Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » الصداقة، والصراع ضد الخطيئة! الفصل الحادي عشـــر

الصداقة، والصراع ضد الخطيئة! الفصل الحادي عشـــر

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

الصداقة والصراع مع الخطيئة

طمأن بولس المؤمنين في روما أنه منذ أن كنا «تبررنا بالإيمان لنا سلام مع الله ربنا يسوع المسيح». ١

نسختك المفضل من الكتاب المقدس قد لا تقول «لدينا السلام» وإنما «دعونا ننعم بالسلام». الفرق يكمن في إملاء الكلمة اليونانية ل «نا». ومنذ أن المخطوطات تنقسم جدا بين اثنين من الهجائيات، يجب أن يستند القرار على فهم واحد للمقطع كله. وقد تناقش علماء العهد الجديد في هذه المسألة لسنوات عديدة، وأحيانا مع حرارة كبيرة!

وفي الوقت الحالي، ترجمة موفات من عام ١٩١٣ لا تزال تقدم جسرا جيدا بين خيارين: «دعونا نتمتع بالسلام الذي لدينا».

معنى التبرير

والسؤال الأهم في هذه الآية هو، ماذا يعني أن تكون «مبررا»؟ لا يجوز استخدام الإصدار الخاص بك لهذه الكلمة على الإطلاق. بالنسبة للبعض، هذا مصطلح إنجليزي يستند باللاتينية هو ببساطة أكثر «خطب الظلام».

الكلمة اليونانية التي استخدمها بولس تعني أساسا لوضع الشيء على شكل صحيح.  كتاب الأخبار السارة المقدس يترجم هذه الآية، «والآن بعد أن كنا قد وضعنا مع الله بشكل سديد بالإيمان لنا سلام مع الله».

العبيد المؤمنين تفهم أن ما يحتاج إلى الوضع السليم بينهم وبين سيدهم المهان هو في المقام الأول مسألة قانونية. الحل لهذه المشكلة، كما يرونها، مغفرة وتعديل موقفها القانوني. يستخدمون كلمة «مبرر» لتعني العفو وإعلان ذلك الآن أنهم على حق مع الله من الناحية القانونية. هذا يجلب السلام مع الله، كما يقولون، لأنه الآن ليس لديهم حاجة في أي خوف من غضبه، أو العقاب، أو فقدان مكافأة.

لكن العفو وحده لا يحقق السلام الحقيقي. هل سبق لك أن غفر لك لشيء مخز وبعد ذلك، بسبب الإحراج، وجدت نفسك تتجنب الشخص الذي كان متسامح جدا؟ بعد أن كنا «تبررنا بالإيمان،» لا يريد مننا الله لتجنبه في الحرج. يريد لنا أن نكون أصدقاء مقربين.

الأصدقاء المؤمنين لديهم فهم مختلف للتبرير، إذا لا بد من استخدام هذه الكلمة على الإطلاق. ما حدث من أخطاء، في اعتقادهم، هو في المقام الأول خيانة الأمانة، الاختراق الهبوطي من الثقة والجدارة بالثقة. لوضع هذا على شكل صحيح، لا بد من استعادة الثقة. لتكون صائب مع الله يعني أن ثقة به وتكون له صديق جدير بالثقة. هذا، بطبيعة الحال، يعني السلام. بولس يضع الثقة، والسلام، وتكون صائب مع الله، كل ذلك معا في هذه الآية. وهذا ما يجعل شعور جيد للغاية للأصدقاء.

لماذا من ثم النضال؟

وكان بولس الرسول يتمتع طويلا بسلام مع الله. لكنه كان أبعد من أن يكون في سلام مع نفسه. واعترف بهذا للمؤمنين الرومان:

«أوه، والخير الذي أريد القيام به، لا أقوم به. والشر الذي لا أريد القيام به، هو ما أمضي على القيام به. أنني رجل بائس، من الذي سوف
ينجني من هذ الجسد المحكوم عليه بالفشل؟» ٢

بولس يحاول أن يفسر صراعه. «لدي الرغبة في فعل ما هو جيد، ولكن لا أستطيع إنجاز ذلك . . . .

«لذلك أجد أن هذا القانون في العمل: عندما أريد أن فعل الخير، الشر هو هناك تماما معي. لفي داخل كياني أفرح في شريعة الله. ولكن أرى قانون آخر في العمل في أعضاء جسدي، شن حرب ضد شريعة ذهني، وجعلني سجين من شريعة الخطية في العمل في أعضائي». ٣

وقال البعض، «الرجل الذي يتحدث مثل ذلك لا يجب أن تحول». ولكن الكثير من المؤمنين الأتقياء قد اكتشفوا من تجربتهم الخاصة أن
نضال بولس يمكن أن يستمر لبقية حياة الشخص. وبطبيعة الحال، لا يهم متى يشعر بالنضال، الحل لا يزال هو نفسه: «الحمد الله من خلال يسوع المسيح ربنا!» ٤

الكلمة اليونانية ل «البائس» يمكن أن تشمل معنى «البالي عن طريق العمل الكادح». يبدو أن بولس وكأنه قديس الذي هو في الحقيقة يحاول، ولكن بالضجر من استمرار الجهد.

يبدو لي أن بولس واصفا الانتقال من الكفاح على أنه مجرد عبد ويكافح باعتباره صديقا متفاهم.

حتى قبل أن يصبح مسيحيا، كان ملتزما على الاطلاق لطاعة كل العشرة من الوصايا العشر. وأشار إلى المؤمنين في فيلبي بأنه في ممارسته للشريعة، فإنه كان «فريسي»، مما يعني أنه كان مطيعا بدقة. «بشرعيات معيار شريعة الصواب»، وتابع بولس، فإنه كان «من دون إثم». ٥

إنه لم يكن لصا. وإنه لم يرتكب الزنا. وإنه لم يقتل أي شخص. وفقا لفهمه في ذلك الوقت، ما فعله لستيفن لم يكن قتل. انها لم تكن سوى عمل الرب في القضاء على بدعة. أكثر من ذلك، إنه كان دائما يدفع العشور بإخلاص. في الواقع، كان قد احتفظ بكل قاعدة واحدة أنه كان على علم بها.

ولكن بعد أن ألتقي بولس بيسوع على طريق دمشق، بدأ في إلقاء نظرة فاحصة على الوصايا. سمع أن يسوع قد علم ان مجرد الامتثال الخارجي لتلك القواعد لم يكن ما أراد الله. هذا هو نوع من الطاعة التي تحصل عليها من عبد. يأمل الله بأننا سوف نرى أنه لا يوجد شيء تعسفي حول الوصايا. وهي تصف سلوك ناس المحبة، والمودة، والثقة، الذين ليس فقط لا قتل، فهم لا يكرهون. هم ليسوا فقط لا تزني، بل هم لا تريد ذلك.

يجب أن يكون بولس قد أدرك بأن موسى قد علم هذا قبل فترة طويلة. عندما قال موسى إن إسرائيل يجب أن تحب جيرانهم كما أنفسهم، وأضاف، «لا يجوز لك الكراهية في قلبك. . . أو تحمل ضغينة». ٦

والتفت انتباه بولس خاصة إلى الوصية العاشرة. ٧ وفي ضوء ما قد علمه موسى ويسوع، أدرك أن «لا تشته» تشمل حتى لا الرغبة في فعل شيء ما هو خطأ.

كما أن معنى الوصية بزغ بالوضوح على بولس، جعلته غاضبا، واعترف. وكان قد حاول جاهدا. في بعض الأحيان أنه حتى أراد أن يكسر واحد من عشرة، لكنه قاوم بنجاح الإغراء. اليس كان يستحق فضل إضافي في عدم الاستسلام؟ اوليس يجب أن يحصل فضل إضافي، أنه قد يعتقد، لكونه لا يزال في مقتبل العمر ومقاومة تحث أقوى من الآخرين؟

كان لي مرة واحدة في كلية معلم الذي كان نشيطا بشكل لا يصدق. كما أنه كان رجل مسيحي ملهم. لكنه كان يعاني مع المزاج المتفجر، التي حصلت في بعض الأحيان تخرج عن نطاق السيطرة. وشرح «يجب أن نتذكر»، أن يوما واحد للبعض منا الطلاب، «ربما لدي مقاومة أكثر للإغراء لفقد أعصابي أكثر من أي منكم قد رأى في أي وقت مضى!» وجعلني أفكر في بولس.

ولكن في وقت لاحق، تهيج بولس في أمر لا تطمع قد تحول إلى اتفاق وإعجاب. على طاعة العاشر سيكون المفتاح لطاعة كل الآخرين. أن يأتي إلى المكان حيث انه لا يريد حتى أن يخطئ يعني الحصول على ما طلبه داود، قلبا جديدا وروح الحق.

لم يعد بولس يشعر بالقلق إزاء الائتمان. لماذا يجب أن يكافأ لفعل شيء ما كان مفيدا للغاية لنفسه؟ وكما بقدر قلق الصراع المستمر، أكد له الله بأنه لم يكن مدان للكفاح. ٨

الأطباء لا يدينون مرضاهم

الأطباء لا يدينون مرضاهم المكافحين. وهم يعرفون الشفاء يستغرق وقتا طويلا. انهم لا يتوقعون مريض مصاب إلى الركض من
أول زيارة للمكتب.

الله يعمل مثل طبيب ماهر بلا حدود. إنه يمكنه حفظ وشفاء لمن يثق به. انه ليس راضيا على الإطلاق عندما نأتي لمكتبه لمجرد أن يغفر لنا. هو يقترح أن يجلب بنا إلى المكان حيث لن يكون لدينا لطلب المغفرة أي أكثر من ذلك. إنه يعرض لشفاء ذلك المكان الذي يفعل الناس فيه تفكيرهم. فمن ثم انهم لن ينتهكوا هذه القواعد مجددا، لأنهم لا يريدون حتى فعل ذلك، وولت كل العادات السيئة.

للبعض، يبدو أن ينذر بشكل مشؤوم لمثل الكمال. والعديد من العبيد المؤمنين، هذا هو الشرط المرهق في نهاية المطاف. «أنت لتكون مثاليا» هي ترجمة غودسبيد الرائعة من متى ٥: ٤٨. ترى العبيد تلك الكلمات كأمر. وتراها الاصدقاء كوعد.

الأصدقاء لا تريد الله أن يقبل أي شيء أقل من ذلك. هل سوف تسأل الطبيب بأن لا يشفيك تماما؟ هل سوف تقول، «خمسة وسبعون في المائة من الشفاء سيكون كافيا جدا، شكرا لك»؟

الشرط أو عرض سخي؟

للعبيد، الذين يفكرون في الخلاص عن التعامل مع المشاكل القانونية، الكمال هو مازال شرط آخر. إلى الأصدقاء، الذين يفكرون عن الخلاص مثل شفاء الأذى الذي تسبب به الخطيئة، الكمال هو عرض سخي لا يصدق.

العبيد يريدون أن يغفر لهم تماما. الأصدقاء تريد أن تلتئم تماما.

لم يكن يسوع قد جاء فقط ليغفر الخطيئة. إنه جاء للتخلص من ذلك. كما يوضح بولس، أرسل الله ابنه «للتعامل مع الخطيئة» ٩ «للتخلص من الخطيئة». ١٠

المغفرة لا تخلص من الخطيئة. الخطيئة ليست شيئا سجل في كتاب، إلى أن يغفر من وقت لآخر. الخطية هي شيء يحدث في الناس. الخطية هي التمرد وعدم الثقة. هذا ما جاء يسوع إلى القضاء عليه. والترياق لمثل هذه الخطيئة هي الحقيقة عن الله نفسه.

«حول هذه المسألة من الكمال»، الطبيب السماوي قد ينادي بعدنا، كما نحن نمشي بعيدا من مكتبه. «لا تقلق بشأن ذلك على الإطلاق. لقد صممت كوني بأنه قانون ستصبح الناس مثل الشخص الذي تعبد وتعجب.

«إذا كنتم حقا أصدقا الثقة، سيأتي الكمال. أنا لا أقول إنك لن تناضل كثيرا من ذلك. لكن الصراع سوف لا يكون هو نفسه».

تناضل العبيد من أجل التغلب على الخطيئة من خلال محاولة القضاء عليها. تعرف الأصدقاء أنهم يمكن لهم أن تتخلص من الخطيئة عن طريق تزاحمها مع الحقيقة.

Crown with a rose


١. انظر رومية ٥: ١.

٢. انظر رومية ٧: ١٩، ٢٤.

٣. رومية ٧: ١٨-٢٤.

٤. رومية ٧: ٢٥.

٥. فيلبي ٣: ٥، ٦.

٦. انظر اللاويين ١٩: ١٧.

٧. بعض المسيحيين تقسم الوصية عن عدم الطمع إلى ٩ و١٠.

٨. انظر رومية ٨: ١.

٩. رومية ٨: ٣.

١٠. رومية ٨: ٣.

 

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood