Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » الثقة تسبق الصداقة الفصل الثالث

الثقة تسبق الصداقة الفصل الثالث

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

لا صداقة بدون ثقة

إذا أراد الله منا أن نكون أصدقائه، لماذا أنه غالبا ما يبدو غير ودي جدا في الكتاب المقدس؟ الا يعلم الكتاب المقدس أنه إذا كان الرجل يريد أن يكون لديه أصدقاء، فأنه يجب أن يكون نفسه وديداً؟

يبدو بالتأكيد أن تقول هذا في الأمثال ١٨ :٢٤، خاصة كما وأنها ترجمت فينسخة ال ١٦١١ من الملك جيمس:

“إن الرجل الذي لديه أصدقاء يجب أن يظهر نفسه ودي: وهناك صديق يلتصق أقرب من الأخ”.

وربما معظم الناس اكتشفوا من خبرتهم الذاتية الحقيقة من السطر الأول من هذا المثل. بالكاد يمكنك أن تتوقع أن يكون لديك أصدقاء إذا لم تكن ودي نفسك. ولكن حتى إلى هذا اليوم، لم يتفق مترجمي الكتاب المقدس على أن هذا هو المعنى المقصود من قبل الكاتب العبري. العديد من الاختلافات في السطر الأول في الإصدارات.

أقرب من الأخ

ولكن يبدو أن المترجمين اتفقوا على معنى السطر الثاني: الصديق الحقيقي يلتصق أقرب من الأخ. المعنى المتضمن يبدو أن يكون أن الأصدقاء في السطر الأول لا يمكن الوثوق بهم، والعديد من الإصدارات ترجمة وفقا لذلك:

هناك أصدقاء الذين يدعون أن يكونوا أصدقاء، ولكن هناك صديق يلتصق أقرب من الأخ (النسخة القياسية المنقحة، ١٩٥٢)

بعض الأصدقاء يتلاعبون بالصداقة ولكن صديقا حقيقيا يلتصق أقرب من أقرب أقرباء الشخص. (النسخة القياسية المنقحة الجديدة، ١٩٨٩)

بعض الصداقات لا تدوم، ولكن بعض الأصدقاء هم أكثر ولاء من الإخوة. (أخبار الكتاب المقدس السارة، ١٩٧٦)

حين قدم يسوع عرض الصداقة لتلاميذه، هل كان فقط “يلعب” في الصداقة؟ هل كان فقط “يتظاهر” ليكون بذلك وديداً؟ لا يمكن أن يكون هناك صداقة دائمة دون الثقة المتبادلة والجدارة بالثقة. هل هناك سبب وجيه للثقة بابن الله بأنه “صديق الذي يلتصق أقرب من الأخ”؟

كيف لنا أن نفهم تلك “القصص المرعبة” التي تبدوا محظورة إلى حفار القبور الأسكتلندي، تلك “الأكثر شراسة من جوانب الكتاب المقدس” بحيث أن معلمة الكتاب المقدس القديسة تتردد لمناقشتها مع تلاميذها الصغار؟ هي تلك المقاطع، ربما، بأن تفهم على أنها تمثل شخصية الأب المخيفة بدلا من ابنه الطيف؟

هل يمكن أن يكون الأب مثل يسوع؟

وكان فيليب واحد من التلاميذ تميز بسماع دعوة السيد لفهم الصداقة. من الواضح أنه هو أيضا قد كان في حيرة من الفرق الواضح بين يسوع الودود وما إنه يفترض أن تكون صورة الآب في العهد القديم. “يسوع”، كما طلب “أرنا الآب، ونرضى”. ١

“هل أنا معكم كل هذا الوقت، يا فيليب، وكنت لا تزال لا تعرفني؟”

واضاف “لكن أسئلتنا ليست عنك،” استمر فيليب. “نحن نعلم ونحبك يا رب. وعلى الرغم من أننا نعبدك كابن الله، فنحن لسنا خائفين أن نكون قريبين جدا منك هنا في الغرفة العليا. الواحدة الذي نحن لدينا أسئلة حوله هو الآب. نريد أن نعرف عن الله الذي أرعد على سيناء، الذي أغرق العالم كله في الفيضان، ٢ الذي دمر مدينتي سدوم وعمورة، ٣ الواحد الذي اهلك ناداب وأبيهو ٤ وفتحت الأرض لتبتلع المتمردون قورح وداثان وأبيرام، ٥ الذي أمر برجم عخان وأسرته ٦ وأمطر النار النزلة من السماء على جبل الكرمل”. ٧

“يسوع، هل يمكن أن يكون الأب مثلك؟”

وأجاب الرب: “إذا كنت تعرفني حقا، فكنت تعرف الأب أيضا. من رآني فقد رأى الآب. كيف يمكنك أن تقول، ’أرنا الآب‘؟ لا تؤمن بأنني في اتحاد مع الآب، والآب في اتحاد معي؟ إذا كنت تثق بي، يمكن أن تثق بالشخص الذي أرسلني”.

“وأما تلك القصص المؤلمة من الانضباط والموت”، يسوع ربما قد تابع: “لا تسيئوا الفهم بمعنى أن الأب هو أقل وداً وقرباً مما كنتم قد وجدتموني بأن اكون. في الواقع كانت انا الذي قاد إسرائيل من خلال البرية. أمر رجم عخان كان قد صدر مني!”

فهم بولس هذا عندما كتب، وذلك باستخدام رمز الكتاب المقدس المألوف عن الصخرة، “كلهم ​​شربوا من الصخرة الخارقة للطبيعة التي رافقت سفرهم وكانت تلك الصخرة هي المسيح”. ٨

إلا إذا كان فيليب قد استمر على الاستجواب، قديكون التلاميذ قد سمعوا بعض التفسيرات التي لا تقدر بثمن لتسجيلها في الأناجيل. كان بإمكانه أن سأل، “لماذا، يا يسوع، أمرت برجم عخان وعائلته كلها ولكن عملت على منع رجم المرأة التي وقعت في الزنا؟ لماذا رعدت بصوت عالي على جبل سيناء ولكن تتحدث بهدوء معنا الآن؟”

للأسف كان التلاميذ أكثر اهتماما على من الذي حصل على أفضل الأماكن في الطاولة وما المناصب التي سيشغلونها في مملكة المستقبل. والآن حان دورنا لطرح الأسئلة، ويسوع يدعونا كأصدقائه لمتابعة مثل هذا الفهم.

لماذا رفع الله صوته في سيناء؟

تخيل أن تكون موجود في ذلك اليوم الرهيب عندما نزل الله على جبل سيناء للتحدث إلى بني إسرائيل. اهتز الجبل كله في وجود الرب. كان هناك الرعد والبرق والنار والدخان، وصوت البوق الصاخب جدا.

وقال الله لموسى: “أبقي الشعب إلى الوراء. إذا كان أي شخص حتى يمس الجبل، فأنه لا بد من أن يعدم. سواء كان حيوان أو إنسان، فأنه يجب أن يرجم أو يرمى عليه. عيين حدود حول الجبل. إذا كان أي شخص يخترق لينظر في وجهي، فأنه سوف يموت”. ٩

كان الناس مذعورين. “ارتجفوا من الخوف ووقفوا أمامه طريقا طويلا. وقالوا لموسى: “إذا كنت تتحدث معنا، فنحن سوف نسمع. ولكننا نخاف إذا يتحدث الله معنا، فنحن سوف نموت”. ١٠

ولكن موسى طمأن الناس بأن ليس هناك حاجة للخوف، لأن موسى عرف الله وكان صديقه. على الرغم من أنه اقترب منه دائما مع أعمق الخشوع والرهبة، فأنه لم يكن خائفا. والرب سيتحدث لموسى “وجها لوجه، كواحد يتحدث إلى صديقه”. ١١

تذكر كيف بلا خوف ولكن بوقار رد موسى إلى عرض الله للتخلي عن اسرائيل ويجعل منه أمة عظيمة بدلا منهم. ١٢

ولكن على طول الطريق من مصر إلى سيناء قد تصرفت الناس باستخفاف كثير، بالتذمر والشكوى – على الرغم من معجزة النجاة في البحر الأحمر وتوفير الله السخي من الماء والغذاء. كيف يمكن أن يكسب الله بانتباه هؤلاء الناس والاحتفاظ بها لفترة كافية للكشف عن المزيد من الحقيقة عن نفسه؟

هل يجب له أن يتكلم بهدوء للشعب، في “صوت هادئ، وصغير”، كما أنه سيتحدث بعد سنوات في وقت لاحق إلى إيليا في فم الكهف؟ ١٣ هل يجلس ويبكي على اسرائيل كما أنه فعل بعد عدة قرون في وقت لاحق، جالساً على جبل آخر ويبكي على شعبه في القدس؟ ١٤

فقط بعرض درامي يمكن لحضرة صاحب الجلالة والسلطة أن يأمر بالاحترام من ذلك الحشد الذي لا يهدأ في البرية. وبالتالي يالهو من خطر سوف يقوم به الله من أن يساء فهمه على أنه إله مخيف، وأحد لا يكاد أن يكون كصديق محبوب.

ومع ذلك، كان عليه إما أن يقوم بهذه المخاطرة أو يفقد الاتصال مع شعبه. بدون تقديس الله، فأنهم لن تستمع أو تتخذ تعليماته على محمل الجد. هذا هو السبب الذي فيه يعلمنا مثل العهد القديم الآخر أن “لتكون حكيم يجب عليك أولاً تقديس الرب”. ١٥ والله على استعداد ليقوم بخطر أن يخشى مؤقتا، وحتى يكره، بدلا من أن يفقد الاتصال مع أولاده.

هل أنت تهتم بما فيه الكفاية بأن تفعل الشيء نفسه؟

يجب على الآباء والمعلمين أن يكونوا قادرين جيدا لفهم هذه المخاطر. تخيل نفسك معلم الصف الابتدائي المعروف بالكرامة والاتزان. في جميع سنواتك من التدريس لم تجد أبدا أنه من الضروري أن ترفع صوتك لتلاميذك الصغار. ولكن الآن أبلغت للتو على وجه السرعة من المدير عند الباب أن المبنى مشتعل بالنار ويجب توجيه الأطفال إلى مغادرة الغرفة بأسرع ما يمكنهم.

التفت وأعلنت وبهدوء أن المبنى يشتعل بالنار. ولكن كانت الغرفة صاخبة جدا عقب الحماس من العطلة. لا أحد يلاحظ أنك كنت واقفا أمامهم. بدافع الحب لغرفتك المليئة بالأطفال، هل تكون على استعداد أن تصرخ؟ فشلت حتى الان في الحصول على انتباههم، هل كنت تهتم بما فيه الكفاية للتسلق على المكتب، حتى ترمي بممحاة أو اثنين؟ قد يلاحظ الأطفال أخيرا هذا المشهد الغير عادي – على ما يبدو أن معلمهم الطيف غاضباً لأول مرة، بالصراخ والإشارات كما أنهم لم يروها من قبل! فإنهم سوف ينزلقوا مذهولين إلى مقاعدهم، ربما خوفا على ما يرون.

يمكنك أن تبدأ بالشرح “الآن، يا أطفال، من فضلكم لا تذهبوا لمنزلكم وتخبروا آباءكم بأني كنت غاضبا عليكم”. “كنت أحاول ببساطة الحصول على اهتمامكم. كما ترون، يا أطفال، المبنى مشتعل بالنار، وأنا لا أريد أن يصب أي واحد منكم بأذى. لذلك دعونا نصطف بسرعة والسير من خلال هذا الباب”.

المخاطرة من الانضباط

أيهما يدل بمزيد من الحب؟ رفض الشخص برفع صوته لئلا أن يجعل الأطفال يخافون؟ أو القيام بخطر من أن يخشى ويعتقد بأنه غير وقور من أجل إنقاذ الأطفال الذين في رعايتك؟

يدير الله نفس هذا الخطر في كل مرة يؤدب فيه شعبه. “لأن الرب يؤدب الذين يحبهم.” ١٦

“يؤدب” هي ترجمة أفضل من نسخة الملك جيمس “يعاقب” مما يوحي فقط لفكرة العقاب. ولكن الكلمة اليونانية لا تقتصر على هذه. وهي تعني أن “يعلم”، “يدرب”، “يصحح”، “يضبط”، والتي جميعهم قد تستدعي العقاب في بعض الأحيان، لمما لا شك فيه، ولكن دائما لغرض التعليم.

هذا التفسير للغرض المحب من الانضباط الإلهي قد شملأيضا في أمثال سليمان:

يَاابْنِي لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ

وَلاَ تَكْرَهْ تَوْبِيخَهُ،

لأَنَّ مَنْ يُحِبُّهُ الرَّبُّ يُؤَدِّبُهُ،

وَيُسَرُّ بِهِ كَمَا يُسَرُّ أَبٌ بِابْنِهِ. ١٧

كتاب العبرانيين يشير لهذا المثل ثم يحث أبناء الله بعدم التغاضي عن معناها المشجع. “الله يعاملكم كأبناء. هل يمكن لأي شخص أن يكون ابن ولا يتأدب من قبل والده؟ إذا هربتم من الانضباط التي يشترك فيها جميع الأبناء، يجب أن تكونوا أبناء غير شرعيين وغير حقيقين. مرة أخرى، دفعنا الاحترام الواجب لآبائنا البشرين الذين ضبطونا. الا ينبغي لنا أن نخضع أكثر بسهولة لأبينا الروحي، وهكذا نحقق الحياة؟ أنهم ضبطونا لفترة قصيرة كما ظنوا هي أفضل. ولكنه يفعل ذلك لرعايتنا الحقيقية، حتى نتمكن من أن نتقاسم قداسته. الانضباط، بالتأكيد، ليس ابدا لطيفا. في ذلك الوقت يبدو مؤلما، ولكن بعد ذلك أولئك الذين تم تدريبهم من قبلها يجنون حصاد الحياة السلمية والمستقيمة”. ١٨

الدرس المستفاد على أسفل الدرج

وأنا أدرك الآن كم والدتي اللطيفة قامة بخطر التعرض ليساء فهمها في كل مرة انها تحدد أن هناك حاجة خاصة لبعض التعليمات المثيرة للإعجاب. المكان المعتاد لإقامة هذا الانضباط كان في قاعة المدخل الأمامي من منزلنا المكون من طابقين في انكلترا. على أحد الجدران وقفت قطعة من الأثاث طويلة القامة مع مرآة، أماكن للقبعات والمظلات، ودرج في الوسط للقفازات. وكان في الدرج حزمين من الأحزمة الجلدية. أنا لم اكتشف لماذا كان هناك اثنان، ولكن في الخيال يمكنني ما زلت أسمع قعقعة المقبض على ذلك الدرج ومن خشخشة الأحزمة التي كما تقوم الأم باختيارها. ثم سوف نمضي معا نحو الدرج.

بعد أن كانت جلست الأم والجاني قد تولى الموقف المناسب، كان من عادتها مناقشة طبيعة وخطورة الجنحة المرتكبة، كل صفعة متوازنة من الحزام. كلما زادت خطورة الجريمة، كلما استغرق الأمر أطول للأم لمناقشته! لا أذكر أبدا بعد أن فكرت في أثناء ذلك الموقف المؤلم، “كيف من الطف والمحبة من والدتي لتأديبي هكذا! كيف هي كريمة لتقوم بالخطر من أن يساء فهمها أو ربما تسبب لي على كره طاعتها بدافع الخوف!” بل على العكس من ذلك، يبدو لي أن أتذكر مشاعر مختلفة جدا في ذلك الوقت.

ولكن عندما انتهى كل شيء، كان لي أن نجلس على الدرج السفلي واعكس على التجربة لفترة من الوقت. وقبل أن نتمكن من الخروج واللعب مرة أخرى، كان علينا دائما أن نجد الأم حيث كانت، وسيكون هناك المعانقة والتقبيل والاطمئنان إلى أن الأمور ستكون أفضل من الآن فصاعدا.

احيانا كانت التوبة بطيئة بعض الشيء في القدوم. أستطيع أن أتذكر التسلق إلى أعلى الدرج حتى أن اتمكن أن أنظر خارجا على الزهور حول الحديقة من خلال النوافذ ذات الزجاج الملون. ولكن كان من الصعب البقاء لفترة طويلة غاضبا أو للاستمرار في الشعور بالخوف. لا يبدو للأم أن تفقد أعصابها. كنا نعرف لم يكن هناك شيء أنها لن تفعله بالنسبة لنا الأطفال ولا يوجد حد لاستعدادها للاستماع إلى كل ما كان علينا أن نقول. بدت فخورة جدا لنجاحاتنا وتفهم كذلك جدا عندما فشلنا.

مؤخرا زرت الدرج الأسفل مرة أخرى. كانت الشبابيك من الزجاج الملون لا تزال هناك، ولكن يبدو الدرج أقل قليلا عندما جلست عليه هذه المرة. بطريقة ما لم أستطع تذكر الألم والحرج على الإطلاق. ولكن كما فكرت عن والدتي، التي ذهبت لسنوات عديدة، شعرت بإحساس دافئ بشكل خاص – ولكن ليس حيث كنت أشعر به أثناء ارتجاح ذلك الحزام!

أرجو ألا يتعين لي أبدا أن أفقد معنى تلك الجلسات مع الأم في الدرج السفلي. إنها ساعدتنا أن نتعلم حقيقة أساسية عن الله. ليس أننا نحن

فهمناها على الفور. كانت الأم مستعدة للانتظار. وإذا كنا قد كبرونا خائفين وكارهين لها من تلك الأوقات من الانضباط والعقاب، فإنها

لكسرت قلبها. لكنها تهتم بما فيه الكفاية بخصوصنا فأن تكون على استعداد لتشغيل هذه المخاطر.

الله يفضل بكثير الصوت الهادئ، وصغير

رسالة الكتاب المقدس هي أن الله يهتم بما فيه الكفاية عن شعبه ل تشغيل هذا الخطر نفسه. صحيح أنه إذا نحن نصر على القيام بطريقتنا الخاصة، الله في نهاية المطاف سوف يجعلنا نذهب. وإنه لا يتركنا بسهولة، ولكن. إنه يقنع؛ إنه يحذر؛ إنه يؤدب. إنه بدلا من ذلك بكثير يفضل التحدث إلينا بهدوء كما أنه في النهاية يمكنه مع إيليا. ولكن إذا لم نتمكن من سماع ذلك الصوت الهادئ، الصغير، فإنه سيتحدث من خلال الزلزال، والرياح، والنار. ١٩

في بعض الأحيان، في لحظات حرجة للغاية، فقد كان من الضروري لله لاستخدام إجراءات صارمة للحصول على اهتمامنا والاحترام. في مثل هذه المناسبات كان تقديسنا المتردد إلى حد كبير نتيجة للخوف. ولكن بذلك اكتسب الله فرصة أخرى في الكلام، لتحذيرنا مرة أخرى قبل أن نكون بلا أمل بعيد المنال، لكسب البعض منا بالعودة إلى الثقة – وأن نجد أن هناك هو حقا لا حاجة للخوف.

بالتأكيد في كل هذا اظهر الله نفسه بأن يكون صديقا الذي “يلتصق أقرب من أقرب أقرباء الشخص”. ٢٠ إن الذي يريد منا أن نكون أصدقائه هو نفسه صديق جيد مستعد ليلتصق معنا عندما نحن لسنا وديدين للغاية نحوه. وبصبر فأنه يعمل حتى على تغيير أعدائه إلى أصدقاء متفهمين.

كيف أن الله فاز ب

شاول

“التصق” الله مع عدوه شاول وحوله إلى بولس، الرسول الكبيرة من الثقة والمحبة. قبلأن التقى شاول بيسوع على طريق دمشق، فأنه كان مكرساً تماما لاستئصال ما يعتقد بأنها اكاذيب تعاليم خطيرة عن الله. إذا كان أي شخص يتجرأ ليشير إلى أنه كان في الواقع عدو الله، فإن شاول سوف يكون غاضب للغاية. كان لديه سبب ليعتبر نفسه بأنه الأكثر غيورا، وخادم دؤوب لله والمدافع عن الحقيقة.

ولكن شاول يعبد إلها غير ودي الذي من شأنه أن يستخدم القوة ليكون له طريقته. وهكذا في اسم الإله الذي يعرفه، حاول شاول لإجبار المسيحيين الاولين للتخلي عن بدعتهم والعودة إلى الحقيقة. وإذا رفضوا، كان قد يلقي القبض عليهم وحتى يدمرهم – تماما كما كان يعتقد إلهه سيفعل.

هذا هو السبب الذي تمكن شاول به ليساعده في رجم رجل جيد جدا مثل أسـتفانوس. وإنه لم يستمتع بتنفيذ الإعدام، لكنه “وافق عليهم بقتله”. ٢١ وتذكر قصة سيناء. ألم يكن الله العادل والمقدس قد قام بتوجيه أن العصاة يجب رجمهم أو يرمى عليهم؟

“من فضلك اغفر على شاول”

كيف يمكن أن يفوز الله برجل مثل شاول بأن يكون صديقه، الصديق لل الإله الودي؟

اختار الرب لمواجهة صديقه المستقبلي على الطريق إلى دمشق. كان شاول مضطرب من ذكرياته بذلك الإعدام. وكان أسـتفانوس قد اظهر معرفة رائعة عن الكتاب المقدس، وضمير شاول لا يزال يعترف بسلطة الحقيقة.

وربما المثيرة للقلق خصوصا كانت صلاة أسـتفانوس للغفران فقط قبل وفاته: “يا رب، لا تحمل هذه الخطيئة ضدهم.” ٢٢ وكانت هناك تقارير تفيد بأن يسوع الزنديق قد تصرف بنفس الطريقة على الصليب: “يا أبتاه اغفر لهم، لأنهم لا يعرفون ما يفعلون”. ٢٣ وإذا كان حقا أن هذين الرجلين فجار وزناديق، كيف يمكن أن يتحملوا مثل هذا التعذيب مع هذه النعمة الإلهية؟

ولكن كان من الممكن لشاول أن يتعلل، وماذا عن كل تلك القصص من الغضب والانتقام الإلهي، وممارسة العدالة في القضاء على الخطأة والخطيئة؟ الم يأذن له بتنفيذ هذه المهمة الغير سارة ولكن مقدسة من قبل كبيري الإداريين وعلماء الدين؟ لذلك استمر شاول في طريقه إلى دمشق، “لا يزال يتنفس بالتهديدات والقتل ضد تلاميذ الرب”. ٢٤

هل كان من شأنها أن قد فعلت أي خير لله للدق بلطف على كتفه والاستفسار، “لحظة واحدة، شاول، هل أستطيع أن اتكلم معك؟” شاول لن حتى يشعر بلمسة الله. إنه بالتأكيد لا يمكنه أن يكون يسمع الصوت الهادئ، وصغير. في الأول شيء دراماتيكي يجب القيام به لالتقاط اهتمام شاول.

وفي وهيج ضوء، أطاح به الله هناك على الطريق. وأكثر من ذلك، لضمان اهتمامه الكامل إلى ما كان الله ليقول، أخذ منه بصره لفترة من الوقت.

وبينما كان يرقد شاول عاجزا على الطريق، فإنه يجب أن يكون قد صدم لاكتشاف أن المعتدي لم يكن سوى الزنديق الحليم ولطيف الذي في مرة كان قد احتقره كضعيف – يدرس مثل هذا الهراء كمحبة أعدائنا وحتى الصلاة من أجل الرومان!

“ولكن كان يمكنه أن يقتلني الآن فقط”، شاول قد يظن لنفسه. لسوف كنت فعلت ذلك، إذا كنت في مكانه. لماذا إنه لا

يدمرني بنفس الطريقة التي قد قمت بتدمير تلاميذه؟ بدلا من ذلك، أسمعه يتحدث معي بهدوء في لغتي. ٢٥ ويتحدث عن ضميري!

“أنا آسف يا رب. كنت مخطئا بشكل رهيب. الآن تفضل بقبولي كعبدك، وقل ما تريد مني أن أفعله” وبعد سنوات، في رسائله إلى المؤمنين في روما، شاول – الآن يسمى بولس – تكرم ليعرض نفسه بأنه “خادم، أو عبد، يسوع المسيح”. ٢٦

بولس، العبد

ولكن أراد الله أكثر من شاول عن الخدمة الخانعة فقط. وهكذا لم يعطيه أي أوامر محددة في ذلك الوقت، إلا أن يقوم ويذهب إلى دمشق. “وهناك سوف يقال لك كل ما تم تعيينه لك للقيام به”. ٢٧

رجل اسمه حنانيا التقى به في المدينة مع ترحيب ودي، “أخي،شاول، احصل على بصرك مرة أخرى!” ٢٨ ثم استمر حنانيا على أن يعطي وصفا لتوقعات الله العظيمة لتلميذه الجديد. كان شاول سوف يكون مساعد الله ٢٩ في تعريف الحقيقة. “إن إله آبائنا”، تابع حنانيا، “عينك لأن تعرف مشيئته ولرؤية الواحدة الصالح والاستماع له يتكلم، لأنك سوف تكون شاهدا له لتقول للعالم ما رأيت وسمعت”. ٣٠

بولس، الصديق المتفهم

كما تجلى بولس على مهارة الله المقنعة في معاملته بحزم ولكن كريمة على طريق دمشق، إنه تم تغييره إلى أكثر من خادما مخلصا. أصبح صديقا أكثر تفهما، الذي كان هدفه الأعلى ليشهد للحقيقة عن ربه بواسطة معاملة الآخرين كما الله عامله.

“كونوا متمثلين بي، كما أنا تقلدت بالمسيح”، كما كتب ل أهل كورنثوس. ٣١ أبداً مرة أخرى إنه سوف يلجأ إلى إساءة استعمال القوة. إلى هؤلاء الذين اختلفوا معه – وحتى حول المسائل الهامة – فإنه سيقول: “ودع كل واحد أن يكون مقتنعاً تماماً في عقله.” ٣٢ وأولئك الذين شعروا بالحرية في الانتقاد والإدانة، فإنه سيطلب “من أنت لتمرر حكماً على شخص آخر؟” ٣٣

أظهر بولس جيدا كيف كان أن يعرف الله، وفهم طرق الصداقة والثقة، عن طريقته الشبيهة للمسيح تعامله مع أعضاء الفاسقة بشكل فاضح بالكنيسة في كورنثوس. في البداية ناشدهم بالعقل والحب. وكان لهم أنه كتب الفصل الشهير عن الحب الذي نعرفه الآن باسم ١ كورنثوس ١٣. لكنهم لم يكونوا معجبين، ورفضوا بازدراء نصيحته.

قبل دمشق، فإن بولس كان أن يعرف بالضبط ما يجب القيام به – سجنهم، رجم عدد قليل منهم! ولكن الآن، وبطبيعة الحال، كان هذا مستحيل. فقرر بزيارتهم شخصيا، وسافر من افسس إلى كورنثوس. هناك كان قد أهان بوقاحة على أنه ضعيفة ومتذبذب. سخروا بمطالبه بأن يكون الرسول وتحدوا سلطته لتصحيحهم على الإطلاق.

سخر البعض، “رسائله هي ذات وزن وقوية، ولكن جسده الحضوري ضعيف، وخطبته حقيرة” ٣٤ ومن الواضح انهم لن يأخذوه على محمل الجد حتى أن يفعل شيء لكسب احترامهم.

عاد بولس إلى أفسس ليقرر خطوته المقبلة. وبدا من الواضح أن كثرة التحدث الطيف عن الحب سوف يؤدي فقط إلى تفاقم المشكلة. مثل المعلم في المدرسة المحترقة، هل يجب أن يخاطر لسوء فهمه من خلال رفع صوته بشدة؟ هل من ثم إنهم سوف يتهمونه بالمزيد من التردد، والتناقض مع فصله عن الحب؟

وكان ملتزما باقتداء المسيح – إلا إذا كان أن يمكنه معرفة ما الذي أن يفعله الرب في مثل هذه الحالة. لكنه لم يعرف. رفع المسيح صوته على سيناء لكسب الاحترام والاهتمام. ورفعه كذلك مرة أخرى على طريق دمشق، والتي من شأنها سوف تجعل خصمه السابق أن يكون ممتن إلى الأبد.

اتخذ بولس قراره. بعث برسالة عنيفة. كانت صارمه جدا حتى إنه بكى كما كتبها. قلق بأنه قد يساء فهمه، فإنه لم يتمكن بأن ينتظر للحصول على الرد، وبدأ بالخروج مرة أخرى لكورنثوس. بدأ بالندم على ما كان قد كتب، ولكن فقط لفترة من الوقت. لفي الطريق تلقى الأخبار ان اجراء الطوارئ هذا قد نجح. رفع صوته كانت قد قامت بالعمل! الرسالة كانت قد قبلت مع “خوف ورعدة”. ومع الاحترام الجديد، مشورة الرسول كانت قد قبلت بالكامل. ٣٥

هل يمكن لله الذي رجم عخان بالوثوق به؟

كما بكى بولس أثناء الكتابة إلى الخطاة في كورنثوس، كذلك الله، أيضا، يجب وأن يكون قد بكى لأنه أمر بإعدام عخان وعائلته كلها. وانه طلب من زملائهم الإسرائيليين على رجمهم ومن ثم حرق الجثث. هل يمكن لمثل هذا الإله بالوثوق به كصديق على الإطلاق؟

بينما كانوا يعبرون الحدود إلى كنعان المعادية، كان أمل الشعب للبقاء على قيد الحياة يكمن فقط في أخذ الله بما فيه الكفاية على محمل الجد لمتابعة تعليماته في كل التفاصيل. كان هناك خطر من أن روح عخان المتمردة وقليلة الاحترام أن تنتشر في جميع أنحاء المخيم. ٣٦

وفي يوم عندما عقدت كل حياة بثمن باخس للغاية – كان الناس بالفعل قد قالوا ليشوع أن أي شخص عصى له يجب أن يعاقب بالإعدام – كان من الضروري أن الانضباط الإلهي أن يكون فظيع بما فيه الكفاية ومثيرة لجعل الانطباع الكافي. ٣٧ ولكن كما وأن الحجارة وجدت اهدفها، كيف أن الواحد الذي حتى يرى العصفور الصغير يسقط ٣٨ يجب أن يكون كره كل لحظة رهيبة!

صورة متسقة عن الله

مئة وخمسة وثلاثين رحلة من خلال جميع الكتب الستة وستين، في شركة مع الآلاف من الناس، قد خدمت بإقناعي بأن سجل الكتاب المقدس يكشف عن صورة ثابتة من قوة بلا حدود ولكن بكرم متساوي لله الجدير بالثقة، الذي هدفه النهائي لأولاده هو حرية صداقة التفاهم.

كما إنه يعمل لتحقيق هذا الهدف، فإنه على استعداد لينحدر ويقابلنا أين نحن، ولا يقودنا بسرعة لا تزيد عن قدرتنا على متابعته، ويتحدث بلغة يمكننا أن نحترمها ونفهمها. للحفاظ على فتح قنوات من الاتصال، فإنه كثيرا ما لجأ إلى الإجراءات التي تخاطر سوء الفهم.

لأعدائه والمراقبين المهملين، هذه هي أفعال من إله غير ودي. ولكن لأصدقاء الفهم، فهي دليل آخر على جدارة الثقة بالله التي هي أساس ثقتهم.

وبدون هذه الثقة، لا يمكن أن يكون هناك صداقة حقيقية.


١. انظر يوحنا ١٤: ٨.

٢. انظر سفر التكوين ٦-٨.

٣. انظر سفر التكوين ١٨: ١٦ ١٩: ٢٩

٤. انظر لاويين ١٠: ١ ١١

٥. انظر العدد ١٦

٦. انظر يشوع ٧

٧. انظر ١ ملوك ١٨

٨. ١ كورنثوس ١٠: ٤

٩. انظر سفر الخروج ١٩: ١٠ ٢٥

١٠. سفر الخروج ٢٠: ١٨  ، ١٩

١١. سفر الخروج ٣٣: ١١

١٢. انظر العدد ١٤: ١١ ١٩

١٣. انظر ١ ملوك ١٩: ١٢

١٤. انظر لوقا ١٩: ٤١ ٤٤؛ ١٣: ٣٤؛ متى ٢٣: ٣٧

١٥. الأمثال ٩: ١٠

١٦. انظر عبرانيين ١٢: ٦

١٧. الأمثال ٣: ١١  ، ١٢

١٨ عبرانيين ١٢: ٧ ١١

١٩. انظر ١ ملوك ١٩: ٩ ١٣

٢٠. الأمثال ١٨: ٢٤

٢١ أعمال الرسل ٨: ١

٢٢. أعمال الرسل ٧: ٦٠

٢٣. لوقا ٢٣: ٣٤

٢٤ أعمال الرسل ٩: ١

٢٥. انظر الآراميةأعمال الرسل ٢٦: ١٤

٢٦. انظر رومية ١: ١

٢٧. انظر أعمال الرسل ٢٢: ١٠

٢٨. أعمال الرسل ٢٢: ١٣

٢٩. كلمة تستخدم لمساعدي الأطباء والملوك، المجلس القضائيّ و الكنائسيّ العالي للأمّة اليهوديّة القديمة، أو في المعبد اليهودي. بعض الإصدارات توفر الترجمة “وزير؛ قس؛ كاهن”، كما أيضا في لوقا ١: ٢ “وزراء للكلمة.”

٣٠. أعمال الرسل ٢٢: ١٤  ، ١٥

٣١. انظر ١ كورنثوس ١١: ١

٣٢. انظر الرومان ١٤: ٥

٣٣. انظر الرومان ١٤: ١   ٢٣

٣٤. ٢ كورنثوس ١٠:١٠

٣٥. القصة كلها في ٢ كورنثوس.

٣٦. انظر يشوع ٧: ١ ٢٩

٣٧. انظر يشوع ١٨:١

٣٨. انظر متى ٢٩:١٠  ، ٣٠  و لوقا ١٢: ٦  ، ٧

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood