Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » الصداقة ومعنى الكفارة! الفصل الثاني عشر

الصداقة ومعنى الكفارة! الفصل الثاني عشر

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

الصداقة ومعنى التكفير

تلقيت مؤخرا دعوة لحضور مؤتمر ديني حيث سينفق الكثير من الوقت لمناقشة التعاليم المسيحية حول التكفير.

إذا كانت قد أرسلت واحدة من هذه الدعوات إلى الرسول بولس، لكان قد يكون في حيرة حول هذا الموضوع الذي تم اختياره.

«ما هذه كلمة “التكفير؟”» لكان قد استفسر.

«ألا تتذكر، يا بولس؟ إنها تلك الكلمة الخاصة التي قدمتها لنا في رسالتك إلى أهل رومية».

«لا أذكر استخدامها على الإطلاق».

«أوه، نحن لا نقترح عليك استخدام الكلمة الإنجليزية. نحن هنا نتحدث عن الكلمة اليونانية التي نحن الناس الناطقين بالإنكليزية نترجمها إلى كلمة “التكفير”».

«حسنا،» يفكر بولس، «ربما من شأنها أن تساعدني لأتذكر إذا كنتم يمكنكم أن تقول لي أين في رومية أنا من المفترض أن استخدمت هذه كلمة».

«إنها حوالي ثلث الطريق من خلال رسالتك، يا بولس. لقد اخترعنا سور وآيات منذ أنك توفيت، وتجعلها من الاسهل بكثير لنجد مكانك. ونحن ندعوها آية رومية ٥: ١٠، ١١».

يجد بولس المكان ويبدأ في القراءة، بعناية ترجم كل ذلك إلى اللغة الإنجليزية!

«كنا أعداء الله»، يبدأ بولس، تسبر كثيرا مثل ترجمة الكتاب المقدس للأخبار السارة، «لكنه جعلنا أصدقائه من خلال موت ابنه. الآن، ونحن أصدقاء الله، فكم بالأحرى سوف نكون خلصنا من خلال حياة المسيح! ولكن هذا ليس كل شيء؛ نحن نفرح بسبب ما قد فعله الله بربنا يسوع المسيح، الذي جعلنا الآن أصدقاء الله». ١

«هذا هو المكان هناك تماما»، أنك تقاطع. «هناك في النهاية، حيث قلت» الذي جعلنا الآن أصدقاء الله». هذا هو المكان الذي استخدمت الكلمة اليونانية للتكفير».

«لا، هذه هي الكلمة العادية ل “المصالحة”»، يصحح بولس. «وأنا ببساطة أهيأ تلك الكلمة “المصالحة” قليلا عن طريق ترجمتها “تكوين اصدقاء”».

«لكن»، يستمر بولس: «إذا كانت الكلمة الإنجليزية ل “التكفير” تعني حقا “المصالحة”، “تكوين اصدقاء”، يمكن بشكل صحيح استخدام كلمة «التكفير» في المرة القادمة التي أترجم هذا المقطع في رومية. ولكن قل لي، يا صديقي الناطق باللغة الإنجليزية، ماذا تعني من قبل كلمة «التكفير»؟

ماذا تعني كلمة

«

التكفير

»

؟

إذا كانت نسخة الملك جيمس لم تختار باستخدام كلمة «التكفير» في السطر الأخير من رومية ٥: ١١، فنحن قد لا يتسنى لنا برفع هذا السؤال. في الواقع، هذا هو الحدث الوحيد لكلمة «التكفير» في كامل العهد الجديد من نسخة الملك جيمس. وفي هامش هذه الآية، قام المحررين الاحقين من الملك جيمس بإضافة مذكرة لتذكير القارئ بأن هذه هي الكلمة العادية ل «المصالحة».

إذا كنت تريد حقا أن تجد معنى الكلمة الإنجليزية، لا ترسخ من أجل أي شيء أقل من عدة مجلدات قاموس أوكسفورد الإنكليزية. في ذلك المعجم الضخم يمكنك تتبع التطور التاريخي لمعنى كلمة واحدة.

المجلد الأول يوضح أن مصطلح «التكفير» ألف من «في» و «وحدة» و «تأييد». وفي وحدة وتأييد.

يظهر القاموس القديم الكبير كيف أن سابقا في القرن الثالث عشر كانت تستخدم كلمة «التكفير» على أنها تعني «وفي وحدة وتأييد»
«يجري في وئام»، عكس «يجري على خلاف». والفعل «للتكفير» يعني في تلك الأيام «للضبط في وحدة»، «للوحدة». وحتى كان هناك فعل في ذلك الوقت الذي كان ينطق «إلى اتحاد». ليس فوز، ولكن وحدة. صانعي السلام لا يزالوا يحاولون «مواحدة» الأعداء.

تغيير لاحق في المعنى

يبدو أن جميع القواميس تتفق على أن المعنى الأصلي للتكفير كان «الانسجام، والوفاق، والاتفاق والوحدة من الشعور». والفعل
«للتكفير» استخدم ليعني «لاستعادة العلاقات الودية بين الأشخاص الذين كانوا على خلاف. وبالتالي، المصالحة».

هذه المعاني في وقت مبكر، ومع ذلك، تم وصفها الآن بأنها «قديمة وعفا عليها الزمن». وفي عام ١٦١١، عندما قررت لجنة الملك جيمس لاستخدام كلمة «التكفير» في رومية ٥: ١١، فهموها في ذلك، بالمعنى «العتيق» القديم.

مع مرور الوقت، جاءت كلمة «التكفير» ليتم استخدامها أكثر وأكثر للدلالة على «التهدئة، عمل إرضاء، ودفع عقوبة لتلبية المطالب القانونية». كما يلاحظ قاموس أوكسفورد الإنكليزية، «هنا فكرة المصالحة أو لم الشمل فقدت بالتحديد عين الهدف من تحت ذلك من ارتياح قانوني أو تعويض».

في خطاب عمومي اليوم، نحن غالبا ما نستخدم كلمة «تكفير» في هذا المعنى الاحق لجعل الأمور في نصابها.

يأتي الزوج إلى المنزل متأخرا جدا ليأخذ زوجته لتناول العشاء كما وعد، في ذكرى زواجهما السنوية، ليس أقل! على الطريق للمنزل يختار بيأس علبة من الشوكولاتة المفضلة لها وحفنة كبيرة من الورود الجميلة. وبهذه إنه يعرضها نادما على الباب. (في اللاهوت، هذا يسمى الاسترضاء أو كفارة).

بعد جهد كبير، على أقل قدر تم إعادة تأسيس التواصل بين الزوج والزوجة.  وتأتي الزوجة إلى حل.

«يا زوج»، كما تعلن، «يمكنك التكفير عن هذا الشيء المشين الذي قمت به من خلال أخذي بالخروج لتناول العشاء كل ليلة اثنين لبقية السنة». الآن، هذا هو التكفير بالمعنى الأحرى للكلمة.

على أمل أن هذه الجهود للتكفير أن تؤدي إلى المصالحة وفي وحدة وتأييد بين الزوج والزوجة. الوحدة من هذا القبيل وفي وحدة وتأييد هو المعنى الأصلي لكلمة «التكفير».

ما قال يسوع عن الكفارة

عندما يسأل شخص ماذا أعتقد أن يعني التكفير، أرد أحيانا، عندما كانت الظروف مناسبة، «أحب ما قاله يسوع عن ذلك».

«لكن يسوع لم يتكلم عن التكفير، هل فعل ذلك؟»

أنا سوف اتفق على أن يسوع لم يستخدم قط هذه الكلمة، ولا أي شخص آخر في الكتاب المقدس، بما في ذلك بولس. ولكن أعتقد أن كان ليسوع جزء جيد للقول حول التكفير. وهذا هو، إذا فهمت التكفير في الشعور القديم، الذي «عفا عليها الزمن» للمصالحة وتكوين صداقات. انظروا، على سبيل المثال، على ما قال لأبيه في أن صلاة لا تنسى مسجل في يوحنا ١٧.

«أطلب ليس فقط بالنيابة عن هؤلاء»، يسوع يصلي في اشارة إلى تلاميذه، «ولكن أيضا بالنيابة عن أولئك الذين سوف يؤمنون بي من خلال كلمتهم، بأنهم قد يكونوا في وحدة». ٢ الآن، هذا هو في وحدة وتأييد. «كما تعلم، يا أبي، هي في وأنا فيك، كذلك فليكونوا فينا»، وتابع يسوع يصلي.

ماذا يعني أن تكون «في شخص»؟ إذا كان يسوع هو في، وأنا فيه، وانه هو في الآب والآب هو فيه، اريد أن اعرف من هو الذي من، أو إذا كان أي شخص حقا في أي شخص آخر.

وقد فهم هذا الكائن «في» شخص آخر من قبل الكثيرين على أنه يعني «في الاتحاد مع»، وغالبا ما يتم ترجمته بذلك. وحدة الله ترغب مع أصدقائه بالقرب بحيث انها مثل يجري «في» بعضها البعض. على الرغم من أننا أشخاص فردين، فنحن يمكن أن نكون في مثل هذا قرب الاتحادي مع بعضنا البعض بأنه كما لو كنا واحد.

وعرضة العلاقة بين الآب والابن في الكتاب المقدس كالنموذج النهائي في الوحدة والتأييد. «والمجد الذي أعطيتني لقد أعطيته لهم» يسوع صلى إلى أبيه، «بحيث يكونوا واحدا كما نحن واحد». ٣

السعر من التكفير

وأوضح يسوع عدة مرات ما هي التكلفة لاستعادة كونه وعائلته، في وحدة وتأييد. انه استخدم المصطلح الذي هو في بعض الأحيان ترجم «فدية»، أو «سعر الفداء». ٤ ثم قال ما سيكون هذا السعر.

«”وأنا عندما ارتفعت عن الأرض، فسوف اوجه الجميع لي”. (وفي قوله هذا أنه أشار إلى نوع الموت الذي سوف يعانيه)». ٥

«سوف اوجه الجميع لي» قال يسوع. ليس فقط البشر ولكن الملائكة أيضا يتم جذبهم أقرب في وحدة وتأييد مع الله كما أنهم يتمعنون في معنى الصليب.

وكان بولس في اتفاق مع هذا الفهم. وتحدث عن خطة الله «أن الكون، كل شيء في السماء وعلى الأرض، قد تكون جلبت إلى الوحدة في المسيح». ٦

وفي رسالة أخرى، أوضح بولس أن «الله مسرور بتوفيق كل شيء لنفسه، سواء على الأرض أو في السماء، بجعل الصلح بدم صليبه». ٧

السلام في الكون

بأي معنى يحتاج الكون لتضحية المسيح لصنع السلام؟ هل كان هناك في أي وقت مضى تهديدا للوحدة، خرق في الوحدة والتأييد، في عائلة الله السماوية؟

بالنسبة لأولئك منا الذين هم قادرين على أخذ آخر كتاب من الكتب ستة وستين بجد، يبدو أن الرؤيا ١٢ تصف الحرب التي بدأت في الجنة. من سفر التكوين إلى سفر الرؤيا يمكن للواحد قراءة أسباب وعواقب تلك الحرب، ولماذا كلفت معاناة وموت المسيح للفوز بتلك الحرب وإحلال السلام لبقية الخلود.

كانت هناك مرة واحدة وحدة وتأييد في عائلة الله، قبل بدء تلك الحرب. في تلك الأيام، كل أبناء الله وثقوا ببعضها البعض. كل منهم وثقوا بأبيهم السماوي، وأنه بدوره يمكن أن يثق بأمان فيهم. وحيث يوجد مثل هذه الثقة المتبادلة والجدارة بالثقة، هناك هو السلام والوئام، في وحدة وتأييد.

ما الخطأ الذي حدث

؟

للأسف نشأ نزاع من عدم الثقة، حتى إلى حد التمرد والحرب المفتوحة. أخذت التفرقة والتنافر مكان الوحدة وفي وحدة وتأييد. هذه هي الطريقة التي دخلت الخطية للكون. كما يوضح يوحنا، والخطيئة هي الفوضى والتمرد. ٨ أو كما يصف بولس، الخطيئة هي انهيار الإيمان والثقة. ٩

الغرض من خطة الخلاص هو استعادة هذه الثقة، لجلب التمرد إلى نهايته، وبالتالي تنشئ الوحدة والتأييد مرة أخرى في الكون كله. كل أبناء الله هم حتما مشتركين.

ويبدو أن البعض يجدونها مخيبة للآمل، وحتى هجومية، ليعلموا أن المسيح لم يمت في المقام الأول بالنسبة لهم. ولكن ما لم يفوز الله بهذه الحرب واستعاد السلام في عائلته، خلاصنا لا معنى له. من الذين يريدون أن يعيشوا إلى الأبد في كون متحارب؟

بدون هذا الفهم الأكبر من الصراع الذي شارك الكون، فإنه من الصعب أن نفهم تفسير بولس أن يسوع رشق دمه لإحلال السلام والمصالحة والوحدة لأبناء الله في السماء كذلك على الأرض. ولكن تقديرا ل الحرب وقضاياها تساعد الشخص على إلقاء نظرة أكبر عن الصليب وخطة الخلاص والتكفير.

هذا النوع من الرغبات وحدة والله لا يمكن أن تأمر أو تنتج بالقوة أو الخوف. في مسار التاريخ البشري، العديد من الطغاة حاولوا الحفاظ على الوحدة عن طريق الإرهاب والوحشية. ولكن هذا النوع من الوحدة والتأييد لا يدوم. انظروا فقط إلى ما حدث في عدد من بلدان في السنوات الأخيرة.

النوع من الوحدة والتأييد التي يرغبها الله موضحة في العهد الجديد باعتبارها وحدة التي هي «متأصلة في إيماننا ومعرفتنا بأبن الله». ١٠  الناس الذين يحبون ويثقون في نفس يسوع ونفس الله تنجذب بطبيعة الحال إلى بعضها البعض. نفس الحقيقة حول الله هي التي تحررهم من الاستبداد والخوف تربطهم بين بعضهم البعض في هذا النوع الأقوى من الوحدة. أصدقاء الله الودي يتمتعون في وحدة وتأييد مع بعضها البعض.

ها هنا معنى الصليب يصبح مهم جدا. لا يمكن أن يكون هناك صداقة في وحدة وتأييد حيث يوجد الخوف. تقول الجمجمة ليست هناك حاجة للخوف من الله. عندما يقول الله: «كن صديقي»، إنه لا يقول، «كن صديقي أو سوف اعاقبك بشدة؛ حتى أنا سوف أضعك حتى الموت». أنت لا تتحدث بهذه الطريقة إلى الأصدقاء وخاصة إذا كنت تريد أن تبقي صداقتهم. والصداقة هي الغرض كله ومعنى التكفير.

التكفير يعني تكوين الأصدقاء

بولس يلخص هذا الأمر في رسالة رائعة بعث بها إلى المؤمنين في كورنثوس. وتضيف أهمية لهذا المقطع لكي ندرك أن بولس كان
مر للتو من خلال فترة طويلة ومؤلمة من العداء وعدم الثقة مع أعضاء الكنيسة الكورنثية. لكن جهوده لتحقيق المصالحة قد تلاقت أخيرا مع النجاح. في وهج من استعادت الوحدة والتأييد، كتب بولس لهم هذه الكلمات:

عندما كان هناك أي شخص انضم إلى المسيح فهو كائن جديد؛ ذهب القديم، وقد حان الجديد. ويتم كل هذا من قبل الله، الذي من خلال 
المسيح حولنا من الأعداء إلى أصدقائه وقدم لنا مهمة لجعل الآخرين أصدقائه أيضا.
 رسالتنا هي أن الله كان جعل جميع البشرية أصدقائه من خلال المسيح. الله لم يبقي حساب من خطاياهم، وأنه قدم لنا الرسالة التي يروي كيف انه يجعلهم أصدقائه.

ها نحن هنا، منثم، متحدثين عن المسيح، كما أن الله نفسه كان يعظ بنا. نحن ندافع نيابة عن المسيح: دعوا الله يغير فيكم من الأعداء إلى أصدقائه. ١١

في هذا المقطع، الكلمة التي ترجمت «تكوين صداقات»، أو «تغيير إلى أصدقاء»، هي الكلمة اليونانية غالبا ما تترجم «المصالحة»، وفي ذلك المكان الواحد في نسخة الملك جيمس تم ترجمتها «التكفير».

يبدو لي أن الشخص الذي قدم هذا العرض الذي لا يصدق للصداقة في يوحنا ١٥:١٥ يجب أن يحب هذه الترجمة من جمعية الكتاب المقدس الأمريكية من رسالة بولس المبتهجة للمؤمنين في كورنثوس.

«

أنت تعني أنني يمكنني أن أتي للبيت؟

»

كان واحدا من الأمثال التي لا تنسى من الرب عن التكفير، بالمعنى الأصلي للكلمة. قال يسوع عن الابن الذي يضيع حياته ونصيبه من تركة أبيه في مشاغبة الانغماس الذاتي. الآن مفلسا وجائع، وجد وظيفة لرعاية الخنازير.

كما أنه ذبل هناك في الحظيرة، بدأ أن يتذكر جيدا كيف كان في داره وتساءل عما إذا قد تكون هناك أي وسيلة لإقناع والده المهان للسماح له بالعودة.

أفكاره قد تكون مختلفة جدا لو كان يعلم أن والده منذ فترة طويلة كان ينظر على الطريق، على أمل القاء نظرة على ابنه يعود إلى المنزل. لسوء الحظ، فإن الابن لا يعرف والده جيدا.

وبدأ بالتفكير في طرق لإقناع والده للسماح له بالدخول عندما وصل إلى الباب. والده يمكن أن يكون غاضب جيدا للغاية معه. ربما يجب عليه أولا للبحث عن والدته، وأنها يمكن أن تساعده في إقناع والده لأن يغفر ويدعه ليكون له فرصة أخرى.

وبعد ذلك كان هناك كل هذه الأموال التي هدرها. وإنه يجب أن يجد طريقة ما ليكفر بها.

«أنا أعرف ما سأفعل»، قرر الابن. «أنا سأطلب منه أن يعاملني كواحد من عبيده المتعاقدين». وبذلك، باشر على طريقه إلى منزله، ويمارس خطابه كما ذهب.

وإذا أنه نظر إلى الأعلى، فإنه قد كان سيلاحظ والده لا يزال يراقبه على هذا الطريق. و «لكن في حين كان لا يزال بعيد المنال رائه والده، وذهب قلبه إليه؛ ركض للقائه، طرح ذراعيه حوله، وقبله.

«قال الابن: “يا أبي، لقد أخطأت ضد الله وضدك؛ أنا لم اعد صالحا لأكون أدعى ابنك”.

«لكن الأب قال لعبيده، “بسرعة! اجلب رداء، أفضل ما لدينا، وضعوها عليه. . . ودعونا نحتفل مع الاحتفال. لأن ابني هذا كان ميتا، وعاد إلى الحياة؛ إنه فقد وتم العثور عليه”». ١٢

أخيرا قد عرف الابن الحقيقة عن والده. ولم يكن عليه حتى لإنهاء ذلك الخطاب. كان والده قد غفر له قبل فترة طويلة. ولكن كان عليه أن يأتي إلى بيته ليجد هذا. الآن صفح والده أدى به إلى التوبة الحقيقية.

كما بلغ الضال هناك في ذراعي والده، فإنه بدأ لتجربة المعنى الأصلي للتكفير.

الخدم فهموا التكفير عن جعل تعديل.

الأصدقاء فهموا التكفير عن جعل الأصدقاء.

الأخ الأكبر كان مجرد خادم

عندما وصلت أصوات الاحتفال آذان الأخ الأكبر، فإنه احتج بأن العدالة لم تتم.

«انظر»، إنه يشتكي لأبيه، «”كل هذه السنوات لقد عملت لك مثل الرقيق، وليس أبدا عصيت أوامرك. ما الذي أعطيتني؟ ولا حتى ماعز بأن يكون لي وليمة مع أصدقائي! ولكن ابنك هذا ضيع كل ممتلكاتك على البغايا، وعندما يعود للمنزل، كنت تقتل عجل الجائزة له!”».

«”يا ابني”، أجاب الأب: “كنت دائما معي هنا، وكل شيء لدي هو لك. ولكن كان علينا أن نحتفل ونفرح، لأن أخيك كان ميتا، ولكن الآن إنه على قيد الحياة. كان فقد، ولكن الآن تم العثور عليه”». ١٣

في انشغاله مع العدالة، رفض الأخ الأكبر لحضور الحفلة.

لم يقول المثل إذا كان قد غير رأيه في أي وقت لاحق.

Crown with a rose


١. رومية ٥: ١٠   ، ١١.

٢. يوحنا ١٧: ٢٠   ، ٢١.

٣. يوحنا ١٧: ٢٢.

٤. انظر  متى ٢٠: ٢٨.

٥. يوحنا ١٢: ٣٢   ، ٣٣.

٦. أفسس ١: ١٠.

٧. كولوسي ١: ٢٠.

٨. انظر ١ يوحنا ٣: ٤.

٩. انظر  رومية ١٤: ٢٣.

١٠. أفسس ٤: ١٣.

١١ ٢ كورنثوس ٥: ١٧-٢٠.

١٢ لوقا ١٥: ٢٠-٢٤.

١٣ لوقا ١٥: ٢٩-٣٢.

 

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood