Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » يتحاور الأصدقاء بصراحة الفصل السادس

يتحاور الأصدقاء بصراحة الفصل السادس

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

الأصدقاء يتحدثون بوضوح مع بعضها البعض

“اليس هناك خطر من أن كل هذا التركيز على الصداقة مع الله الصديق سيهدم التقديس اللائق؟” جاء سؤال من قس في مؤتمر الكنيسة الذي حضرته مؤخرا، ولقد سمعت البعض الآخر يعبر عن نفس القلق.

السؤال يستحق بالتأكيد أن يؤخذ على محمل الجد، يبدو أن الكثيرين يجدون صعوبة في أن يقدسون الله الخالق الذي لا حصر له وصديق لطيف على حد سواء. وكما برهن الناس في سفح جبل سيناء، عندما ذهب الخوف، عندما لا يكون هناك عرض من الجلال والسلطة،

يبدو أن يتلاشى التبجيل. طالما لمع البرق واهتزت الأرض تحت أقدامهم، استعد الإسرائيليين لوعد الله بأي شيء. قد يعتبر البعض أن تقديم مثل هذا الارتجاف ب “التقديس الصحيح”. ولكن لم تمر عدة أيام بعد أن انجلى الرعد بعيدا، كان الناس يرقصون بعنف حول صورة العجل الذهبي! ١

طالما أطعم يسوع بأعجوبة الحشود، وشفى المرضى، وأقام الموتى، كان الناس على استعداد للسجود له وتتويجه ملكا. ولكن عندما أجاب على أعدائه مع مثل هذه الوداعة، عندما كان يعامل الخطاة مع هذا الصبر والاحترام، عندما أوضح أن مملكته لن تقام بالإجبار، عندما على الجلجلة استسلم بتواضع إلى الكثير من سوء المعاملة، معظم أتباعه إما تركوه أو سخروا بمطالبه بأن يكون ابن الله.

كان يهوذا واحد من أولئك الذين أساءوا لفهم الرقة بالضعف. عندما ركع يسوع ليغسل قدميه، احتقره يهوذا لتواضعه. الإله الذي يمكن أن يحترمه يهوذا لن يهين نفسه بمثل هذه الطريقة.

ما الذي يلهمك إلى مزيد من الخشوع: المظهر المرعب من قدرة الله على جبل سيناء أو صورة الخالق العظيم يبكي بهدوء على جبل الزيتون؟ وإذا كانت قصة سيناء وقصة الزيتون أدت لنا لنرى الله على حد سواء كملك مهيب وصديق كريم، فمن ثم تعلمنا كيفية عبادة الله مع هذا النوع من التقديس الذي يرغبه، التقديس من دون خوف، وتقديس من الأصدقاء.

هؤلاء الاصدقاء يمكن أن يكون لهم فهم أوضح لطرق الله، لانه قادر على التحدث إليهم بصراحة أكثر. على عكس العبيد المنصاعة فقط،

انهم حريصون على معرفة المزيد عن الواحدة الذي يعجبهم. غيورون لسمعة الله، كما ينبغي أن يكون الأصدقاء، فقد أظهرت أنهم يمكن أن يمكن الوثوق بهم مع المعلومات التي قد يسيئون فهما البعض أو حتى يسوء معاملتها.

لهم يكشف الله عن لطفه، من دون خطر على احتقارها بأنها ضعف. ويمكن ان يقول لهم انه لا يقيم شيء أعلى من حريتهم، من دون خطر تقليل احترامهم للانضباط والنظام. وإنه يمكن أن يثبت أنه المغفرة المتجسدة، من دون خطر من أن أنهم سوف تأخذ الخطيئة بأقل من محمل الجد. كان يمكن أن يؤكد لهم ليست هناك حاجة للخوف، دون خطر تناقص الخشوع والرهبة.

لم ينقص يسوع أي كلمة في التحذير من مخاطر تقاسم هذه المعلومات الثمينة مع أولئك الذين ليسوا على استعداد أو قدرة على الحصول عليها، أو الذين حتى قد تجد أنها هجومية. كما اقترابه من نهاية تصويره الرائع لله في الموعظة على الجبل، فنصح رسميا، “لا تعطي ما هو مقدس للكلاب. ولا ترمي لؤلؤك قبل الخنازير، أو فإنها سوف تدوس عليها تحت الاقدام وتلتف وتضربك”. ٢ إذا كان هذا يجب أن يبدو قويا جدا للإيراد، فالمعاملة التي تلقاها يسوع خلال السنوات الثلاث المقبلة أثبتت صدق تحذيره.

لا

كلام غامض

بين الأصدقاء

تخيل سماع قول الله أنه يمكنه أن يتحدث إليك بطرق أنه لا يمكن التحدث بها إلى أشخاص آخرين، لأنك صديقه. تلقى موسى هذه المجاملة العالية، ولقد تسائلت: كيف أنه يجب أن يكون قد شعر وهو يستمع إلى شرح الله إلى مريم وهارون أنه يمكن أن يتكلم بأكثر وضوحا لشقيقهما مما في وسعه حتى للأنبياء.

قد أصبح مريم وهارون غيورون على العلاقة الخاصة التي يتمتع بها موسى مع الله، على الرغم من أن موسى نفسه يوصف بأنه “متواضعة جدا، أكثر من أي شخص آخر على وجه الأرض”. ٣ يمكنني أن أذكر التفكير كطفل أنه إذا كان قد كتب موسى هذه الآية بنفسه، لم يكن من المتواضع جدا منه ليتفاخر بتواضعه! ولكن في وقت لاحق جئت لأدرك ان الامر يستغرق قدرا كبيرا من التواضع للاعتراف بكونه وديع. والوداعة نادرا ما أعجب أو وثق بها في زعيم. فخلال الانتخابات الرئاسية، لا يمجد المرشحين بوداعتهم وتواضعهم كخاصية استثنائية تؤهلهم لهذا المنصب الرفيع!

واحدة من القصائد الأولى التي علمتها والدتي لي بدأت مع الكلمات، “يا يسوع الطيف، وديع ورهيف، أنظر إلى هذا الطفل الصغير”.

اعتقد انها كانت جميلة جدا في ذلك الوقت. وما زالت اعتقد. ولكن العديد من الناس الذي جاء يسوع ليخبرهم عن الأب احتقروه ورفضوه للطفه، تماما كما كان قد تنبأ النبي إشعياء بأن سيفعلون. ٤

لقرون سابقة، قد قال الله لموسى الوديع بأنه في يوم من الأيام سوف يقيم نبي خاص من بين شعب إسرائيل، “نبي مثلك”. ٥ أدرك يسوع هذا التنبؤ على أنه يشير إلى نفسه. ٦ ولقد يجب أن موسى شاهد مع زيادة من عجب والإعجاب كيف ان تعامل ابن الله مع جميع أنواع الناس، وخصوصا أعدائه، مع هذا النوع من التواضع والنعمة.

قبل أن خرج يسوع ليصلب، جاء موسى لاجراء محادثات معه على جبل التجلي. النبي إيليا انضم لهم، وجميع الرجال الثلاث، اثنان وخالقهم الله، على الرغم من الآن في شكل الإنسان تحدثوا “وجها لوجه”، كأصدقاء يتكلمون مع بعضهم البعض. يقول لوقا تحدثوا عن الرفض القاسي والتنفيذ الذي كان يسوع على وشك أن يحمله. ٧

على الرغم من أن الكثير احتقروا يسوع لوداعته، هل تفترض أن موسى كان يخجل من الوقوف هناك مع ربه؟ يا له من شرف أن يكون قد عين مع “يسوع الطيف، وديع ورهيف!” وكان موسى لم يكن يخجل من ان يصف نفسه في كتاب العدد بأكثر لطف وتواضع “من أي شخص آخر على وجه الأرض”. ليكون الشخص من هذه الفئة يصبح أن يكون مثل الله.

ويبدو، على الرغم من أن هذه الصفات في موسى لم تأمر احترام شقيقه وشقيقته. استدعى الله كل الثلاثة منهم في وجوده. وأمر هارون ومريم إلى خطوة للأمام. وقال الله، اسمعوا كلامي:

عندما يكون هناك أنبياء بينكم،

أنا الرب أجعل نفسي معروف لهم في الرؤى؛

أنا أتكلم معهم في أحلام.

ليس كذلك مع عبدي موسى؛

فإنه معهود إليه بِـكل بيتي.

معه أنا أتكلم وجها لوجه، بشكل واضح، وليس في الألغاز.

وأنه يرى في شكل الرب.

ومن ثم لماذا كنتم لا تخشون التحدث ضد عبدي موسى؟ ٨

(نسخة الملك جيمس تترجم الكلمة العبرية ل “الألغاز” كمثل “الخطب المظلمة”).

لاحظ أن الله لا يزال يخاطب صديقه موسى كعبده. في مناسبة سابقة تم وصفها كما أن الله يتحدث إلى موسى “وجها لوجه، كما أن الشخص يتحدث إلى صديقه”. ٩ ولكن الصداقة مع الله ليست نهاية الخدمة. وضع يسوع نفسه كمثال من كونه صديق الخدمة.

التحدث بصراحة عن الآب

بعد فترة وجيزة من أدلاء يسوع لعرض الصداقة المسجلة في يوحنا ١٥:١٥، قال لتلاميذه أنه قريبا سيكون عليه أن يبدأ التحدث

إليهم بأكثر وضوحا عن الآب. وأوضح أن ما إلى هذا الوقت كان قد تم التحدث إليهم في أنواع من الكلام، والاستعارات، والأمثال، في “خطب مظلمة” أنه لم يحتاج لاستخدامها مع صديقه موسى. “قد أتت الساعة عندما كنت سوف لم اعد أتكلم معكم في رموز، ولكن سوف اقول لكم بوضوح عن الآب”. ١٠

كم قريبا كانت لتصل تلك الساعة؟ ويبدو أن التلاميذ اعتقدت، في آن واحد. وبعد قد استكمل يسوع بيانه الوجيز ولكن الأكثر أهمية

حول الآب، ردت تلاميذه: “نعم، الآن أنت تتحدث بوضوح، وليس في أي أنواع من الكلام!” ١١ قارن كلام الرب بمجرد لحظة في وقت لاحق، منبأَ كيف أن التلاميذ من شأنها أن تتخلى عنه، “إن الساعة قد قدمت، بل انها بالفعل قد حانت…”. ١٢

جعل يسوع بيانه الصريح في اللغة الآرامية. يوحنا ترجمتها إلى اليونانية. ونقرأه في ترجمات ترجمة يوحنا. ولكننا لا داعي لنا للقلق أنه في جميع هذه الترجمة، بأن شيء من المعنى الأصلي قد صارت تستر. الإصدارات العديدة من هذا المقطع قراءة في الأساس نفسه. هنا هو اللغة الإنجليزية من النسخة الجديدة الدولية:

على الرغم من أنني قد كنت متحدثا على نحو مجازي، فسوف يأتي وقت عندما كنت لن استخدم هذا النوع من اللغة ولكن سوف اقول لكم بوضوح عن والدي. في ذلك اليوم كنت أسأل باسمي. أنا لا أقول بأنني سوف أطلب من الآب بالنيابة عنك. لا، الآب نفسه يحبكم لأنكم قد أحببتموني وآمنتم أني خرجت من عند الله. جئت من الآب ودخلت العالم؛ أنا الآن اترك العالم واعود إلى الآب. ١٣

أنا خصوصا استمتع بنسخة نوكس من الآية ٢٧. “لأن الآب نفسه هو صديقكم، منذ ان كنتم قد أصبحتم أصدقائي…”. مونسنيور نوكس ترجم من الترجمة اللاتينية لترجمة يوحنا اليونانية. ولكن في كل من اللاتينية وفي اليونانية، العبارات عن “الحب” و “صديق” تأتي من نفس الجذر الأساسي.

فيما قاله يسوع عن الآب، هل هناك أي شيء الذي يبدو أنه أكثر صرحة وضوحا وأقل مجازات من قبل؟ أجد فقط الكلمات البسيطة، والتي يمكن وضعها في اللغة الإنجليزية المبسطة، “أنا لا أقول لك بأنني سوف أطلب من الآب بالنسبة لك، لأن الأب نفسه يحبك”.

غودسبيد يترجم هذا المقطع، “أنا لا اعدك للتوسط لدى الأب بالنسبة لك، لأن الأب نفسه يحبك”.

كأصدقاء من الله الصديق، تم تشجيع التلاميذ لتقديم طلباتهم الخاصة مباشرة إلى الآب. لم يكن ضروريا ليسوع للقيام بذلك بالنسبة لهم.

وكان عليهم، مع ذلك، أن “يطلبون باسمي”، قال يسوع. لم يكن هذا ليعني أنه إذا كان الله لم يسمع اسم ابنه، فإنه سيكون على أقل استعداد لمنح الطلبات. والذكر لاسم يسوع يعبر عن الاعتراف بالامتنان أنه إذا كان ابن الله لم يظهر لنا الحقيقة حول أبيه، فنحن لن نعرف كيف يمكن الاقتراب منه. ونحن قد لا نريد حتى ذلك.

وفي هذا المغزى، فنحن قد نحتاج فعلا لشخص ل “التوسط”، ل “التشفع”، وإلى “التدخل”، كل الكلمات الإسنادية اللاتينية تعني على التوالي “ليكون في الوسط”، “للانتقال بين”، “قادم بين”. في كل مرة نصلي في اسم يسوع، نشكر الله على المسيح وسيطنا، الذي جاء لسد الفجوة بيننا وبين الله ويجلب لنا الحقيقة حول الآب السماوي المحب.

من أجل يسوع،فنحن نعلم أننا نتمكن من التحدث مع أبينا السماوي “كما الشخص يتحدث مع صديقه”. ليست هناك حاجة لبعض صديق آخر بين البين، لأن الله نفسه هو صديقنا.

من كل ما قد جعله يسوع واضح عن أبه، لماذا اختار هذه المعلومات المعينة، ولماذا في هذه اللحظة فقط قبل صلبه؟ هل كان هذا شيء من شأنه أن التلاميذ يحتاجون أن يتذكروه خصوصا كما أنهم شهدوا أحداث الساعات القليلة القادمة؟ هل كانت شيئا التلاميذ في حاجة إلى معرفتها بشكل واضح جدا، حتى لا يتعرضوا لسوء فهم معنى موته الفدائي؟

السر من اختفاء كلمة

لا

والمثير للدهشة، ليس الجميع مسرورين لسماع هذا البيان الواضح عن الآب المسجل في يوحنا ١٦. في الواقع، سمعت مرة واحدة وزيرا يدينها بأنها “بدعة لعينة”. “إذا كان يسوع لا يتوسل لنا مع الآب”، استمر في التحدث “ليس لدينا أي أمل في خلصنا”.

أنا متأكد من أن هذا الوزير لا يدرك أنه كان يدين كلام المسيح نفسه. لذلك في كل الإنصاف ينبغي لي بأن اشير إلى أنه اعتاد، وكذلك العديد من الآخرين، لقراءة يوحنا ١٦: ٢٦ بدون الكلمة الهامة للجميع “لا”. قال يسوع: “أنا لا أقول لكم أنني سوف أطلب من الآب بالنيابة عنكم”. ولكن بالنسبة للكثير من القراء، الكلمة “لا” قد اختفت بطريقة أو بأخرى.

في العديد من المناسبات العامة، وأحيانا حتى في الطباعة، لقد رأيت هذا الآية، بدون “لا”، كوعد بأن يسوع سوف في الواقع يرافع مع الأب بالنسبة لنا. وقد أعرب البعض مفاجأة كبرى عندما يتم استدعاء انتباههم إلى الكلمة المفقودة. حتى لقد سمعت الدعاة يعترفون بأنه إذا كلمة “لا” تنتمي حقا اليها، فأنهم لا يعرفون ما يجب القيام به مع هذا النص. يتجاهلها البعض ببساطة لذلك.

وأوضح أحد المعلمين، “وبما أننا جميعا نعلم أن المسيح هو في الواقع يتوسط مع الآب، يوحنا ١٦: ٢٦ صعبة الفراق”. كان يقصد هذا، بطبيعة الحال، مع كلمة الرب “لا” لا تزال في مكانها. ولكن لم يقل يسوع بأن هذا البيان كان صعبا. وقال انه صريح وواضح!

فرصة لطرح الأسئلة

ضيع التلاميذ فرصة أخرى للقيام بمثل الأصدقاء كما أن تم بدعوتهم، ويثيروا تساؤلات بالطريقة التي يتم الأصدقاء بالقيام بها. كان في وسعهم جيدا قد سألوا يسوع إذا كان يعني فعلا ما كان قد قال لهم للتو.

“هل تقول إنه ليس هناك حاجة لك بأن تصلي للأب بالنسبة لنا؟ ثم لماذا كان موسى قد أرشد لإعداد النظام الكهنوتي كله في سيناء؟”

“الم يكن ذلك العمل خاص للكهنة للتوسط لدى الله بالنيابة عن الخاطئين؟” ١٤

“ألم يكن لموسى أن دافع مع الله لئلا يسكب غضبه على الشعب المسيء للتصرف؟”

“أليس موسى نفسه إبلاغ عن أنه نجح في إقناع الله بأن يغير رأيه؟”

كان يمكن للتلاميذ أن لفتوا انتباه يسوع إلى الكلمات نفسها من الكتاب المقدس: “موسى ناشد الرب إلهه، وقال… “ارجع عن حمو غضبك؛ وغير رأيك ولا تجلب كارثة على شعبك” … وغير الرب رأيه حول الكارثة التي كان يخطط لجلبها على شعبه.” ١٥

“يا رب، هل تقول لنا، أنه حتى موسى ساء فهمها؟”

في عصرنا الحالي، مع الاستفادة من بعد قراءة كتاب العبرانيين، يمكن أن نرفع سؤال آخر: “يا يسوع، إذا كان عمل الكهنة يمثل نفس العمل الذي جئت للقيام به، واستمريت في القيام به منذ عودتك إلى حضرة الآب، لماذا كنت تقول إن هو في الواقع ليس هناك حاجة لك للتوسط لدى الله في النيابة عنا؟ وعلى الرغم من هذا البيان الواضح، لماذا هؤلاء الاصدقاء الجيدين لك مثل يوحنا وبولس لا زالوا قد وصفوك في خطابات العهد الجديد باسم المحامي الذي يترافع عن قضيتنا في محاكم السماء؟ ١٦ هل حتى هم يسيئون الفهم؟ هل كان يوحنا ربما احتار لسماعك على الاستمرار لسؤال الأب أن تفعل أشياء للتلاميذ، فورا بعد أن كنت قد قلت إنك لن تقوم به؟” ١٧

وكنت أتمنى لو أن يوحنا سأل يسوع لمساعدته على فهم النتائج على بيانه الصريح عن الآب. فكان من ثم أن يوحنا قد سجل الجواب الذي لا يقدر بثمن، ونحن يمكننا أن نقرئها اليوم. ومع ذلك، من بقية الكتاب، فإننا يمكن أن يكون لدينا فكرة عن كيف الرب قد يكون أن شرحها.

أنا لم آت لأناقض موسى

يسوع قد يكون قد بدأ بتكرار ما قاله النقاد الذين اتهموه بتعارض مع تعاليم الكتب المقدسة. “لا تظنوا أني جئت لأنقض أو استغني عن الشريعة أو الأنبياء. أنا لم آت لأنقض بل لأكمل واوفي”. ١٨

بعد ذلك، كما كان عادته عند الإجابة على مثل هذه الأسئلة، قد تتبع يسوع تاريخ الفكرة كلها من أن أبناء الله بحاجة لشخص أن يقف بينهم وبين أبيهم السماوي. كان يمكن أن ذكر التلاميذ كيف نزل الله على سيناء للتحدث إلى شعبه، إنه اضطر بالتدابير إلى اتخاذها لكسب اهتمامهم، وكيف في إرهاب توسل الشعب إلى موسى على عدم السماح لله ليتكلم معهم مباشرة لأي لفترة أطول خشية أن يتم تدميرهم.

“أنت تتحدث معنا، يا موسى، وسنستمع. ولكن لا تدع الله يتحدث إلينا، أو أننا سوف نموت”. ١٩

“كما ترى” يسوع قد تابع، “وكان الشعب هم الذين أرادوا شخصا ما وسيط، شخص ما يفهموه ليكون صديق الله، الذين يمكنه أن يقف بينهم وبين الله الذي خافوا خوفا عظيما جدا منه”.

“ولكن أنتم التلاميذ كنتم تعرفون بأنني أنا الذي كان هناك في سيناء. هل أي من كم خائف مني؟ لقد طلبت منكم أن تكون أصدقائي. كنتم تعرفون انها آمنة بالنسبة لكم للجلوس والتحدث معي علنا ​​مثل هذا”.

لم أكن أريد أي شخص وسيط

ثم قد يكون أن تابع يسوع، للأسف، “أنا أحب أن أتحدث بهذا الشكل مع شعبي هناك في البرية. لم أكن أريد لأحد أن يشفع بيننا، كما لو كنت حقا لا أحب أطفالي. لكنهم لم تعرفني كما كنتم تعرفوني. أولا كانوا غير موقرين. ثم انهم كانوا خائفين جدا. لم أستطع أن أمرهم بأن لا يخافوا. كما بالتأكيد أنتم يا تلاميذي يجب أن فهمتم، لا يمكن الأمر بالثقة والصداقة. لذلك حتى أنهم كانوا يعرفونني بشكل أفضل، فأنا وافقت أن موسى قد يكون الوسيط. وكانوا لا يخافون منه، وكان لا يخاف مني”.

“بالطبع، لم يكن هناك أحد بيني وبين موسى. كان يعرفني حقا وكان صديقي. لم يكن هناك أحد بيني وبين صديقي القديم إبراهيم عندما تحدثت بصراحة عن خططي لشعب سدوم. وليس هناك واحد بيني وبين أيوب عندما شعر بحرية في التعبير عن مشاعره بقوة. يعتقد مستشاريه بأنه سوف يكون غاضبا، ولكن في الواقع تم تكريمي من قبل ثقته”.

“والآن”، يسوع قد لخص، “لقد جئت بنفسي حتى أكون الواحدة الوسيط، كما قلت تماما لموسى بأني أود. العديد قد يسيئوا فهم هدفي في المجيء. حتى أن العديد منهم قد توجه بخالص الشكر لله بإرسالي، الواحد الطيف، الذي يقف بينهم وبين الأب السماوي، كما لو كنت الطف منه”.

“ولكن تعرفون من أنا حقا. لقد رأيتم أن إشعياء كان على حق عندما تنبأ بأن أمير السلام سيكون فعلا هو الله. ٢٠ الآن قلوا لي الحقيقة، يا تلاميذي. هل تحتاجون إلى أي شخص لحمايتكم مني؟ فمن ثم إنكم لستم في حاجة إلى أي شخص لحمايتكم من الآب. عندما كنتم تتصرفون بشكل سيء للغاية في خلال العشاء، هل كان هناك أي شخص بينكم وبين الله عندما غسلت أقدامكم القذرة؟ وأنا أريد منكم أن تتذكروا في المستقبل، أنه عندما غسلت قدمي يهوذا، لم يكن هناك أحد بينه وبين الله”.

“لقد قلت لكم بصراحة ووضوح بكل ما أستطيع بأن الآب يحبكم بقدر ما احبكم. وهو ودي ومتسامح كما آمل أن تكونوا قد وجدتموني بأن أكون. وإنه حتى سيكون على مجرد الاستعداد للركوع وغسل أقدامكم القذرة”.

“ولكن الآن يجب أن أذهب لأصلب. أريدكم أن تكونوا معي على الجلجلة. أنا أريد منكم أن تشاهدوني أموت. ربما أنها سوف تساعدكم على الفهم الأكثر وضوحا بما لقد سعيت لأقوله لكم عن الآب”.

للأسف، من الاثني عشر تلميذا، كان يوحنا الوحيد هناك. ولكنه سجل ما سمع ورأى.

من الذي يحبنا أكثر، يسوع أو الأب؟

في العبادة العائلية قبل سنوات، عندما كانت ابنتي الصغرى في ستة سنوات فقط، كنا معا نقوم بقراءة قصة للأطفال من مجلة مسيحية. أنها حكت بشكل كبير كيف يقف يسوع قبل أبيه ويطلب منه أن يغفر، خصوصا للأطفال الصغار الذين لم تكن جيدة!

“بابا”، قاطعتني أليس، مع نظرة مضطربة على وجهها، “هل هذا يعني أن الله لا يحبنا بنفس القدر كما يفعل يسوع؟” من الواضح لها أن الشخص الذي قام بالطلب يجب أن يكون أكثر حبا من الشخص الذي كان لا بد من التوسل اليه.

واستمرت العبادة لفترة أطول قليلا في ذلك المساء. وشعرت الطفلة الصغيرة بالحرية في طرح سؤال مهم جدا عن الله. وأرادت حقا أن تفهم.

وقلت لها القصة بما كان قد حاول يسوع أن يجعل سهل جدا وواضح لتلاميذه في الغرفة العلية.

والآن أليس تفسر لأحفادي أن الله يحبهم بقدر ما يحبهم يسوع.

 


 

١. انظر سفر الخروج ٣٢.

٢. متى ٧: ٦.

٣. العدد ١٢: ٣.

٤. انظر إشعياء ٥٣: ٣، ٧.

٥. انظر التثنية ١٨: ١٥-١٨.

٦. انظر لوقا ٢٤: ٢٧، ٤٤ وانظر أيضا أعمال الرسل ٣: ١٧-٢٦.

٧. انظر لوقا ٩: ٢٨-٣٦ وانظر أيضا متى ١٧: ١-٨، مرقس ٩: ٢-٨.

٨.  العدد ١٢: ٦-٨.

٩. الخروج ٣٣: ١١.

١٠. يوحنا ١٦: ٢٥.

١١. يوحنا ١٦: ٢٩.

١٢. يوحنا ١٦: ٣٢.

١٣. يوحنا ١٦: ٢٥-٢٨ يقول الوحي.

١٤. انظر لاويين ١٦.

١٥. سفر الخروج ٣٢: ١١-١٤.

١٦. انظر ١ يوحنا ٢: ١؛ رومية ٨: ٣٤.

١٧. انظر يوحنا ١٧: ٦-٢٦.

١٨. انظر متى ٥: ١٧.

١٩. انظر الخروج ٢٠: ١٨، ١٩.

٢٠. انظر إشعياء ٩: ٦.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood