Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » الـحـريــــة والـصـداقـــــــة الفصل العاشر

الـحـريــــة والـصـداقـــــــة الفصل العاشر

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

حريات الصداقة

هناك العديد من الحريات التي تأتي مع هذا النوع من الصداقة التي وضحها يسوع في يوحنا ١٥:١٥.

هناك حرية من طغيان الممارسة التعسفية للسلطة. ونحن قد نطرح الأسئلة. يريد الله منا أن نفهم.

هناك حرية للتحدث بوضوح وبشكل واضح، كما فعل أيوب وداود. عندما تحدث المرتل إلى الله، وكان صريحا جدا حول موضوع قيد المناقشة. إذا كان يكره شخص ما، فإنه لم يحاول إخفاء ذلك في خطب مظلمة. إذا كان يريد الانتقام على أعدائه، سأل بصراحة لتدميرهم.

ثم بعد ذلك أضاف “أوه لو أن عليك أن تقتل الاشرار يا الله”، وصلى في المزمور ١٣٩.

اختبرني يا الله واعرف قلبي.

اختبرني واعرف افكاري.

أنظر ما إذا كان هناك أي طريقه رديئة فيني،

وقدني في طرق الأبدية.

عرف داود أن الله أراد منه أن يكون صادقا ولا سيما في علاقاتهم مع بعضها البعض. ولم يكن داود دائما على هذا النحو.
حتى انه صلى في المزمور ٥١:

كنت ترغب الحقيقة في الوجود الداخل.

لذا علمني الحكمة في

قلبي السري….

أخلق فيا قلبا نقيا،

يا الله،

وأجعل روحا جديدة وصحيحة

في داخلي.

التحرر من الخوف

لتكون واحدا من أصدقاء الفهم لله يعني أن تكون خاليا من الخوف من الله نفسه. من الواضح، ليست هناك حاجة للخوف من الله الذي
يريد لنا أن نكون أصدقائه. وانه لم يحدث أن هدد “كن صديقي أو انني سوف أدمرك”.

حتى عندما نواجه القيامة، ليس لدينا أي داعي للخوف. هذا ليس لأن لدينا صديق بيننا وبين الله القدوس. الله نفسه هو صديقنا.

هذه الحرية من الخوف ويمكن اختبارها للحظة وجيزة عندما نأتي وجها لوجه مع الله في الآخرة. كيف تتوقع أن تشعر عندما
تأتي لذلك القرب من الله؟ كان موسى حتى طغت بذهول عندما نزل الله على سيناء أنه قال: “ارتعشت مع الخوف”. ١
ولكن سرعان ما كان قادرا على طمأنة الناس أن ليست هناك حاجة للخوف.

هل هذه الحرية من الخوف تستمر إلى الأبد؟ ماذا سوف تتشبه للعيش في وجود الله الذي يعرف كل شيء عنا، كل شيء!
هل سيلاحقنا مع ذكرى ماضينا الخاطئ؟

كيف عامل يسوع المرأة الزانية

ومتهومها

لإجابة لدينا فقط لمشاهدة كيف يعامل يسوع جميع أنواع الخطاة. واحد من الأمثلة الأكثر دراماتيكية يمكن العثور عليها في قصة
المرأة واقعة في الزنا. كما ترجمت في النسخة الدولية الجديدة، القصة تقرأ مثل هذا:

في الفجر هو [يسوع] ظهر مرة أخرى في محاكم المعبد، حيث تجمع كل الناس من حوله، وجلس لتعليمهم. وجلب الكتبة والفريسيون امرأة واقعة في الزنا. جعلوها تقف أمام المجموعة وقالوا ليسوع: “يا معلم، تم القبض على هذه المرأة في فعل الزنا. في قانون موسى أمرنا برجم مثل هؤلاء النساء. الآن ماذا تقول؟” كانوا يستخدمون هذا السؤال كفخ، من أجل أن يكون أساسا لاتهامه.

ولكن يسوع انحنى وبدأ بالكتابة على الأرض بإصبعه. وعندما داوموا على استجوابه، وقف مستقيما وقال لهم: “إذا كان أي واحد منكم بلا خطيئة، فليكن أول من رمى حجرا عليها”. ورجع ينحني إلى الاسفل وكتب على الأرض.

وفي هذا، الذين سمعوا بدأوا بالذهاب بعيدا في أوان واحد، أكبرهم أولا، حتى لم يبق إلا يسوع مع المرأة لا تزال واقفة هناك. وقف يسوع مستقيما وسألها: “يا امرأة، أين هم؟ وقد لا أحد أدانك؟”

قالت، “لا أحد، يا سيدي”.

فأعلن يسوع، “ثم لا أنا أدينك”. “اذهبي الآن واتركي حياتك الخطيئة”. ٢

من الواضح ان المسيحيين الأوائل لم تكن تعرف ما يجب القيام به مع هذه القصة، لأنها تظهر في أماكن مختلفة في النصوص، أو في بعض الأحيان لا على الإطلاق. قد يكون في إصدارك مذكرة من التفسير. ولكن الكثير من العلماء يرون أن القصة لا تنتمي في الكتاب المقدس. ومن الصعب أن تكون النوع من القصة التي كانت تؤلف في أيام يسوع أو تم إنشاؤها من قبل ناسخ المخطوطات في سنوات لاحقة.

باحث برينستون الموقر بروس ميتزجر، في كتابه النص من العهد الجديد، يوافق على أن “القصة… لديها كل التخصص للصحة التاريخية. لا لراهب زاهد التفكير قد اخترع السرد الذي يغلق مع ما يبدو أنه فقط توبيخ معتدل من جانب يسوع”.

جلب بعض القادة الدينيين هذه المرأة الفقيرة للمسيح في محاولة أخرى لكمينه في تناقض تعاليم العهد القديم.  كل محاولة للإيقاع بيسوع تقابلت مع مهارته العرفية ونعمة.

هذه المرة، للتأكد من أنهم يمكنهم أن تحمل الحشود معهم، صار أعداء المسيح على يقين أن لديهم الأدلة اللازمة. في جلسة الاستماع من كل الحشد المتطلعة أعلنوا أن “هذه المرأة كانت في حالة التلبس للغاية”.

ومن ثم طرحوا سؤالهم: “أنت تعرف تعاليم العهد القديم بشأن هذه المسألة. كنت تعرف الحكم حول ما ينبغي القيام به مع امرأة من هذا القبيل. هل توافق على أن أنها يجب أن تكون ترجم؟” شاهد الجمهور لترى ما سيقوله يسوع.

ولم يقل شيء. انحنى فقط بانخفاض وبدأ يكتب بإصبعه في الغبار. هفه من هواء، بضع خطوات الاقدام، ويكون السجل قد انتهى.
ثم كلماته وخز الضمير: “إذا كان أي منكم بلا خطيئة، فليكن هو أول من يرمى حجرا عليها”.

لماذا لم يجمع يسوع الحشد كله للاقتراب ويقول: “اسمحوا لي أن أقول لكم أشياء قليلة عن هؤلاء المتهمون لهذه المرأة الفقيرة”. ألا
أنهم يستحقون أن يفضحوا؟ ماذا تقول عن الله أن ابنه لم يقم بإذلال علنا عن ​​أولئك الرجال المعتقدين بأنهم اقوم اخلاقا من الاخرين؟

هذا ما جاء المسيح ليكشف. لم يجد الله اي مسرة في إحراجنا، في الكشف عن خطايانا للآخرين.

عندما ذهبوا جميعا، التفت يسوع للمرأة، وقال: “أنا لا أحكم عليك أيضا. عودي إلى دارك، ولا تخطيئ مرة أخرى”. تكرما حاول استعادة احترام الذات للمرأة المهانة.

كيف تعامل يسوع مع سمعان

سمعان، رجل ثري الذي قد شفه يسوع من الجذام، دعا يسوع وغيرهم من الأصدقاء لتناول الطعام معه في منزله. ثلاثة من أقرب أصدقاء يسوع كانوا أيضا هناك: لعازر وأخواته، مرثا ومريم. وصف لوقا مريم بأنها “امرأة كانت تعيش حياة فاسدة
في البلدة”. ٣

في حين أنهم جميعا مستلقين على طاولة، جلبت مريم قارورة العطر مكلفة جدا ومسحه قدمي يسوع ومسحتهم بشعرها.
شاهد سمعان مع عدم الموافقة وفكر في نفسه، “إذا كان هذا الرجل نبيا، فإنه سيعلم من لمسه، وما نوع من امرأة هي التي هي خاطئة”.

“فأجاب له يسوع:” يا سمعان، عندي شيء أقوله لك”.

“وقال، قل لي، يا معلم”. ٤

ثم قال يسوع قصة اثنين من المديونين الذين قد غفر لهم على حد سواء. وكما قال ذلك، أدرك سمعان أن يسوع قد قرأ أفكاره.
وبدأ يرى نفسه كخاطئ أسوأ من المرأة التي كان قد احتقرها، وتساءل عما إذا كان يسوع قد موه بالذهب على وفضحه أمام ضيوفه.

ليس هناك ما هو أكثر هجومية للرب من اتهام المبررين في عين أنفسهم. ولكن هل فضح سمعان؟ هل إنه يقول للضيوف، “اسمحوا لي أن اقول لكم عن مضيفنا؟”

بدلا من ذلك، كما هو الحال دائما فعل الرب الشيء الكريم. وقبل كياسة عمل ماري المتسرع. ومع نعمة متساوية صحح سمعان دون إهانته أمام أصدقائه.  يجب أن يكون سمعان قد لمس بعمق!

المشلول في بركة بيت حسدا

عندما التقى يسوع مشلول في بركة بيت حسدا، فإنه لم يهينه أو أدانه بسبب أنه أهدر صحته في شبابا ترف. لأكنه ببساطة سأله بلطف، “هل تريد أن تكون معافى؟ إذا التقط حصيرتك واذهب إلى منزلك. “وفي وقت لاحق التقى به يسوع وقال: “أنت تعرف ما تسبب لمشكلتك. اذهب ولا تخطيئ مرة أخرى، لئلا شيئا ما أسوأ قد يحدث لك”. ٥

التلاميذ المسيئين التصرف

تصور يسوع في الغرفة العليا في الليلة السابقة قبل أن كان يصلب. التلاميذ الاثني عشر يتشاجرون مثل الأطفال على “أي واحد منهم
كان يعتبر بأنه الأعظم”. ٦

هل يسوع وبخهم لحماقتهم أو أنبهم لعدم رغبتهم في غسل أقدام بعضهم البعض؟ بدلا من ذلك، فإنه أنتهض بهدوء، وأخذ منشفة
وحوض من الماء، وشاهد الكون كما ركع الخالق العظيم إلى الأسفل وغسل عشرة أزواج من الأقدام القذرة. وحتى إنه غسل
أقدام خائنه، يهوذا.

يا لها من فرصة غاب التلاميذ لغسل أقدام ابن الله في الليلة التي سبقت وفاته! إذا واحد منهم فقط قد تطوع، “من فضلك يا رب، هل لي أن اغسل قدميك؟” يا لها من ذاكرة كان قد عززها لبقية الخلود!

ولكن بدلا من ذلك، كان يسوع هو الواحد فقط في الغرفة في تلك الليلة الذي تناول عشاءه بأقدام قذرة. وأتساءل كيف شعرت الملائكة المتطلعة.

تخيل التأثير على التلاميذ حيث أن كل بدوره نظر إلى الأسفل على رأس يسوع منحنية على الحوض، وشعرت بيدين ذلك النجار القوية تغسل قدميه.

كان من الممكن ليسوع أن رفع البصر، وقال لهم “لا تعتقدون أن والدي سيكون على استعداد للقيام بذلك، أليس كذلك؟ ولكن إذا رأيتموني، كنتم قد رأيتم الآب. الآب يحبكم بنفس قدري. إذا كنتم مرتاحين معي، فسوف تكونون مرتاحين معه”.

يهوذا

وفي وقت لاحق قال يسوع أن واحدا منهم سيخونه. لكنه لم يعرضه للمجموعة بأكملها. وعندما قال ليهوذا ليذهب ويقوم بسرعة
بالشيء المروع الذي كان عليه أن يفعله، اعتقد التلاميذ الأخرين بأنه كان قد أرسل للإعالة أو حتى لأداء هذا العمل النبيل لإعطاء قربانا للفقراء.

لماذا لم يفضح يسوع خائنه أمام الآخرين؟ بالتأكيد يستحق أن يعرض به. فكر بما أن تقول عن الله أن يسوع لم يذلل مثل هذا الخائن!

بطرس ويعقوب ويوحنا

في وقت لاحق من تلك الليلة، في الجسمانية، أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا بالنزول في أعمق الحديقة وهناك بدأ تجربته الرهيبة من الانفصال من والده. وجاء ثلاث مرات إلى حيث كانت تلاميذه تغفو، على أمل لبعض الرفقة والراحة في عذابه.

يا لها من فرصة غاب التلاميذ لتشجيع ابن الله! ماذا لو كان ثلاثتهم قاموا وعادوا مع يسوع وركعوا حوله وهو يصلي؟ أليس هذا ما سيفعله الأصدقاء الحقيقيين؟ يا لها من ذكرى قد كانت لتكون لهؤلاء الرجال الثلاثة! ولكنهم ناموا من خلال كل ذلك. ولم يوبخهم يسوع. إنه تعاطف معهم لكونهم متعبون جدا للمساعدة.

بطرس

وبعد بضع ساعات كان بطرس يشتم ويسب في الساحة لاثبات أنه لم يكن واحدا من تلاميذ المسيح. حتى أنه لم يعرفه!

ثم صاح الديك، تماما كما كان قد تنبأ يسوع في الليلة السابقة، تماما بعد خطاب بطرس الجريء بانه، على الرغم من أن بعض الآخرين قد تخذله، فإنه سيعطي حياته للرب.

عندما سمع بطرس هذا الصوت، فتتطلع لمعرفة ما إذا كان يسوع قد لاحظ. على الرغم من أنه كان يحاكم على حياته وعانى كثيرا بالفعل، كان يسوع أكثر قلقا بشأن تلميذه الغلطان هناك في الفناء. التفت ونظر مباشرتا على بطرس.

وكما عرف بطرس الله حتى ذلك الوقت، فربما يكون قد توقع أن يشاهد غضب وسخط في وجه المسيح. إنه يستحق ذلك بالتأكيد!
ولكن بدلا من ذلك رأى الحزن وخيبة الأمل، والشفقة على وجه الواحد فقط الذي في الليلة السابقة قد ركع وغسل قدميه القذرة.

فخرج بطرس إلى خارج وبكى بكاء مرا. ٧

وبعد ذلك بقليل جاء يهوذا إلى المحكمة، طرح الثلاثين قطعة من الفضة، واعترف بأنه قد خان دماء برياء. ثم إنه، أيضا، نظر إلى يسوع. ورأى نفس الحزن والشفقة التي كانت قد لمست قلب بطرس، وجه الواحد الذي على مجرد من الليل السابقة قد ركع وغسل قدميه القذرة. قهر، فذهب يهوذا وشنق نفسه. ٨

ولو كان رد يهوذا كما فعل بطرس إلى النظرة على وجه يسوع! وإذا قد وجد يهوذا حيث كان بطرس يبكي وكلا من التلميذين قد ركعوا معا، وأصبحوا رجالا جدد، يا له من مشهد الذي كان يمكن أن يكون لجميع السماء لمشاهدة.

تخيل كيف قد شعر بطرس من كل ذلك السبت. يا له من أحمق بما كان قد أعرب عن نفسه خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية! أنه تحدث مرتين بشكل متهور في الغرفة العليا. ومرتين الحق العار بنفسه في حديقة الجثمانية. وبمثل هذا الجبن وخيانة بينما كان يحاكم ربه! الآن كان يسوع قد مات، ولا كان هناك أي فرصة بالنسبة له لجعل الأمور في نصابها الصحيح.

لا عجب انه هرع إلى القبر صباح يوم الاحد عندما سمع الأخبار أن القبر كان فارغا!

مريم

لكنها كانت مريم التي كان لها شرف رؤية المسيح لأول مرة وتحمل الأنباء الطيبة لتلاميذه، مريم، من جميع الناس، المرأة التي كان لديها الكثير من المشاكل والكثير من نقاط الضعف! ٩ ومع ذلك كانت مريم التي اختيرت لهذا الامتياز العالي. فكر بما أن تقول عن الله أن حتى مريم تكون الواحدة التي تكرم للغاية.

عندما تعرفت مريم على يسوع واقفا خارج القبر، سقطت عند قدميه لتسجد له. وقال يسوع بلطف: “لا تحجزيني الآن، لأني لم أصعد بعد إلى أبي. ولكن اذهبي وقولي لإخوتي أنني ذاهب إلى أبي وأبيكم، وإلهي وإلهكم”. ١٠

اسمع إلى يسوع يدعو تلاميذه إخوته، الرجال الذين خذلوه عندما احتاجهم كثيرا!

عندما أكدت الملائكة أمر يسوع لمريم بأن تأخذ الأخبار للتلاميذ، قالوا، “أخبري التلاميذ، وخصوصا قولي لبطرس، أن يسوع قد قام وسوف يلتقي بهم في الجليل”. ١١

كيف من النوع إلهي للملائكة لإضافة، “وخصوصا قولي لبطرس!” الملائكة معجبه وتعبد الله على الطريقة التي عالج بها الخطأة. كيف يجب أن استمتعوا بإضافة، “أخبري بطرس!”

هذا هو نوع من الاله الذي لنا أن نقضي الخلود معه. لهذا السبب، على الرغم من أننا جميعا قد أخطأنا، فإننا سوف نكون مرتاحين في وجود الواحد الذي يعرفنا بشكل جيد.

ليس لدينا شيء للخوف من الذاكرة الا حصر لها لله. ليس هناك حد لاستعداده ليغفر. ووعد ليس فقط ليغفر لنا ولكن ليعاملننا كما لو كنا لن أخطأ أبدا. وسوف يلقي كل ذنوبنا وراء ظهره. ١٢ وقال أنه “أرسالها إلى قاع البحر!” ١٣

لا يوجد أي ادعاء أو النسيان في هذا المجال. الله وحده يعلم كيف عشنا. ونحن نعرف ما من الخطأة كنا. لقد شاهد الملائكة كل أعمالنا. ولكن على الرغم من كل هذا، سوف يعاملننا أبينا السماوي بكرامة واحترام كما لو كنا دائما أبنائه المخلصين.

هل هذا فقط وعدا، أو أثبت الله فعلا استعداده لعلاج الخطاة السابقين من هذا القبيل؟ بعد وفاة الملك داود، تحدث الله إلى ابن داود سليمان عن أبيه الشهير.

وقال الله: “إذا كنت سوف تسير في طرقي، وتحفظ فرائضي ووصاياي، كما مشى الدك داود، فبعد ذلك سوف اطيل بحياتك”. ١٤ ولكن ارتكب داود بعض المعاصي سيئة السمعة. كيف يمكن أن يصفه الله بأنه حفاظ على جميع وصاياه؟

شيء ما قد حدث لداود منذ تلك التجاوزات. وكان قد أدرك أن الله يريد الحقيقة في الإنسان الباطن. حتى انه طلب من الله للبحث في قلبه ويطهر المكان الذي يفعل فيه الرجل تفكيره. وردا على صلاته، كان الله قد أعطاه قلبا جديدا وروح الحق. الآن مرة أخرى يمكن أن يتكلم الله عن داود بأنه “رجل بعد قلب”. ١٥

من الواضح أن الله حقا يعني عندما يقول إنه سوف يضع خطايانا وراء ظهره. في الآخرة، إذا كنا دخلنا لمملكته، حتى أن الله سيتكلم عنا للآخرين كما لو كنا دائما أصدقائه المخلصين. وللتأكد من أننا مرتاحون، سوف لن يدخل الله أي واحد نمام هناك! ١٦

هل سنكون أكثر راحة مع الابن؟

من الذي تفضل أن تقابل لأول مرة عند وصولك في المملكة، الأب، أو الابن؟ لقد سألت هذا السؤال لمئات من الناس. وقد استجاب معظمهم بأنه من المحتمل أن يكون الابن.

ماذا لو كنت سوف تقابل يسوع أولا؟ وبعد ذلك بقليل، يسأل إذا كنت على استعداد الآن للذهاب ورؤية الآب.

هل تقول: “نعم، إذا كنت سوف تذهب معي؟”

الآن كنت واقفا مع يسوع في حضور رائع من الآب. وانحنى رأسك، وأنت تحدق في الأرض.

تسمع صوت دافئ ورنان يقول: “يمكنك أن تنظر في وجهي، إذا كنت ترغب في ذلك”.

قمت بالنظر وترى وجها لطيف فقط كما وجه الابن. وتبدء في الاعتذار، “أوه أنا آسف، يا الله، بأنني كنت خائف. قال يسوع إذا كنا قد رأينه، فرأيناك. وقال لنا أنك تحبنا بقدر ما يحبنا، وأنك تريد منا أن نكون اصدقائك”.

“هذا كله صحيح”، يقول نفس الصوت الدافئ، الرنان. “الآن أنت تعرف الحقيقة. الآن يمكن أن نكون أصدقاء؟”

“أنا لا أخاف أن اموت”

منذ عدة سنوات قد قمت بدفن صديق قديم وطالب سابق. لقد كان ضابطا في سلاح الجوي وأدى أكثر من ٥٠ غارات جوية في أنحاء أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية. عندما انتهت الحرب، دخل في احدى صفوفي في العهد الجديد اليونانية، لإعداد نفسه ليكون قس. وكان طالبا متميز. كثيرا ما تحدثنا معا حول صورتنا عن الله.

على مدى السنوات ال ٣٥ المقبلة، شغل منصب قس محبوب للغاية. الآن كان يحتضر من مرض السرطان. وكما وقفت إلى جانب سريره في المستشفى، أمد يده وتحدث بهدوء:

“أنت تعرف، يا غراهام، أنا لا أخاف الموت. وأنت تعرف السبب لماذا. نحن نتقاسم نفس صورة الله”.

crown


 

١. انظر عبرانيين ١٢: ٢١.

٢ يوحنا ٨: ٢-١١.

٣. لوقا ٧: ٣٧.

٤. لوقا ٧: ٣٩، ٤٠.

٥. انظر يوحنا ٥: ١-١٥.

٦. لوقا ٢٢: ٢٤.

٧. انظر لوقا ٢٢: ٥٤-٦٢.

٨. انظر متى ٢٧: ٣-٥.

٩. انظر لوقا ٨: ٢.

١٠. انظر يوحنا ٢٠: ١٧.

١١. انظر مرقس ١٦: ٧؛ وانظر أيضا يوحنا ٢٠: ١٩.

١٢. أشعياء ٣٨: ١٧.

١٣. ميخا ٧: ١٩.

١٤. ١ ملوك ٣: ١٤.

١٥. أعمال الرسل ١٣: ٢٢. قارن ١ صموئيل ١٣: ١٤.

١٦. انظر رومية ١: ٢٩.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood