Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » خياري الأفضل أن تكونوا أحبائئ الفصل الثاني

خياري الأفضل أن تكونوا أحبائئ الفصل الثاني

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

أنا أفضل أن تكونوا أصدقائي

crownالكلمات الفعلية التي تكلم بها يسوع لتلاميذه في تلك الليلة في الغرفة العليا ١ كانت باللغة الآرامية. يوحنا سجلها في اليونانية، وهنا هي ترجمة دقيقة في اللغة الإنجليزية: “لم يعد يمكنني أدعوكم خدم . . .

الكلمة اليونانية تعني حقا”عبيد”، ولكن بطريقة ما نحن نتقاعس عن ذلك المصطلح الأشد قسوة. “لم يعد يمكنني أدعوكم خدم [أو، عبيد]، على العبد ان لا يعرف ما يقوم به سيده [أو، ربه]. ولكن لقد دعوتكم أصدقاء، لأن كل شيء قد سمعته من الآب لقد اعلنته لكم”.

لاحظ الفرق الذي لفته يسوع بين أن تكون خادما وتكون صديقا. انها ليست حكرا على الخادم لفهم أعمال سيده. من المجرد له أن يفعل ما طلب منه. لا أسئلة. لا أسباب. فقط “جيد جدا، يا سيدي. إذا تقول ذلك يا سيدي”.

ليجعل من الواضح انه لا يريد مثل هذه الطاعة العمياء، ذكر يسوع تلاميذه بأنه قال لهم كل ما في وسعه عن أعمال والده. هذا من شأنه أن يجعل من الممكن بالنسبة لهم أن يعطيهم ما يريده حقا – التعاون الحر من الأصدقاء المتفاهمون.

ولكن أليس يبدو أنه أكثر ملاءمة بالنسبة لنا البشر الضعفاء، الخاطئين لنرسخ لكوننا خدم بدون تساؤلات؟ في الواقع، يتم استخدام مقطع في رسالة بولس إلى أهل رومية من قبل البعض لدعم فكرة أن الخدم المخلصين لن يتجرؤوا لسؤال طرق الله الغامضة. في رومية ٩:٢٠ يرد الرسول إلى المستفسر الذي من الواضح في حيرة وساخطا إلى حد ما:

“بل من انت ايها الانسان الذي تجاوب الله؟ ألعل الجبلة تقول لجابلها، “لماذا صنعتني هكذا؟”

يبدو مثل هذا الرفض المفاجئ لوضع حد لجميع محاولات التفاهم. وباعتراف الجميع هذا من شأنه أن يبدو ملائم تماما لمجرد بشر. “فقط قل لنا ما تريد منا أن نصدق، ونحن سوف نصدق ذلك. فقط قل لنا ما تريد منا أن نفعل، ونحن سوف نفعل ذلك”. ولكن هذا هو كلام الخادم وليس في وئام مع العرض من الصداقة والتفاهم في يوحنا ١٥:١٥. لكن كم مرة بعد سمعت رومية ٩:٢٠ اقتبست خلال مناقشة لاهوتية – التي يفترض أن تأتي إلى ختام الجدال!

من المهم أكثر من ذلك، من الضروري دائما لقراءة هذا المقطع في وضع أكبر. في الفصول الثمانية الأولى من رسالة بولس الرسول ٢ الى رومية بولس أوضح أن الله يوفر حرية الصداقة والخلاص لجميع الذين يختارون الثقة به. الجميع مؤهلة على بنفس القدر، بغض النظر عن العرق أو الجنسية أو الجنس، أو المكانة الاجتماعية لأن الله هو أبنا جميعا.

“ولكن هذا ليس عدلا”، يعترض البعض في جمهور بولس. “جعل الله هذا العرض لأبينا، إبراهيم، ويحق فقط لنسل إبراهيم هذا الامتياز العالي”.

يوافق بولس. لكنه يمضي ليشير إلى أن ليس كل من نسل إبراهيم الجسدي قبلوا عرض الله الكريم. سلالة الأب إبراهيم الحقيقية هم كل أولئك الذين، مثل إبراهيم، اختاروا أن يكونوا اصدقاء الله الموثقون.

“هذا ليس على نحو صائب ولا عادل!” يأتي الاعتراض.

“أنت مجرد بشر تتجرئ أن تقول لله كيف انه قد يجوز أو لا يجوز له ليدير كونه؟” هي استجابة بولس في رومية ٩: ٢٠. الله، كما خالق الكون ولنا جميعا الذين يعيشون فيها، من الواضح ان له الحق السيادي لتشغيل بأي شكل من الأشكال يشاء. والخبر السار هو أنه ملتزم بعدم التقلب ليحكم عليها في جو من الحرية والصداقة، وجميع أبنائه مدعوون للمشاركة.

رومية ٩: ٢٠ ليست مصممة للحد من أو منع التحقيق الموقر والتفاهم الودي. بل هي تعبير عن الدهشة أن أي شخص يمكن أن يكون وقح جدا، ناهيك عن أن أذكر غير عقلاني كما لتحدي حق الله لتشغيل كونه بهذه الطريقة الرائعة.

بطبيعة الحال، عندما تتوقف للتفكير في الأمر، كيف يمكن لنا مجرد البشر لنكون في الواقع على علاقة ودية حقا مع شخص بلا حدود أعلى بكثير منا، رهيبة جدا في السلطة والجلال بأن الكتاب المقدس يصف الملائكة الأقوياء كما يركعون بتواضع في وجوده؟ ٣ كيف يمكن أن نكون قريبين ووديدين مع مثل هذا الوجود القوي؟

أو هل يسوع يتحدث فقط في يوحنا ١٥:١٥ عن تواضعه الخاص جدا، ودود النفس، كما عاش بيننا كإنسان؟ يمكن أن يكون أيضا بما في ذلك الواحد الذي نحن ندعو الآب؟ ترنيمه مفضلة هي “يا له من صديق لدينا في يسوع”. ولكن هل قد سبق لك أن سمعت، “يا له من صديق لدينا في الآب؟”

كان يسوع قد أعد بالفعل التلاميذ لهذا الغرض. “إذا رأيتموني، كنتم قد رأيتم الآب. إذا كنتم تثقوا بي، كنتم تثقوا في

الآب”. وكان قد قال لهم هذا فقط قبل ان قدم العرض بشأن الصداقة. ٤ ثم أضاف بعد ذلك بقليل، “الآب نفسه يحبكم”.٥

الى جانب ذلك، من هو يسوع على أي حال؟ في أماكن كثيرة في الكتاب المقدس، يوصف يسوع كالله، الخالق نفسه. ولكن لم تصرح أبدا بأكثر وضوحا مما كانت عليه في مقطع نرنمه كل عيد ميلاد في هاندل “المسيح”.

“لنا يولد الطفل، لنا يعطى الابن. . . واسمه سوف يسمى. . . الله العظيم، الأب الأبدي، وأمير السلام”.٦ ونحن نعرف من هو أمير السلام هو. هو أيضا الله العظيم، والأب الأبدي! هذا هو الواحد الذي يفضل أن يدعونا، ليس بعبيده، ولكن أصدقائه.

“قالها الله!

هذا

يحسم المسألة

؟

ولكن اليس يبدو أن الكتاب المقدس يقول قدرا كبيرا من المعلومات عن كوننا خدام مطيعين مع قوائم المكافآت والعقوبات المرافقة؟ هذا صحيح. وإنها ملاحظتي التي يبدو أن العديد من القديسين الأتقياء يفضلون مقاطع الخدام. حتى أنهم يحاولن التصرف كما أنهم يعتقدون أن ينبغي على الخدم المخلصين. انهم لا يسألون الأسئلة. انهم لا يبحثون عن الأسباب.

حتى انهم سيقولون، “الإيمان لا يحتاج الأسباب”. وضعوا فقط على المصد الخلفي الملصق الشهير “قالها الله! أؤمن بذلك! أنا استقر عليها!”

خلال السنوات كانت هناك الزعماء الدينيين الذين فضلوا كثيرا نموذج الخادم لعلاقة المؤمن مع الله. يدعون أنهم ممثلون الله، استمدوا بالكثير من سلطتهم من هذا الفهم وتوقعوا من أتباعهم على التصرف مثل الخدم المخلصين. وتذكر، الخدم لا يسألون “لماذا؟” الخدم لا تحتاج الأسباب. الخدم يطيعون فقط.

جيم جونز ٧ أقنع أتباعه بهذا، وبطاعة تسعمائة منهم شربوا السيانيد وتسعمائة منهم لقوا حتفهم. فقط لو كانوا قد طرحوا بعض الأسئلة، فان الكثير من أعضاء معبد الشعب قد يكونوا لا يزالوا على قيد الحياة. ولكن في الإيمان الأعمى خضوع لمطالب زعيمهم الجنونية وضحوا بأنفسهم في ذلك العام ١٩٧٨ الانتحاري الديني الشامل في أدغال غيانا.

“أصبحوا أصدقائي، أو انني سوف ادمركم؟

بالنسبة لأولئك الذين قد قرأوا العديد من تحذيرات الكتاب المقدس عن الدمار، السؤال الذي يطرح نفسه بشكل طبيعي: كيف يمكننا أن نكون ودودين مع شخص يهدد بحرقنا حتى الموت إذا كنا عصيان؟ هل يقول الله: “أصبحوا أصدقائي، أو انني سوف ادمركم؟”

عندما قال نبوخذ نصر، “على ركبتيك، أو سوف ارميكم في أتون النار المتقدة،” ٨ كان يعرف أفضل من أن أقول، “قلوا لي كم كنتم تحبوني، أو انني سوف ارميكم في النار”. يمكنك إجبار الناس بالركوع على ركبهم، ولكن لا يمكنك إجبارهم بان يكونوا اصدقائك.

“حبني أو اتركني!

منذ فترة تلقيت بطاقة عيد الحب تضم ذلك القط الكرتوني الشهير، غارفيلد. غارفيلد غضوب العادة أمسك قلبه في يده وبجذب مقنع جدا، “انه خيارك. . . حبني أو اتركني!

الآن هذا هو الطريق لكسب صديق، أليس كذلك؟ ولكن افتح البطاقة وفي الداخل انه يهدد، “قم بإجراء خيار خاطئ وسوف اكسر ذراعك!”

كون لي عيد الحب، أو سوف اكسر ذراعك؟ ذلك من المفترض أن تبدو سخيفة. ولكن كيف، إذن، تفسر تحذير الملاك الثالث المخيف في سفر الرؤيا ١٤ في ضوء النداء إلى الصداقة في يوحنا ١٥:١٥؟ هل يقول الله: “ماذا أريد أكثر هو الحب والصداقة، ولكن إذا كنت لا احصل عليها، فأنا أعذبك إلى الأبد؟” هل تجد هذا فاتن أو مقنع؟ أم أنه من كل الحق أن نسأل عن المعنى؟ الخدم لا تسأل الأسئلة. الأصدقاء يفعلون ذلك. الأصدقاء باحترام وبوقار تسأل: “لماذا؟”

“اسأل على مسؤوليتك الخاصة!

لدي بطاقة أخرى لغارفيلد التي تصوره يمسك مطرقة في مخلبته الممدودة، في حين انه يحذر بشكل مشؤوم، “اسأل على مسؤوليتك الخاصة!” للأسف، يبدوأنالبعض يسمعون الله ينطق بنفس التحذير. اعتقد انها أكثر خطورة من لا نسأل، أو أنه ربما ينتهي بنا الأمر بشرب السيانيد مع جيم جونز.

طريقة الكتاب المقدس هي تقديم الأدلة التي تمكن أصدقاء الاستفسار على أن تستند في فهمهم. لذلك كنت تتوقع الكتاب المقدس لتقديم الأمثلة التي تبرهن كيف ينظر أبينا السماوي لأسئلة أولاده الجادة.

إبراهيم كان يسمى صديق الله

فكر بإبراهيم. عندما نزل الله لتدمير سدوم وعمورة، التفت جانبا أولا لأن يقول لصديقه القديم ما كان ذاهباً إلى القيام به. ٩ هل استجاب إبراهيم، “حسنا، من أنا لاستجوب طرقك الغامضة الخاصة بك؟ جيد جدا، سيدي. سأكون بالخارج على سفح التل لمشاهدتهم يحترقون؟”

لا!

“يأرب، أنا أعرفك، لا يمكن أن تفعل ذلك إذا كان هناك خمسين شخصا لائقين، حتى أربعين، ثلاثين، عشرين، وحتى أقل من ذلك. اغفر لي، يأرب، إذا يبدو لي بان أكون غير موقر، ولكن الا ينبغي لقاضي كل الأرض لن يفعل ما هو حق؟” ١٠

هل رد الله في غضب، “هذا هو نهاية صداقتنا. لم اسمع ابدا بمثل هذه الوقاحة؟”

على العكس تماما!

“أنت يجب أن تكون صديقي المتفهم لتتحدث معي من هذا القبيل. وسأدلي بك كنموذج صداقة الثقة خلال بقية الكتاب المقدس”. وهكذا، في كلا من العهدين القديم والجديد، ذكر إبراهيم كأفضل صديق لله، الوحيد الذي تجرأ على سؤاله: “لماذا؟”.

يمكن ان تحدث الله إلى موسى كما يتحدث رجل مع صديق

قال الله في وقت لاحق لموسى: “أنا مريض ومتعب من هؤلاء الناس. تنحي جانبا ودعني أدمرهم. وسوف اجعل أمة عظيمة منك”. ١١ هل رد موسى، “جيد جدا، يا سيدي. إذا كنت تقول ذلك يا سيدي. من أنا لاستجوب طرقك الغامضة؟ وأنا أقدر عرضك الخاص ل تجعلني أمة عظيمة؟”

لم يفعل شيئا من هذا القبيل.

“يأرب، كما أعرفك، أنت لن تفعل ذلك. الى جانب ذلك، إذا كنت فعلت ذلك، سوف تدمر سمعتك. ان المصريين سيسمعون عن ذلك ويفترضوا إنك كنت أضعف من أن تأخذ شعبك على طول الطريق إلى أرض الميعاد. يأرب، كما أعرفك، كنت ببساطة لا يمكنك!”

“من شخص آخر الذي يعرفني بالمقدار الذي قمت به، يا موسى؟ أنت صديقي حقا. لهذا السبب أستطيع التحدث بصراحة معك، وجها لوجه، كرجل يتحدث إلى صديقه.” ١٢

“شكرا، يا أيوب، لكونك صديقي”

وبعد ذلك كان هناك أيوب. في التخلي الظاهري له من قبل الله، صرخ “يأرب، أنت وانا اعتدتنا أن نكون صديقين حميمين. تحدثنا معا

في كل وقت. لماذا لا تتحدث معي الآن؟ من فضلك قل لي ما الخطأ الذي حدث؟” ١٣

اليهو والثلاثة أخرى محسنين النية لكنهم “معزون بائسين” ١٤ جاءوا لمشورة أيوب. وقال اليهو، “أنا لن اطلب التحدث إلى الله. لا أود أن اعطيه فرصة لقتلي”.١٥ ترى، كان اليهو في أحسن الأحوال خادم مرتجف فقط.

ولكن استمر أيوب، “أريد من الله أن يتحدث معي. أرجوك تحدث معي، يأرب، لأنني أعرف إذا كان يمكننا أن نتحدث فقط معا، يمكنني أن أتي إلى فهم لماذا كل هذا يحدث لي”.١٦

في النهاية تدخل الله. “أنت على حق، يا أيوب. مستشاريك لا يعرفوني كما كنت تعرفني. شكرا لك، يا أيوب، لكونك صديقي. شكرا لقول الحقيقة”.١٧

إلا إذا كان التلاميذ قد قبلت عرض صداقة يسوع، لكانوا قد شعروا بالحرية لطرح الأسئلة هناك في الغرفة العليا. أسئلة من قبيل: “إذا كنت تريد منا ان نكون اصدقائك، لماذا هناك الكثير من حديث الخدام في الكتاب المقدس؟ بما أن الحب والصداقة لا يمكن أن تأمر، لماذا هناك الكثير من استخدام القانون؟”

“قول لأخيك أنك تحبه!

يمكنك ربما ان نتذكر مناسبة منذ فترة طويلة عندما لكمة أخوك الصغير في عينه؟ مع بصيرتها المعتادة، أمك قريبا تحدد من هو المذنب.

“قول لأخيك أنك آسف”.

ولكنك لا تشعر بالأسف على الإطلاق. لتقول الحقيقة، كنت تحب ان تلكمه في العين الأخرى. ولكن هناك الأم تقف بالجانب، والأم أكبر بكثير منك. لذلك تقول، “أنا آسف”. وما كانت لها من صوت فارغ!

ثم أمك تجعل الأمور أسوأ. “قول لأخيك أنك تحبه”. هل تذكر كيف أن بدا؟

ثم تزداد الأمور سوءا من ذلك. “قبلة أخاك العزيز”.

“لا أستطيع”.

“قلت: قبل أخيك”، أو عليك أن تكون في ورطة خطيرة. “هل تتذكر نوعية تلك قبلة؟

كيف حزن الله يجب أن يكون ليجمع أولاده عند سفح جبل سيناء ١٨ ويأمرهم لتحبه وبعضهم البعض، وتقف عن القتل وكره بعضهم بعضا، والتوقف عن كونهم غير أخلاقية وسرقة وقول الكذب. عندما يقوم أبا للقيام بذلك لأولاده، يجب أن يكون الوضع في أسرته في غاية الخطورة.

الحب لا يمكن أن يؤمر

كما يوضح الرسول بولس، أضيف القانون بسبب الظلم والعدوان. ١٩ في الواقع، ما يريد الله أكثر لأولاده – السلام والحب والسعادة وبصداقة تسودها الثقة – لا يمكن أن تنتج عن طريق التشريع، وأقل من ذلك بكثير بالقوة أو الخوف. “ليس عن طريق القوة، ولا من قبل السلطة، ولكن بواسطة روحي”، يقول الرب. ٢٠ فقط بطريقة عمل الروح – روح المحبة والحقيقة – يمكن إقناع الناس من محض إرادتهم لإعطاء الله ما يريد.

يمكنك إجبار الناس على أن تكون عبيدك. ولكن لا يمكنك إجبارهم على أن تكون اصدقائك.

أتمنى ان التلاميذ طلبت يسوع هناك في الغرفة العلية ليشرح استخدامه الواسع النطاق للقانون. ويبدو هذا التناقض من الخبرة والحس السليم لأمر الناس على محبة الله وأن تحب بعضها البعض. مع ذلك فقط قبل ومباشرة بعد عرضه بخصوص الصداقة في يوحنا ١٥:١٥ كرر الأمر إلى الحب. “هذه هي وصيتي: أحبوا بعضكم بعضا كما أنا أحببتكم” “هذا هو وصيتي لكم: أحبوا بعضكم بعضا”.٢١

ثم أضاف يسوع في تلك المناسبة نفسها، “أنتم أصدقائي إذا كنتم تفعلون ما آمركم”. ٢٢ هل سبق لك أن حاولت هذا على شخص ما تريد منه أن يكون صديقك؟

ماذا كان سيحدث عندما كنت طفلا في المدرسة، إذا كنت قد توجهت إلى زميلك الطالب وقالت، “يمكنك أن تكون صديقي، طالما كنت تفعل ما أقول؟” إذا كانت هذه هي فكرتك عن الصداقة، سأكون مندهشا إذا كان لديك الكثير من الأصدقاء.

انه شرف لي أن اكون خادم الله

أي واحد منا يجرؤ على الاقتراب من الله مع فكرة يوحنا ١٥:١٥ الرائعة؟ “لم نعد على استعداد ليتم استدعاؤنا عبيدك. نحن نصر على أن من الآن فصاعدا أن نتخاطب كأصدقاء!”

في الواقع، انه لشرف كبير لنا بأن نكون خدام الله. وكم هو رائع أن يكون لسماع قول الله تعالى في النهاية، “حسنا فعلت، أنت أيها الخادم الطيبة والمخلصة”. ولكن انها من الله نفسه الذي يقدم لنا شيئا أفضل، أفضل بكثير لنكون أصدقائه المتفهمون.

ولا ينبغي لنا أن نسخف من ملصق المصد الخلفي، “قالها الله! أؤمن بذلك! أنا استقر عليها!” قال الله، “لم يعد لي ان أدعوكم عبيدي، لأن العبيد يفعلون ما يقال لهم. أدعوكم بدلا أصدقائي، لأنني أريد منك أن تفهمون”. والعبد الصالح والأمين حقا يترقى إلى معنى ملصق المصد الخلفي ويأخذ على محمل الجد ما قاله الله عن تفضيله للأصدقاء.

وأود أن يكون بدلا صديق الله

هل تعتبر نفسك خادم الله أو صديق الله؟

“أوه،” يمكنك القول، “أنا أعتبر نفسي شيئا أفضل. أنا أعتبر نفسي طفل الله”.

لماذا هو أفضل أن تكون طفل الله؟

“آه، لأن الأطفال لديهم حقوق، وأنا أقدر الحقوق التي اشترها يسوع لي في مثل هذا السعر”.

كما سمعت رجلا يقول على المنبر في يوم آخر، “عندما أصل الى الجنة واقابل الله، وينبغي له أن يتساءل كيف يمكن لشخص مثلي أنا من المحتمل أن يكون هناك، كل ما على القيام به هو ان اريه حقوقي. ليس له من الضروري أن يحبني. كل ما عليه فعله هو رؤية حقي بأن اكون هناك”.

بالنسبة لي، هذا كلام الخادم. وإنها بالتأكيد ليست ودية للغاية. الى جانب ذلك، أنا أعرف الكثير من الأطفال الذين ليسوا أصدقاء لأبيهم.

كان أبشالوم ابن داود، وكان أسوأ عدو لوالده. ٢٣

لذلك أود أن أقول لنفسي، أود أن اكون بدلا صديق الله من مجرد طفله. لكن لحسن الحظ أننا يمكن أن نكون كل الثلاثة. ليس لدينا ان نختار.

وأؤمن أنه لشرف عظيم أن أكون خادما الله، وخاصة لاعتباري واحد أمين.

وإنما هي أيضا امتياز عالي ليتم استدعاءي بطفل الله.

ولكن الأهم من ذلك كله، بدلا من ذلك أفضل أن اكون صديقه. صديق الثقة وموثوق به.


١. غرفة في الطابق العلوي حيث تناولوا يسوع عشاء الفصح مع تلاميذه. انظر لوقا ٢٢:١٢ ، ١٣.

٢. مصطلح الانجليزية القديم لإلكتروني.

٣. انظر سفر الرؤيا ٧:١١  ، ١٢ .

٤. انظر يوحنا ١٢:٤٤، ٤٥؛ ١٤:٩، ١٥:١٥.

٥. انظر يوحنا ١٦:٢٧.

٦. أشعياء ٩:٦، KJV.

٧. كان جيم يوحناز زعيم طائفة الدينية التي انتحر الشامل في عام ١٩٧٨ في أدغال غيانا.

٨. انظر دانيال ٣.

٩. انظر سفر التكوين ١٨.

١٠. انظر سفر التكوين ١٨:٢٥.

١١. انظر سفر الخروج ٣٢: ٧    ١٤؛ العدد ١٤:١١    ١٩.

١٢. انظر سفر الخروج ٣٣:١١، العدد ١٢: ٨.

١٣. انظر أيوب ٢٩:١    ٤؛ ٣٠:٢٠، GNB.

١٤. انظر أيوب ١٦:٢.

١٥. انظر أيوب ٣٧:٢٠، GNB.

١٦. انظر أيوب ٢٣:٣    ٧، GNB.

١٧. انظر أيوب ٤٢:٧  ، ٨ ، GNB.

١٨. انظر خروج ٢٠.

١٩. انظر غلاطية ٣:١٩.

٢٠. انظر  زكريا ٣:٤ .

٢١. انظريوحنا ١٥:١٢، ١٧ ، REB.

٢٢. انظر يوحنا ١٥:١٤.

٢٣. وقال القصة المحزنة في ٢ صموئيل ١٥-١٨.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood