Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » الصداقة، واستخدام الله للشريعة الفصل السابع

الصداقة، واستخدام الله للشريعة الفصل السابع

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

الصداقة واستخدام قانون الله

إذا كنت قد تسأل الله سؤال واحد فقط، ما من شأنه أن يكون؟

«سأطلب منه أن يجعلني غنيا!» ضحكت فتاة جميلة في سن المراهقة، كما أنها وقفت مع صديقاتها خارج متجر الجزار باري في انكلترا. «كيف تجد علاج لمرض السرطان»، «كيفية تشفي الجميع»، كانت اختيارات الاثنين الآخرين.

«هل هناك سؤال واحد كنت ترغب أن تسأل؟» سألت الجزار المشغول نفسه.

«نعم. أود أن أسأل الله لماذا، إذا كان قويا جدا، إنه لا يطعم الناس الجياع من إثيوبيا». ولكن قد سبق باري بأن تكلم عن خيبة أمله مع الإله الذي لا يبدو أن يفعل أي شيء للمساعدة. «لذلك أنا حقا لا يؤمنون به بعد الآن».

لقد تحدثت مع رجل في القرية المجاورة الذي كان لا يزال من أشد المؤمنين. «ما هو السؤال الذي تود أن تسأل الله، خاصة إذا كنت يمكنك أن تسأل سؤال واحد فقط؟»

«أود أن أطلب منه إذا يسمح وأن يوضح بشكل أكثر بالضبط ما يريد مني أن أفعل، وكيف أنه يريد مني أن أفعل ذلك».

تقاسمت مقاعد البدلاء المربعة في جامعة كامبريدج، وتزاورت مع العالم الذي لا يخفي إعجابه الكبير بالله. «ما هو السؤال الواحد الذي تريد أن تسأل الله؟»

«أنا اعرف أنه قد أجب على هذا»، ابتدأ بالقول. واضاف «لكن أود أن أسمعه يفسر حتى بشكل أكثر وضوحا عن سبب اختياره لفعل الأشياء بالطريقة التي قام بها. هل كان هناك حقا لا يوجد أي وسيلة أخرى؟ وإذا كان الأمر كذلك، لماذا؟»

في السنوات الأخيرة، شملت عدة استطلاعات دينية هذا الاستعلام عن السؤال الأكثر أهمية الذي يود الناس أن تسأل الله. وتراوحت الردود من طلبات عن الحصول على الاشياء المادية، وبالخصوص الصحية الفورية والثروة الفورية، إلى الاستفسارات عميقة التفكير عن الله نفسه.

الأسئلة التي طلبها الحواريين تعكس في كثير من الأحيان همومهم الأنانية، مثل من منهم كان الأعظم. ١ كانوا لا يزالون يتجادلون حول هذا خلال العشاء الأخير مع يسوع قبل انه قد صلب! ٢

في مناسبة سابقة، اثنين منهم، الذين كانوا أشقاء، افترضوا بأن يسألوا ابن الله إذا، كان في مملكته القادمة، فإن كان يمكن لهما أن تجلس بجانبه في المواقع الأكثر تكريما. حتى أنهم جلبوا والدتهم معهم للتوسط، للمساعدة في اقناع الرب لمنحهم الجواب الذي يريدون. ٣

لم يمنح هذا الطلب، ولكن كان التلاميذ الآخرين غاضبون مع الأخوين. لا يعني أنها كانت في الأعلى تسأل بمثل هذا الطلب لأنفسهم!

ما الذي ستكون تسأل؟

إذا كنت يمكن أن تكون مع يسوع وتلاميذه في تلك الليلة الأخيرة في الغرفة العليا، وكنت قد طلبت من الرب سؤال واحد، ما من شأنه أن يكون؟

إذا بولس كان هناك، أتساءل ما السؤال الذي قد سأله. وبعد سنوات قليلة، في رسالته إلى المؤمنين في غلاطية، فإنه يشكل السؤال الذي كان يمكن أن يكون مناسبا جدا لأحد التلاميذ لرفعه في تلك الليلة الأخيرة في الغرفة العليا. كان سؤال بولس، «لماذا من ثم القانون؟» ٤

الكثير منا قد انضم مع بولس في النظر في هذه المسألة. نحن نحب ما قاله يسوع عن الحرية والصداقة والحب والثقة. ونحن نعرف أيضا من التجربة أن أيا من هذه الأشياء يمكن أن أمر. لماذا، إذن، إن الله جعل الكثير من استخدام القانون؟ لماذا كان أمر أولاده بأن يحبونه ويحبون بعضهم البعض، تحت تهديد آخر في إطار من عواقب وخيمة إذا ما فشلت في الطاعة. أليس هذا أكثر احتمالا بكثير لإنتاج الارتجاف، الخدام الحاقدة أو حتى المتمردة، بدلا من ولاء وفهم الأصدقاء؟ لماذا اختار الله للقيام بمثل هذه المخاطر؟

البعض منا يتمتع أيضا بما قاله يسوع عن التحدث بصراحة ووضوح. هناك الكثير من «الخطب الظلمة» عندما يتحدث الناس عن الله والخلاص. ولكن إذا يفضل الله البساطة والتفاهم، لماذا أخبر موسى لإقامة مثل هذا النظام المعقد من الاحتفالات والتضحيات، مع جميع الرموز وكلام الأماثيل الغريبة. أليس كل هذا الغموض والإكبار على الأرجح ليزيد المسافة بين الآب وأبنائه ويجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم على التفكير والتحدث عنه بشكل واضح؟ لماذا سيكون الله مستعد للقيام بهذا الخطر؟

في رسالته إلى أهل غلاطية، تقدم بولس بالإجابة على سؤاله. «لماذا بعد ذلك القانون؟ تم إضافته بسبب التجاوزات». ٥ وهذا هو ترجمة الإصدار الدولي الجديد وإصدار المعيار الجديد المنقح.

ولكن الكلمة اليونانية ترجمت «بسبب» ويمكن أن تعني أيضا «لغرض». وهكذا يقول كتاب الأخبار السارة المقدس أن القانون أضيف «من أجل إظهار ما هو خطأ». ويفسر الكتاب المقدس الإنجليزي المعدل أن «تم إضافته لجعل ارتكاب الفعل الغير مشروع مخالفة قانونية».

شيء واحد يبدو واضحا. إذا كان شعب الله لم يسئ السلوك، لما كان هناك حاجة للقانون المضافة. كما أوضح ل القس الشاب تيموثي، «صنعت القوانين، ليس لأهل الخير، ولكن لمخالفي القانون والمجرمين، للملحدين والخاطئين، لأولئك الذين ليست دينية أو روحية، بالنسبة لأولئك الذين يقتلون آباءهم أو أمهاتهم، ل القتلة، لغير الأخلاقيين، للمنحرفين جنسيا، للخاطفين، بالنسبة لأولئك الذين يكذبون والمدلين بشهادة كاذبة أو الذين يقومون بأي شيء آخر من ذلك المعاكس للعقيدة السليمة». ٦

فيليبس يترجم، «إن القانون لا يعني حقا للرجل الصالح، ولكن للرجل الذي ليس لديه مبادئ ولا ضبط النفس».

وأضاف الله القانون لأنه كان يعرف أننا بحاجة إليها.

كيف يمكن للمرء بالعثور على المعنى الحقيقي؟

حتى بعد أن أصبح بولس صديق الله، فإنه كان لا يزال يعتاد على استخدام الكثير من بضع «الخطب المظلمة» في تفسيراته اللاهوتية،

ولكن ليست مظلمةتماما، في رأيي، كما قد تظهر في بعض الترجمات.

بعد عرضه الرائع من بلاغة وسعة الاطلاع في المدينة القريبة من أثينا، ٧ علم بولس المؤمنين في كورنثوس أن من ذلك الحين فإنه سيتحدث بوضوح وببساطة عندما تحدث عن الله. ٨ وحتى مع ذلك، لاحظ الرسول بطرس، مع الاحترام للغاية، بأن رسائل بولس تضمنت «بعض المقاطع الغامضة، والتي أسئ فهمها الجهلة والغير مستقرة». ٩

لهذا السبب، عند قراءة كتابات بولس، أعتقد أنه من الأهمية بقراءة مقاطع كاملة في كل مرة، حتى الرسائل كلها أو «كتب»، وذلك لإعطاء فرصة عادلة ل بولس ليجعل من السهل عن نيته.

تركيز بولس الثابت على الحقيقة عن الله الذي هو أساس للسلام والحرية والمحبة والثقة، والثقة مثلها في تلك مثل صديق الله إبراهيم. بولس هو الآن يدرك جيدا أن مثل هذه الأشياء الثمينة لا تنتجها القوة أو السلطة، كما قال الله للنبي زكريا. ولا يمكن أن تكون

بالإكراه بموجب القانون. ويمكن أن تأتي فقط في استجابة مجانية إلى الإقناع اللطيف ولكن طويل الأمد من الحقيقة. وفي هذه الرسالة نفسها إلى أهل غلاطية، يوضح بولس أن الأشياء مثل «الحب والفرح والسلام والصبر واللطف والكرم والإخلاص والوداعة، وضبط النفس» كلها «ثمرة الروح». ١٠

وفي حين أن روح الحق استمر بصبر على عمله بالتنوير والإدانة، فقد استخدم الله التدابير العديدة ومختلفة للسيطرة على وحماية أبنائه كما اعطوا الفرصة لمعرفة الحقيقة. وقد عمل خصيصا باستخدام القانون.

«

معاوننا

»

على الطريق للمسيح

القانون، ويتابع بولس للشرح في غلاطية ٣، كان يخدم بمثابة «الحارس»، و «الصارم»، أو، في نسخة الملك جيمس القديمة، «ناظر المدرسة». وإنه كان «وضع مسؤول علينا»، «حتى جاء المسيح»، أو «ليقودنا إلى المسيح».

في كتاب العهد الجديد الأمريكي، غودسبيد يترك مجالات لمختلف المعاني اليونانية الممكنة من قبل ترجمة بسيطة، «وهكذا كان القانون معاوننا على طريقنا إلى المسيح… ولكن الآن قد حان الإيمان، فأننا لم نعد في مسؤولية ذلك المعاون». ١١

اعتادوا أولئك الذين نشأوا مع نسخة الملك جيمس إلى شرح أن «القانون كان مدرسنا ليجلبنا للمسيح». عندما تم طباعة الملك جيمس الأول في ١٦١١، عبارة «ليجلبنا» طبعت بخط مائل، لتشير إلى أنها زودت. وتقول اليونانية ببساطة، «كان القانون إلى المسيح». بأي معنى القانون كان «إلى المسيح» يجب أن تعلمها من قراءة شرح بولس في الآيات المحيطة بها، وعلى ضوء كل ما تبقى من الكتاب المقدس.

«ناظر المدرسة» قد تكون ترجمة مضللة إلى حد ما، اعتمادا على مفهوم المرء على ما تشمل مهمات ناظر المدرس. حضرت في المدرسة الصبي، لقبت رسميا في اللاتينية، Schola Grammatica Watfordensis، ومعلمينا يسموا «سادة». كما «سادة المدرسة»، أنهم لم يدرسونا فقط ولكنهم أيضا مارسوا الانضباط الحازم جدا. وظيفتهم الأساسية، مع ذلك، كانت للتدريس.

إذا كان بولس يقصد لنا أن نفهم بأن القانون تم إضافتها لخدمة المقام الأول كمعلمنا، فإنه قد استخدم كلمة أخرى، مثل didaskalos (معلم)، مصدر للغتنا الإنجليزية «تعليمية». والمصطلح الذي اختاره بولس، مع ذلك، هو paidagogos (المربية). ومنذ ان هذا هو مصدر كلمتنا الإنجليزية (pedagogue) «مرب»، يمكنك أن ترى كيف يمكن أن يؤدي بسهولة إلى ترجمة «ناظر المدرسة»، اختيار معظم الإصدارات الإنكليزية الأخرى التي ظهرت في وقت سابق من الملك جيمس، وتذهب بوضوح إلى تيندال. في ١٥٣٤ انه تهججاها «scolemaster». نسخت ريميس للعهد الجديد الكاثوليكية، ترجمتها من اللاتينية في عام ١٥٨٢، وتركتها ببساطة «مرب».

والمصطلح paidagogosاليوناني، بالمعنى الحرفي «زعيم الصبي»، يشير في الواقع إلى حاضر، وعادة ما الرقيق، الذي وضع في المسؤولية عن الأطفال. كان واحدا من مهامه مرافقة الأولاد من وإلى المدرسة، لحمايتهم والاحتفاظ بهم بعيدا عن المشاكل. وانه ليس المعلم. كان المعلم في المدرسة. عندما أصبح الأطفال البالغين من العمر ما يكفي ليتصرفوا بمسؤولية والاعتناء بأنفسهم، فأنها لم تعد تبقى تحت هذا الإشراف، ربما لأن لم تكن هناك حاجة إليها.

يوضح بولس أن الله أضاف القانون لأداء خدمة مماثلة لتلك التي من «زعيم الطفل». ولكن أي من القوانين الذي كان يعتبره الرسول؟ فلقد أعطى الله العديد من القوانين. ما هو القانون الذي كان من المقرر له أن يصاحبنا على الطريق للمسيح؟ الأخلاقي؟ الاحتفالي؟ أي شيء آخر؟ لم يقول بولس.

ولكن من شيء واحد قد نكون على يقين. الله الذي أعطى كل القوانين هو الذي قدم عرض الصداقة في يوحنا ١٥:١٥.

ويقول البعض أنه ليس من شأننا حتى لنتساءل لماذا أراد الله بالقيام الكثير من استخدام القانون. هذه هي الطريقة التي يميل بها الخدم إلى التحدث. ولكن السيد نفسه قد دعانا لفهم، شيئا التي يريد الأصدقاء القيام بها.

يمكن أن الفشل في فهم شريعة الله يؤدي إلى الغفل، وطاعة عن ظهر قلب التي استنكرها الله في سفر إشعياء:

. . . هؤلاء الناس يقتربون

بأفواههم

ويكرمونني بشفاههم،

بينما قلوبهم بعيدة عني،

وعبادتهم لي هي

لوصية الإنسان

تعلمت عن ظهر قلب. ١٢

قارن ترجمة الأخبار السارة للكتاب المقدس: «هؤلاء الناس يدعون لعبادتي، ولكن كلماتهم بلا معنى، وقلوبهم في مكان آخر. دينهم ليس سوى قواعد وتقاليد الإنسان، التي تكون قد حفظت ببساطة».

في الكتاب المقدس، غالبا ما يشار إلى القلب بأنه يمثل الإنسان الداخلي، المكان الذي يوجد فيه شخص يفعل له أو لها التفكير، وإضافة إلى ذلك مقر العواطف والسلوكيات. على سبيل المثال، إنجيل مرقس يذكر أن بعض الكتبة كانت «يفكرون في قلوبهم». ١٣

تتطلع النبي ارمياء إلى اليوم الذي أراد الله أن يفي بوعده: «سوف أضع شريعتي في داخلهم، وأنا سوف اكتبها على قلوبهم». ١٤ وعندما أعطيت قانون الوصايا العشر لموسى إلى أن ينقلها إلى الناس، كتب الله المبادئ العشرة في ألواح الحجر. إذا أراد الله فقط طاعة عمياء، غافلة من شعبه، فإنه لا يكاد يكون واعدا لكتابة قانونه على قلوب شعبه، مركز تفكيرهم وذكائهم. فإنه لتركها ببساطة محفورة هناك على الحجر، لتستمر في هجاء احتياجاته.

كان الرسول بولس رجل ذكاء كبير. وكان حريص على فهم وتفسير المعنى والهدف في جميع قوانين الله. كما الصديق ل الله الودي، فإنه يعلم أنه كان حرا لرفع هذا السؤال: «لماذا إذن القانون؟»

كلما درس بولس الوصايا العشر بكثرة، فكلما ذاد وصوله إلى الإعجاب بها ووافق على أنها تجعل الحس السليم. وقال للمؤمنين في روما، «أنا مبتهج في شريعة الله في أعمق نفسي». ١٥ والقانون المحفور على الحجر كان يكتب على قلبه.

الهدف النهائي من القانون الاحتفالي

وماذا عن كل قوانين الذبيحة والتضحية، «الخطب المظلمة» من الطقوس والمراسم؟ هل هذه ليتم تضمينها في تفسير بولس أن القانونأضيف ليكون «معاوننا على طريق للمسيح» والابسط له، التمثيل الأكثر وضوحا من الحقيقة عن الله؟

في كثير من الأحيان أوضح أنبياء العهد القديم أنه إذا كان كل أداء الخدمات الدينية المقررة لم تسفر عن الأشخاص الذين جاءوا لمعرفة الله ويكونوا لطفا لبعضها البعض، فكانت كل تلك التضحيات والاحتفالات فشلت في تلبية هذا الغرض. لم تكن تشير إلى أن هذه الأنشطة يجب أن تتوقف. إنه الله الذي قد وصفها. كانوا ببساطة يؤكدون أن لا شيء كان أكثر أهمية من معرفة الله.

يتحدث في سبيل الله، كتب هوشع هذه الرسالة إلى الناس:

ذلك هو الحب الحقيقي الذي أنا أكون قد أراده، وليس تضحية.

معرفة الله بدلا من محرقات. ١٦

«كنت أود أن يكون شعبي يعرفونني بدلا من أن يكون لهم حرق العروض بالنسبة لي»، هو كيف يقرأ نسخة  أخبار الكتاب المقدس السارة.

تنبأ ارمياء بهذا عندما قد كتب قانون الله على قلوب الناس، «لم يعد يجوز لهم أن يعلم واحد الآخر، أو تقول لبعضها البعض، <اعرف الرب>، لأنهم جميعا تعرفني». ١٧

في الكتاب المقدس، الكلمات العبرية واليونانية ترجمة «معرفة» يمكن أن تعني أكثر من مجرد أن عرف أو علم. اعتمادا على السياق،

ل «معرفة» شخص ما يمكن أن تعني هذا السلوك من التقدير والموافقة عليها، علاقة مع شخص الذي قيم خصيصا. وقال بولس لأهل كورنثوس أن «كل من يحب الله هو معروف من قبله». ١٨

يعرف الله إبراهيم، وإبراهيم عرفوه. هذا هو السبب في أنهما يمكن أن يكونا بمثل هذه الصداقة الحميمة. عندما يقول الله بأنه يريد أن يكون معروفا من قبلنا، فإنه يدعونا أيضا بأن نكون أصدقائه.

قوانين الله ليست تهديدا للصداقة

هل سوف تجد انه من الممكن أن تكون ودي مع الإله الذي فرض القوانين التعسفية، فقط لإظهار سلطته واختبار استعدادنا للطاعة؟

هل تريد أن تعرفه؟ هل تريد أن تعيش مع مثل هذا الإله إلى الأبد؟

إنني أدرك أن بعض الناس المتدينين يعتقدون أنه من المهم لله لفرض على ما لا يقل عن عدد قليل من القواعد التعسفية. وإلا كيف يمكن أن يعرف إذا كنا نطيعه أو لا، كما يقولون. ربما نقوم به فقط مما يبدو معقولا وصحيح.

إذا كان صحيحا أن بعض القوانين حقا لا معنى لها، فمن ثم ليس هناك نقطة في محاولتنا لفهم معناها. يجب علينا فقط لحني رؤوسنا مثل الخدام الجهلة، نفعل ببساطة ما يقال لنا.

نعم، أنا على استعداد لاحني اجلالا واكبارا رأسي. لكنني انحني اجلالا واكبارا في رهبة أن خالقنا اللانهائي، الذي لديه بالفعل الحق المثالي ليكون تعسفيا، اختار بدلا من ذلك أن يكون عكس ذلك تماما.

عندما ينقز رجل من طائرته في ٥٠٠٠ قدم، فانه لا ينبغي عليه لإطلاق مظلته. لا يوجد أحد هناك لإجباره على القيام بذلك. أنه يستطيع أن يقول لنفسه: «أنا مريض وتعبان من أن يقال لي ما يجب أن أقوم به!» هنا هي فرصته لإظهار الاستقلال من القواعد. ولكن إذا كان يريد أن يعيش ليطير مرة أخرى في يوم آخر، فإنها تكون من الحس السليم للغاية لإطلاق تلك المظلة!

انظر في قانون الوصايا العشر. يتحدث البعض عن تلك القواعد كما لو كانت القيود التعسفية من حريتنا. ولكن إذا حافظنا حقا على تلك الوصايا، في الطريقة التي أظهرها يسوع، من أي ناحية سنكون أقل حرية؟ يدعو يعقوب تلك القواعد «القانون الملكي من الحرية». ١٩

يسوع وبولس اتفقوا مع موسى بأن الحفاظ على الوصايا العشر يعني أن تحب الله من كل قلبك وجارك كنفسك. بولس يلخص الامر على هذا النحو: «هو الذي يحب جاره فقد تمم كل متطلبات القانون. الوصايا»، يجب عليك ألا تزن، لا يجوز لك ارتكاب جريمة قتل، لا تسرق، لا تشته»، وغيرها من أي الوصية قد تكون هناك، لخصة كلها في قاعدة واحدة، «حب جارك كنفسك». الحب لا يمكن أن يخطئ أحد الجيران. لذا الحب هو وفاء للقانون». ٢٠

للتأكد من أننا نفهم ماذا يعني أن نحب، بولس يفسر المعنى في رسالته إلى الكنيسة في كورنثوس. «الحب هو صبور. الحب هو لطيف؛ الحب ليس حسود أو متبجح أو متغطرس أو وقح. أنه لا يصر على طريقته الخاصة. فإنه ليس متعكر المزاج أو مستاء. فإنه لا يفرح في المخالفات، بل يفرح بالحق». ٢١

تخيل أنك تعيش في مجتمع حيث الجميع يتصرفون هكذا. يمكن الوثوق بالجميع، لا أحد يستفيد من أي شخص آخر على الإطلاق، والنساء والأطفال يستطيعون المشي بأمان في الشوارع وحدها في أي ساعة.

ولكن تابع النظر في العاشر من الوصايا العشر. عبارة «أنت لا تطمع» تحظر فعلا أي نوع من الرغبة الشريرة. الآن تخيل العيش في مجتمع حيث الناس ليسوا أبدا فقط يقومون بأي شيء خطأ. انهم لا يريدون حتى إلى ذلك! لا أحد لديه أن يأمر الناس ل التوقف عن الكذب، السرقة، القتل، من أن يكونوا غير صبورين أو من أنانية الإصرار على الحصول بطريقتهم الخاصة. لا يتم نشر الوصايا العشر على أي جدار. والجميع مقتنع بالفعل أن ذلك منطقي لمتابعة طريقة الحياة المنصوص عليها في هذه القواعد القديمة.

خادم مطيع أو صديق مطيع؟

إذا كنت مؤمنا وحريصون على القيام بإرادة الله، ما الذي يجعلك على استعداد للطاعة؟

هل تقول، «أنا أفعل ما أفعل لأن الله قد قال لي ذلك، وأن لديه القدرة على المكافأة والتدمير؟» هل هذا هو السبب في أنك لا تقتل وترتكب الزنا، لأن الله قد قال لك انه لا يجب ذلك؟ هل تقول إنك قد تفعل ذلك على خلاف ذلك، ولكن لا يمكنك تحمل تجشم استيائه؟

هذه هي الطريقة التي يتحدث بها الخادم المرتجفون. قد تكون على كل الحق للمبتدئ أو طفل صغير. ولكنها تشير إلى أن قوانين الله هي تعسفية وليس لها معنى جيد في حد ذاتها. هذا النوع من الطاعة لا يتكلم بشكل إيجابي جدا عن الله نفسه.

هل نقول بدلا من ذلك، «أنا أفعل ما أفعل كمؤمن لأن الله قد قال لي ذلك، وأنا أحبه وأريد أن أرضيه؟» هل هذا هو السبب في أنك لا تسرق أو تكذب؟ لا ترى أي شيء خاطئ أو مضر عن فعل هذه الأشياء. انها مجرد أن كنت تريد بالغاية لإرضاء الله. لسبب ما أنه لا يحب ذلك عندما أسرق أو أكذب، وبما أنه كان كريما جدا، فكنت تشعر في بعض الالتزام لإرضائه. وستكون فقط ممنونة ونزيهة.

مرة أخرى، هذا هو كله كلام الخادم. ومرة أخرى، قد تكون على كل الحق للمبتدئ أو طفل صغير. بل قد يكون هناك بعض التقدم أبعد من الطاعة دفعت فقط بسبب الخوف من العقاب والرغبة في الثواب. لكنه لا يزال ينطوي على التعسف في وصايا الله ولا تتكلم جيدا جدا عن شخصيته وحكومته.

وهناك نهج آخر محتمل للطاعة. هل يمكنك أن تقول هذا؟ «أنا أفعل ما أفعل لأنني وجدتها أن تكون صحيحة ومعقولة للقيام بذلك، ولقد تزايد إعجابي وإجلالي لمن ينصحني بذلك، وأمرني في أيام جهلي وعدم النضج. وكوني لازال جاهل إلى حد ما وغير ناضج، فأناعلى استعداد للثقة وطاعة الواحد الذي وصيته قد ثبت دائما أن تكون كذلك معقولة، عندما يقول لي أن افعل شيء أبعد من فهمي الحالي».

هذا يبدو بكثير مثل الطريقة التي سيكون يتكلم بها صديق الفهم. وتتحدث بشكل جيد عن الله، باعتباره صديق جدير بالإعجاب، وبالثقة.

وعندما سئل الله صديقه إبراهيم للتضحية بابنه، إبراهيم يعرف الله جيدا بما فيه الكفاية، أولا من أدرك صوته، ومن ثم إلى طاعة في الحال لذلك الأمر الذي لا يصدق. ولكن في رحلة طويلة إلى مكان التضحية، تساءل إبراهيم باحترام، «لماذا؟» كما انه فكر بها بتمعن في ضوء معرفته لله، فإنه جاء إلى استنتاج أن الله إما أن يقدم بديلا أو يبعث ابنه. كان صديق الله القديم على صواب! ٢٢

في اليوم المحزن عندما مات كلبنا الدانماركي الكبير، فنحن ارحنا أنفسنا من خلال جلب جرو كلب الدرواس الضخم إلى المنزل. على الرغم من أنها تزن بالفعل قريبة إلى ١٥٠ رطل، فإنها لا تزال إلى حد كبير الجرو، وآدابها في جميع أنحاء المنزل تحتاج صقل كبير. وهذا ينطبق بشكل خاص في الحديقة، حيث مولي، كما ونحن سميناها، طورت بسرعة شهية حريصة للزهور الحمراء الكبيرة من الأدغال الكركديه.

سرعان ما اكتشفت مولي أننا كنا ليس على الإطلاق مسرورين لمشاهدتها تركض حول بركة السباحة مع بقايا من العديد من الأزهار الجميلة تتدلى من كمامتها. في نهاية المطاف أؤسس أنها يجب ألا تلمس حتى تلك الزهور المغرية.

مولي هي كلبة محبة للغاية ويبدو بأنها حريصة على الإرضاء. يبدو انها تكتئب تماما عندما تشعر بأنها تكبدت على استيائنا. كان هذا على ما يبدو كافيا لمنعها من كسر هذه القاعدة. وهذا هو، طالما فكرت بأننا كنا ننظر! ولكن عندما شاهدتننا تختفي داخل المنزل، شعرت بالحرية للذهاب للرجوع ومهاجمة تلك الزهور الجميلة.

عندما لاحظنا ذلك من خلال واحدة من النوافذ، فإننا نعجل بالخروج لنؤكد من جديد ذلك الحظر. لم يكن لنا لتكرار هذا في كثير من الأحيان قبل أن اصبحت مولي تدرك أنه على الرغم من أنها لا يمكنها أن ترانا، كلما كانت تعصى فإننا بطريقة ما نعود بالظهور فجأة. هل انها ربما لمحت واحد منا وراء الزجاج؟

فقط في بعض الأحيان الآن نراها في الأدغال الكركديه، تجلس هناك على وركها الواسع، ولكن مع نظرة فقط على تلك الزهور اللذيذة. إنها تتطلع من خلال كتفها، بإشراف جدي في كل من النوافذ لترى ما إذا كنا قد نراقب بعد كل شيء.

لا نتوقع من مولي إلى أن تتمعن وتقرر لنفسها أنه لا معنى لتدمير تلك الزهور. يكفي أنها تطيع لأنها تحبنا وتريد بكثرة للإرضاء.

ولكن بالتأكيد سيكون من المخيب للآمال جدا إلى الله، إذا يجب لأولاده الأذكياء أن تعطيه سوى الطاعة من محبة، الكلب المدرب تدريبا جيدا.

لماذا تفرش أسنانك؟

عندما كنت صبيا، كنت مع اثنين من إخوتي في غرفة نوم كبيرة مشتركة. كل ليلة ستأتي الأم وتغطينا. كما انها وقفت إلى جانبسريري، فإنها كثيرا ما تسأل: «هل قلت صلاتك؟ هل قرأت الكتاب المقدس الخاص بك؟ هل غسلت عنقك؟ هل فرشت أسنانك؟» إذا كان الجواب لا، فإن الأم تصر على أن المسألة توخي الحذر من قبل أن أخلد إلى النوم.

في تلك الأيام، كان السبب الرئيسي وراء لماذا فرشت أسناني كان أن الأم قالت إن يجب لي بذلك. أنا أحبها وأريد موافقتها. إلى جانب ذلك، إذا كان لي بإظهار موقفة متمردة، قد يكون المتعمد بجلسة أخرى في ذلك الدرج السفلي.

ولكن الآن بعد أن كنت كبرت قليلا، وليس لأحد أن يأمرني لفرشاة أسناني. يجعل هذا شعور جيد للقيام بذلك، وأنا أعرف ماذا سيحدث عندما لا فعل ذلك. كلما أزور مكتب اخصائي دواعم الاسنان الودي، فأنا أقرأ مرة أخرى رسالة لا تقاوم التي كان قد نشرها على جدار مكتبه: «أنت فقط تستخدم خيط تنظيف الأسنان للأسنان التي تريد الاحتفاظ بها».

إذا يمكن أن تظهر أمي بجانب سريري هذه الليلة وتسأل هذه الأسئلة نفسها مرة أخرى، هل تعتقد أنني اتذمر: «ها نحن نذهب، ونعود بموجب القانون؟»

لا. أحب أن أسمعها تسألني مرة أخرى «غراهام، هل فرشت أسنانك؟» أود أن أشكرها على مدى السنوات عندما جعلتنا نفرش أسناننا. لهذا السبب لا يزال لدينا بعض الأسنان لنفرشها.

وأود أن أشكرها على مساعدتنا على فهم لماذا، في جهلنا وعدم النضج، كان الله لجعل الكثير من استخدام القانون.

 


 

١. انظر متى ١٨: ١مرقس ٩: ٣٤  ؛ لوقا ٩: ٤٦-٤٨  .

٢. انظر لوقا ٢٢: ٢٤.

٣. انظر مرقس ١٠: ٣٥-٤٥؛ متى ٢٠: ٢٠-٢٨.

٤. غلاطية ٣:١٩.

٥. غلاطية ٣:١٩.

٦ ١ تيموثاوس ١: ٩، ١٠.

٧. انظر أعمال الرسل ١٧: ٢٢-٣١.

٨. انظر ١ كورنثوس ٢: ١-٥.

٩. ٢ بطرس ٣:١٦.

١٠. غلاطية ٥:٢٢.

١١. غلاطية ٣:٢٤ ، ٢٥.

١٢. أشعياء ٢٩:١٣.

١٣ مرقس ٢: ٦.

١٤. إرميا ٣١:٣٣.

١٥. رومية ٧: ٢٢.

١٦ هوشع ٦: ٦.

١٧. إرميا ٣١:٣٤.

١٨ ١ كورنثوس ٨: ٣.

١٩. انظر يعقوب ٢: ٨-١٢.

٢٠ رومية ١٣: ٨-١٠؛ انظر أيضا متى ٢٢: ٣٦-٤٠؛ التثنية ٦: ٥؛ اللاويين ١٩: ١٨.

٢١ ١ كورنثوس ١٣: ٤-٦.

٢٢. انظر سفر التكوين ٢٢: ٨؛ العبرانيين ١١: ١٩.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood