

هذا هو بولس الذي علم أن الحب لا يكون وقحا أبداً وأن الحب لا يصر أبداً على الحصول بطريقته الخاصة (١ كورنثوس ١٣ :٥). هذا هو بولس الذي كان يحترم جداً حرية الآخرين أن يمكنه القول عن الممارسات الدينية المعينة، «ليكن كل واحد مقتنع تماما في تفكيره الخاص» و «لماذا تحكم على أخيك؟» (انظر رومية ١٤ :١-١٠).

 

ولكن عندما يتعلق الأمر بالأخبار السارة وإلى أولئك الذين يقمعونها أو يحرفونها، تحدث بولس بصرامة مع قناعة مخيفة تقريبا وسلطة. حتى أنه ذهب أبعد من ذلك ليشير إلى أن القانونين المحرضين الذين كانوا يقومون بإغضاب المهتدين الجدد من خلال حث متطلبات خارجية مثل الختان «لَيتَ الذينَ يُوقِعونَ البَلبَلَةَ بَينَكُم يَقطَعونَ هُم أعضاءَهُم!» (غلاطية ٥ :١٢).

 

ما حول هذه الأخبار السارة الذي شعر بولس على يقين منها والتي عبر القرون قد أثارت هذه المعارضة وحتى أسيء فهمها؟ ما هو التناقض الذي اعتبره بولس خطيراً جداً وتحريف للأخبار السارة حتى أن جعلته يعبر عن نفسه بقوة لمؤمنين غلاطية؟

 

وقد سألت العديد من المسيحيين بصرح ما فهموه أن يكون جوهر الأخبار السارة. وشملت الردود المتنوعة الكثير من مضمون الإيمان المسيحي، من النعمة والغفران إلى المجيء الثاني والحياة والأبدية.

 

ولكن رد واحد واؤمن أنه يقترب خاصتا إلى لب الموضوع هو: الأخبار السارة هي أن الله ليس من النوع الذي جعله الشيطان بأن يكون.

 

أن الأخبار السارة ينبغي أن تكون ذات صلة للقضايا التي في الصراع العظيم بين المسيح والشيطان ربما اقترحت بواسطة بولس الجريئة التي حتى لو كان ملاك من السماء يجرئ على تعليم إنجيل مختلف، ينبغي أن يكون منبوذ. في البداية يبدو هذا الافتراض بشكل لا يصدق و متعصب. ولكن ألم يكن ملاكا الذي بدأ بتداول المعلومات الخاطئة عن الله والذي لا يزال متنكر «بِمَظهَرِ مَلاكِ النّورِ». (٢ كورنثوس ١١ :١٤) كما أنه يسعى لخداع الناس إلى رفض الأخبار السارة؟

 

منذ بدأ الصراع العظيم، فقد كان غرض الشيطان المدروس لإقناع الملائكة والناس بأن الله لا يستحق إيمانهم وحبهم. وقد صور الخالق باعتباره قاسياً، طاغياً كثير المطالب الذي يضع متطلبات متعسفة على شعبه فقط لإظهار سلطته واختبار استعدادهم للطاعة. من سفر التكوين إلى سفر الرؤيا يحكي الكتاب المقدس عن جهود الشيطان المتواصلة لتحريف الحقيقة وتسويد طبيعة الله.

 

ولكن إذا كان الله كما صورة الشيطان، كيف يمكنه بسهولة أن يكون قد محا مخلوقاته المتمردة وبدأ من جديد! إذا كان كل ما يريده الله الطاعة الغافلة، كيف يمكنه بسهولة أن يلاعب عقول البشر والملائكة ويجبروهم على طاعة!

 

ولكن الحب والثقة، الجودات التي يرغب بها الله بكثرة، لا تنتج بالقوة وليس حتى من قبل الله نفسه.

 

هذا هو السبب، بدلا من التدمير أو اللجوء إلى القوة، والله أخذ ببساطة قضيته إلى المحكمة. من أجل إثبات صواب قضيته، لإثبات أن طريقته في حكم الكون هو الأفضل لجميع الأطراف المعنية، والله بكل تواضع قدم شخصيته الخاصة للتحقيق والحكم من مخلوقاته.

 

فهم بولس هذا عندما أعلن بقوة «حاشا! بل ليَكُنِ اللهُ صادِقًا وكُلُّ إنسانٍ كاذِبًا. كما هو مَكتوبٌ: «لكَيْ تتَبَرَّرَ في كلامِكَ، وتَغلِبَ مَتَى حوكِمتَ». (رومية ٣ :٤).

 

والخبر السار هو أن الله قد فاز بقضيته. على الرغم من كل واحد منا ينبغي أن يخذله، لا يمكن لله أن يخسر قضيته. وقد فاز بالفعل! وقد اعترف الكون بأن الأدلة على جنبه، أن الشيطان قد كذب في اتهاماته ضد الله.

 

صاح يسوع «تَمّ كُلّ شيءٍ» (يوحنا ١٩ :٣٠). من الحياة التي عاشها ووسيلة ووفاته الفظيعة الفريدة من نوعها، أظهر يسوع بر والده وأجاب على أي سؤال حول شخصية الله وحكومته (انظر رومية ٣ :٢٥، ٢٦).

 

وكان بولس فخور بأنه كان حامل هذه الأخبار السارة، وكان يعرف كل ما كان يتعلق بها «في أنها كشفت ببر الله» (رومية ١: ١٦، ١٧).

 

اعترف بالعار بأنه سابقا قد أساء بتمثيل شخصية الله بجدية، حتى تقاسم صورة الشيطان عن الله إلى حد سجن واضطهاد الرجال والنساء من أجل إجبارهم على الانصياع (انظر أعمال الرسل ٨ :٣؛ ٩ :١، ٢؛ غلاطية ١ :١٣).

 

ولكن بعد أن قد قبل الأخبار السارة، كرس بولس بقية حياته ليقول الحقيقة. ومن الذين كتبت أكثر ببلاغة عن الحرية، والحب، والنعمة، أن الإيمان هو الشرط الوحيد للجنة، أننا لسنا تحت الناموس بل تحت النعمة، وأن المسيح هو نهاية الناموس كوسيلة للإنقاذ؟

 

واضاف بولس «بالطبع، لا تسيئوا فهمي»، يبدو أن يقول في رومية. «هل يلغي الإيمان الشريعة؟ تفنى الفكرة! الإيمان يثبت الشريعة من خلال وضع الأمور في نصابها الصحيح» (انظر رومية ٣ :٣١). ل، اتخاذ فهم بولس للإيمان، الرجل الذي يعرف حقا، يحب، يثق، ويعتز بالله عن طرقه المنظمة والحكيمة هو الأكثر استعداداً للاستماع وإعطاء اهتماما للتعليمات الله على أي موضوع.

 

«اسمحوا لي أن أقول لكم»، وتابع بولس: «لماذا ربنا الكريم، الذي يريد لنا أن نشعر بفرح وكرامة الحرية، استخدام الكثير من الشريعة».

«لماذا إذن الشريعة؟» كتب إلى أهل غلاطية. «تم إضافتها بسبب التعديات» (غلاطية ٣ :١٩). وتم تصميمها لتكون ولي أمرنا، حامينا، ليعيدنا إلى علاقة صحيحة مع الله. فهمت بشكل صحيح، شرائع الله ليست تهديداً حريتنا. انها منحت فقط من أجل الخير الأفضل لنا، بل كلهم يجعلون معنى منطقي جيد وتستحق أن يطاعوا بذكاء.

 

ولكن كما لتلك التقاليد التي لا معنى لها لا علاقة لها مع مقاصد الله، بعيدا معهم! كما كتب بولس الى اهل كولوسي: «لِماذا … تَخضَعونَ لِمِثلِ هذِهِ الفَرائضِ: «لا تَلمَسْ، لا تَذُقْ هذا، لا تُمسِكْ ذاكَ»، وهِـيَ كُلّها أشياءُ تَزولُ بالاستِعمالِ؟ نعَمْ، هِيَ أحكامٌ وتَعاليمُ بشَرِيّةٌ، لها ظَواهِرُ الحِكمَةِ لِما فيها مِنْ عِبادَةٍ خاصّةٍ وتَواضُعٍ وقَهرٍ لِلجَسَدِ، ولكِنْ لا قِـيمَةَ لها في ضَبطِ أهواءِ الجَسَدِ». (كولوسي ٢ :٢٠-٢٣).

 

أسوأ من ذلك، تدرس وتطاع باسم المسيحية، يقدمون إله المسيحية باعتباره إله تعسفي كما أعلنه الشيطان بأن يكون، وهذا ليس خبراً جيدًا.

 

ما الذي نحن المسيحيين أن نحاول أن نقوله عن إلهنا اليوم؟ هل هي الحقيقة؟ هل هي أخبار سارة حقاً؟ هل نستخدم أفضل الطرق لقول ذلك؟ على الرغم من الجهود التي نبذلها، ماذا يسمع الناس في الواقع؟ هل ربما هناك طرق أفضل بقول ذلك؟

 

وأعتقد أن هذه هي الأسئلة الأكثر أهمية التي تواجهنا نحن المسيحيين اليوم، لخلاصنا ومن أجل تحقيق مهمتنا إلى العالم. يحذر التاريخ من أن لا يوجد أي مبرر لثقة سهلة. هناك بعض المراوغات المعينة بشأن الأخبار السارة. إنها ليست شيئا يمكن صرحه بإجراءات موجزة وتطرق بالمطرقة لتفهم.

 

كان من الصعب حتى بالنسبة لله لشرح الاختلافات الماكرة برغم ذلك حيوية من بين الحقيقة واتهامات الشيطان. حتى أنها كانت أكثر فعالية بالنسبة له ليبرهن الأخبار السارة عن تفسيرها! هذا هو السبب في أن الكتاب المقدس هو إلى حد كبير من تاريخ تعامل الله مع التمرد وعلاجه الحازم ولكن كريم مع أولئك الذين حوصروا في نتائجه المدمرة.

 

كلفة الجنة سعر لانهائي لتجلب لنا الأخبار السارة وتأكيدها بالأدلة التي من شأنها أن تقف إلى الأبد. لا عجب أن بولس تأثر ليتكلم بقوة في الدفاع عنها. تماما مثل الملائكة المخلصين، كان بولس غيور لشخصية الله. كانت بالنسبة له لا يمكن تصورها أن بعض زملائه الكهان سوف، في الواقع، يقدموا دعمهم لاتهامات الشيطان عن طريق نسب حتى أدنى أثر للتعسف لإلهنا الكريم.

 

كان هذا الانحراف نفسه عن الأخبار السارة التي أثارت يسوع بعمق عظيم. كان لطيف مع أسوأ الخطأة، مع سمعان الخسيس في معاملته للمرأة التي مسحة قدمين المسيح؛ مع المرأة التي مسكت في الزنا، وحتى مع خائنه، يهوذا. ولكن عندما نفوا بعض الزعماء الدينيين والمعلمين المحترمين من الشعب، الأخبار السارة ورددوا أكاذيب الشيطان عن الله، نطق المسيح بهذه الكلمات الفظيعة، «فأنتُم أولادُ أبـيكُم إبليسَ» (يوحنا ٨ :٤٤).

 

لم يكن هناك أي خلاف بين يسوع وهؤلاء المعلمين عن وجود الله، أو قصة الخلق، أو سلطة الوصايا العشر، أو أي يوم كان السبت. وكان الخلاف بينهم حول شخصية الله. جاء يسوع ليجلب الأخبار السارة، صورة عن الله التي تمكنهم من الاستمرار في القيام بالعديد من الأشياء نفسها ولكن لسبب مختلف السبب الذي من شأنه أن يجعل من الممكن بالنسبة لهم أن يكونوا مطيعون واحرار في نفس الوقت. ولكن قتلوه بدلا من تغيير وجهة نظرهم عن الله ثم تسارعوا إلى منازلهم للإبقاء على سبت آخر.

 

لا يوجد شيء أكثر شيطانية غير قمع وعرقلة الأخبار السارة عن الله. ويمكن أن يتم ذلك حتى حين على ما يبدو تقديم العقيدة المسيحية. كما يتم تمثيل الله في بعض المنابر، ومبدأ المجيء الثاني هي بالتأكيد ليست أنباء طيبة. فإن احتمال قضاء الأبدية مع مثل هذا الإله سيكون منهي عنه.

 

هناك تفسيرات عن وفاة المسيح وشفاعته بالنيابة عنا بأن تضع الله في ضوء أكثر سلبية، وأقل رأفتاً وتفهماً عن ابنه. مواضيع مثل الخطيئة، والشريعة ، وتدمير الأشرار، ومتطلبات للخلاص، تعرض أحيانا بطريقة بما في ذلك صوت ونمط الواعظ كما ان تترك الناس بالتحديد مع الصورة الله التي ألح بها الشيطان.

 

كأتباع المسيح، نرغب في أن نكون في عداد شعب الله المخلصين، وصفت في سفر الرؤيا كالمطيعين لوصاياه وفية للحقيقة التي كشفت من قبل يسوع.

 

ولكن إذا كان في حماسنا للطاعة قد تركنا الانطباع بأنا نعبد إله قانوني وتعسفي، فأننا لم نشهد جيدا بالأخبار السارة. وإذا كنا نحن عن تعليمنا أو طريقتنا في الحياة قد قدنا البعض إلى التفكير في الله عن نوع الشخص الذي جعله الشيطان إلى أن يكون، فنحن لم نظهر أنفسنا لنكون أصدقاء جديرين بالثقة، سواءً بهم أو بالله.

 

لا يمكن أن يكون هناك قدر أكبر من التميز والشرف من بأن أوكلت بالأخبار السارة عن الله. بالتأكيد لقد حان الوقت أن أصدقاء الله في كل مكان الذين يشتركون شيء من غيرة بولس على سمعة الله يجب أن يتحدثوا بأكثر من فخر بولس والاقتناع على ما نعتقد الأخبار السارة هي حقاً.

Copyright © 2010 - 2017 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood