Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » احـــذر مـمـن تـثـق بــــه الفصل الخامــس

احـــذر مـمـن تـثـق بــــه الفصل الخامــس

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

احذرا مما كنت تثق به

أفادت استطلاعات الرأي الأخيرة أن الناس الأكثر ثقة بهم في مجتمعنا هم الوزراء والأطباء. والناس الأقل ثقة هم السياسيين وباعة السيارات المستعملة، على الرغم أن البعض يفكر بأن المحامين يجب أن يكونوا في القاع. رأيت مرة واحدة في تي شيرت يعرض سمكة قرش جائعه مع رسالة مرفقة، “أسماك القرش لا تأكل المحامين: مجاملة مهنية!”

كل هذا قد يكون غير منصف تماما لهذه المهن. وليس من العدل بالتأكيد لممثلي هذه المهن الذين في الواقع هي نماذج من الثقة. والحقيقة أن الشخص قد اختار أن يكون وزيرا للإنجيل لا يضمن بأنه جدير بالثقة تماما. في غالب الأحيان، المآسي في الأخبار هي دليل على عكس ذلك.

كما تم إجراء استطلاعات لقياس الاتجاهات الحديثة في آراء الناس حول مصداقية الله. وحتى يبدو في أجزاء كثيرة من ما يسمى العالم المسيحي، أن الثقة في الله قد تآكلت على محمل الجد.

يجب أن يكون الله حزينا بأن يرى هذه الاتجاهات. ولكن ليس للسبب الأكثر وضوحا، أن الناس يبدو أن تثق به بقليل. هل ترفض الناس الله صديق إبراهيم وموسى وأيوب، الله الذي هو تماما مثل يسوع، الله الذي يريدنا أن نكون أصدقائه؟

ويمكن أن يكون حتى سببا للأمل بأن الناس عميقي التفكير يجدون أنه من المستحيل أن تثق في الله الذي هو في الواقع لا يستحق ثقتهم.

ما يجب أن يجلب الحزن الكبير إلى الله هو أن الكثير من أبنائه لا يعرفون ما هو حقا يشبه.

خلال رحلاتي حول بريطانيا غالبا ما سألت الناس الذين أعلنوا بإيمان ضئيل أو معدوم بالله، إذا كان هناك في أي وقت مضى في حياتهم عندما إنهم أمنوا.

“أوه، نعم”، كان ليس ردا نادرا. “كنت أمن عندما كنت صغيرا”.

“قل لي ما كنت تعتقد الله كان يشبه في ذلك الوقت”.

عندما انتهوا من وصفهم، غالبا ما كنت قد اوافق على أنه إذا كان الله حقا مثل ذلك، أنا نفسي لن أثق به.

وكان أول هدف لمعرفة وجهات نظرهم، ولكن عندما بدا ذلك مناسبا، أجرؤ لأشير إلى أن كان هناك، ربما، طريقة أخرى للنظر إلى الله. “هل من الممكن”، أود أن أسأل أحيانا، “أن الله قد ساء تمثيله أو ساء فهمه؟”.

في بعض الأحيان، لطف الوجوه الإنجليزية أو الأيرلندية أو الويلزية أو الأسكتلندية، من شأنها أن تؤدي بي إلى الافتراض بأن اضيف، “ما رأيك لو الله يجب أن يكون في الواقع شخص قوي بشكل لا نهائي ولكن كريم بنفس القدر الذي لا يقدر شيء أعلى من حريتنا وفرديتنا، الله الذي يفضل أن يعاملنا ليس كخدم ولكن كأصدقاء؟”.

“أتمنى بأن أمن بأنه كذلك”، كان جواب واحد حزين.

“إذا تمكنت أن اكون على يقين من أنها الحقيقة، أعتقد بأنني كنت قد أصبحت مؤمنا”، كان جوهر ردود أخرى.

هل يعقل أن

تصدق عن طريق الإيمان

؟

كيف يمكن لله بإقناع أولاده بالحقيقة عن نفسه؟

“هذا شيء يقبله الشخص بالإيمان”، هو الجواب التقليدي الكثير من مؤمنا متقيدا.

“بالإيمان في ماذا؟” قد تستفسر.

“لا، لا أقصد بالإيمان في شيء ما أو شخص ما”، رد المؤمن. “أعنى أن هناك بعض الأشياء التي يمكن فقط أن تعرف بالإيمان نفسه”.

هذا هو استخدام كلمة “الإيمان” لوصف طريقة لمعرفة شيء في غياب أدلة كافية، أو أي دليل على الإطلاق. حتى أن هناك أسطورة أن تلميذ ذات مرة عرف الإيمان بأنه “الإيمان بالذي تعرفه ليس كذلك”. من المؤكد ان قلة من المؤمنين ستذهب إلى هذا الحد. ولكن قد أوضح البعض أن “الإيمان هو التصديق عندما يقول الحس السليم لا ينبغي لك”. هل يمكن أن يكون هذا هو السبب الذي يجده العديد من الصعب الإيمان في الله؟ هل لأنهم ببساطة غير قادرين أو غير راغبين في القيام بشيء يخالف الفطرة السليمة؟

طوال حياتهم سمع الأطفال آبائهم والمعلمين يحثوهم على الرجاء باستخدام الحس السليم. هل يجب أن نقول لهم أنه عندما يتعلق الأمر بمسألة الثقة بالله، ينبغي أن يشعروا بالأمان على التخلي عن هذا الرشد؟

أنا فقط أعرف أن هذا صحيح!

بعد المدرسة الثانوية، كان لي الشرف بحضور كلية مسيحية صغيرة. هناك التقيت بالفتاة التي كانت زوجتي وصديقتي منذ ما يقرب من

٥٠ عاما. كما كانت تجري العادة في مثل هذه المؤسسات، تقع مساكن الرجال والنساء بتحشم مبالغ فيه على الطرفين المتقابلين من الحرم الجامعي. بواسطة مقاييس اليوم، قواعد السلوك الاجتماعية سيتم اعتبارها بشكل طراز قديم مستحيل وصارم.

في دفء خدعة الربيع من كل عام، عندما بدأت شجرة الخوخ المعينة في وسط الحرم الجامعي تزدهر، فإن الصداقات تزدهر حول

المدرسة، وأعضاء هيئة التدريس تضاعف جهودها لحماية مصالح الطلاب الأكاديمية التي تحت رعايتهم.

عندما يبدوا أن الشاب كان في خطر من اتخاذ اي التزام من السابق لأوانه أو غير حكيم، فإن عميدة النساء الكثيرة التبجيل تستدعيه إلى مكتبها لبعض التشاور الجاد.

“أيها الشاب”، كما ستبدأ مع الجدية الكريمة، “حقا لم تتح لك فرصة كبيرة للتعرف بشكل جيد مع هذه المرأة الشابة”. (بموجب اللوائح، وكان هذا حتما الحقيقة!)

“ألا يوحي الحس السليم بأنك يجب أن تأتي لمعرفتها بشكل أفضل بكثير قبل اتخاذ قرار نهائي؟ ربما يمكن أن تقوم بزيارتها في

المنزل في الصيف المقبل، انظر كيف أنها تتعامل مع والديها، وقدم المساعدة في أنحاء المنزل.” (كما قلت، كانت الأمور في تلك الأيام قديمة جدا!)

“أنا لست بحاجة إلى أن اعرفها بأي شكل أفضل،” الطالب قد تكابر بأدب. “لقد حتى صليت بشأن هذه المسألة، ولدي شعور دافئ بإقناع أنها هي الواحدة التي يريدني الله باختيارها كزوجتي”.

“اليس نحن نعلم أيها الشاب، اليس كذلك، أنه ليست آمنة بأن يثق الشخص فقط بالمشاعر، خصوصا في هذا الوقت من السنة. لا يمكنك أبدا أن تكون حذرا جدا في اختيار الشخص الذي ستقضي بقية حياتك معه”.

“ولكن الم أن تقولي لنا، يا عميدة، في الكنيسة في اليوم الآخر، أنه عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرار حول إعطاء قلوبنا إلى الله، فنحن لا ينبغي أن يكون لدينا التشكيك وطرح الكثير من الأسئلة، في الطريقة التي نقوم بها في مجال العلوم أو التاريخ؟ هل تقول لي أنه عندما يتعلق الأمر إلى اختيار رفيق الحياة، لا يمكننا التحقيق الشامل جدا؟ ولكن عندما يتعلق الأمر إلى اختيار الله الذي لنا معه سنقضي الأبدية، يمكننا أن نثق بأمان في قلوبنا بدلا من رؤوسنا؟”.

“أيها الشاب، هذا هو الفرق بين المعرفة العلمانية والإيمان الديني. عندما يتعلق الأمر إلى الأمور الروحية، يجب علينا ألا نجعل رؤوسنا تقف في الطريق من قلوبنا”.

“شكرا لك، يا عميدة، على المشورة الخاصة. ولكن لقد قمت باتخاذ قراري. في الواقع، انها قبلت بالفعل بطلب يدها وانت مدعوة إلى حفل الزفاف. ولكن لا تقلقي، كل شيء سوف يكون على ما يرام. وأنا أعلم تماما في قلبي أنها هي الواحدة المناسبة لي”.

سمعت مؤخرا واعظ يؤكد بصوت عالي، “أنا أؤمن أن الله يمكن الوثوق به لأنه بالإيمان أنا أعلم أنه صحيح. هل تريد أن تعرف كيف

يمكن أن تكون على يقين من ذلك عن الحقيقة؟ أنا فقط أعلم أنني أعرف أنني أعرف أن هذا صحيح!” (في الواقع أنه استمر بتكرار “أنا أعرف!” لأكثر من مرة)

“من أين يأتي هذا الإيمان؟” قد تستمر في الاستفسار.

“انها هبة من الله، وهي ثمرة الروح القدس”.

“إذا لماذا لا يكون الجميع لديهم هذه الهدية؟”.

“أوه، الله يعطي الإيمان فقط لهؤلاء الذين يختارهم. وإذا كان هذا ينبغي أن يغريكم للتفكير في الله كما إله تعسفي وغير عادل، تذكر تحذير بولس في الرومان ٩: ٢٠ حول عدم التشكيك في طرق الله الغامضة”.

ولكن الكثير قد تجرأوا على سؤال هذا التعسف الواضح، وفشلوا في العثور على أفضل تفسير، ابتعدوا عن الثقة بمثل هذا الإله.

هل يمكن للمرء أن يرفض هدية الإيمان؟

وهناك طريقة أخرى لشرح لماذا الجميع لا تملك هدية الإيمان. وقد قيل ان يعطي الله الإيمان للبعض وليس للجميع ينتهك هديتين ثمينتين أخرى من الله، الحرية والقدرة على الاختيار. وهم يعتقدون أن الله حقا يقدم هديته للإيمان للجميع، والجميع لديهم الحرية والقوة في القبول أو الرفض. وللأسف، يختار البعض أن يرفضوا.

كثير من الذين اتخذوا هذا الموقف، مع ذلك، لا يزالوا يفهمون الثقة على أنها تعني قدرة وهبها الله واستعداد للإيمان دون الأدلة الداعمة. التي ما تزال تترك السؤال: على أي أساس يمكن للمرء اتخاذ قرار حيوي لقبول أو رفض هدية الإيمان؟ هل قبول هبة الله للثقة عملا من أعمال الإيمان نفسه، والإيمان الذي لم يقبل حتى الآن؟ هل هذا يناشد لحسك السليم؟ وإذ نذكر إلى وصف الإيمان في وقت سابق، أجدها من المستحيل أن اصدق عندما يقول الحس السليم أنه لا ينبغي لي.

ما هو الفرق بين الإيمان، والعقيدة، والثقة؟

وكثيرا ما قامت المحاولة لرسم الفروق الهامة بين الإيمان، والاعتقاد والثقة. في قراءة ما لدى العهد الجديد ليقول عن هذه المواضيع، يحتاج المرء أن يكون على علم بأن المرادفات الثلاثة الإنجليزية، الإيمان، والاعتقاد والثقة، كلها ترجمت من نفس الكلمة اليوناني pistis. حيث أن العديد من الإصدارات الإنكليزية عن الكتاب المقدس تستخدم هذه الكلمات بالتبادل، لا بد من الحذر من القيام بالتمييز بين معاني هذه المصطلحات كما لو كانت هناك ثلاث كلمات مختلفة في اللغة اليونانية.

على سبيل المثال، عندما كان السجان في فيلبي طلب من بولس وسيلا ما كان لي أن افعله ليتم خلاصي، أعطوه رد الذي كان موضوع العديد من الخطب الجدية. ولكن ما الذي قالوه بالضبط؟ ١

“آمن بالرب يسوع”، هي الكلمات المألوفة من نسخة عام ١٦١١ من الملك جامس.

“ضع عقيدتك في الرب يسوع”، تقوله ترجمة عام ١٩٨٩ لعهد الله الجديد.

“ضع ثقتك في الرب يسوع”، تقرأ ترجمة عام ١٩٨٩ لمعدل الكتاب المقدس الإنجليزية.

الاعتقاد، والإيمان والثقة، انهم جميعا في الأساس نفسها. ما إذا كان الإيمان والثقة هي حقيقية، والاعتقاد أكثر من مجرد الرأي أو أمل، لا بد من تحديدها من السياق. كتاب يعقوب نبه بأنه حتى الشياطين يمكن بأن يقال أن تكون تؤمن بالله. أو، عندما يتحدث عن أعداء الله، هل ينبغي أن تترجم تعتقد؟ الكلمة اليونانية هي نفسها. في السياق، يفسر يعقوب ما هو الذي بخصوص الله أنهم على ثقة، ويجعلهم ترتعد من الخوف. ٢

هل الثقة في الله قفزة في الظلام؟

الله يريد ثقتنا، أو أننا لا يمكن أبدا أن نحصل على صداقة يوحنا ١٥: ١٥. لكنه لا يطلب منا أن نثق بأنه كشخص غريب. أن نثق بشخص لا نعرفه يمكن أن يكون في الواقع مقامرة خطرة، قفزة خطيرة في الظلام. والله لن يشجع بالقيام بمثل هذه المخاطر.

فكر في مجهوده الذي كان قد قام به ليجعل نفسه معروفا. “من طرق عديدة ومختلفة، فقد تحدث إلينا عن طريق الأنبياء”.

أكثر من ذلك، فإنه “تحدث معنا من قبل ابنه” الواحد الذي يمكن أن يقول في نهاية حياته الا مثيل لها، “إذا رأيتموني، فرأيتم الآب”. ٣

الطريقة التي عاش بها يسوع، والطريقة التي عامل بها الناس، والأشياء التي كان يدرسها عن أبيه، والأهم من ذلك كله الطريقة الفريدة والفظيعة عن وفاته، كانت أوضح وحي عن الحقيقة حول مصداقية الله التي شاهدها الكون من أي وقت مضى أو يحتاجها.

وهذا يفترض، بالطبع، أن الشخص يكون لديه ثقة في سجل الكتاب المقدس. الوثوق في الكتاب المقدس لا يحتاج الى قفزة جهل في الظلام. يوجد هناك وثائق دينية أخرى التي تدعو لهذه “قفزة الإيمان”. ولكن الكتاب المقدس نفسه يحث بنظرة فاحصة على الأدلة قبل اتخاذ قرار الثقة.

الاتهام القديم

ووفقا للقصة في كتاب سفر التكوين، أول من يزعم أن الله يجب ألا يمكن الوثوق به كان الثعبان في جنة عدن. كتاب الوحي، الأخير من ال ٦٦، شابه الثعبان المتهم بأنه “الشيطان وابليس، مضلل العالم كله”. ووصف بأنه زعيم التمرد في السماء التي أدت عن كونه “ألقى به للأسفل إلى هذه الأرض، وألقيت ملائكته للأسفل معه”. ٤ الأسماء الشيطان وابليس على حد سواء تعني المفتري، الخصم. حتى يسوع، الذي كان كريما جدا مع أسوأ المذنبين، دعه “كذاب وأبو الكذب”. ٥

“لقد كذب الله عليكم”، لمح الشيطان إلى الآباء الأولين للجنس البشري. “كيف يمكنكم أن تثقوا في إله الذي لا يقول الحقيقة؟ إذا كنتم تأكلون من الشجرة المحرمة ٦ فلن تموتوا. في الواقع، تناول ثمرة تلك الشجرة سوف تجعلكم أكثر مثل الله. كيف يمكنه بأنانية أن يحرمكم من شيء مفيد جدا؟ وكيف يمكن أن يكون جدا بلا قلب وبلا ترحم ليهددكم بالموت على مجرد المخالفة الأولى؟ ومن شأن إله المحبة على الأقل أن يعطي فرصة ثانية. “أطيعوا، أو فسوف تموتوا!” كيف يمكنكم عبادة شخص منتقم جدا وحاد؟ مثل هذا الإله كثير المطالب وتعسفي لا يستحق عبادتكم وثقتكم”.

إذا كان الله هو في الواقع من نوع الشخص الذي جعله الشيطان إلى أن يكون، الخصم هو صائب بأنه لا معنى للثقة بمثل هذا الطاغية. وبالتأكيد لن يكون هناك أي إمكانية لإقامة الحرية والصداقة التي قدمها يسوع لتلاميذه.

ولكن الواحدة الذي وجهت ضده تهم الشيطان كان يسوع الودود نفسه. لأن الذي جاء ليجلب لنا الحقيقة هو خالق الكون. ٧

رد الله

هل استجاب الله على هذه الاتهامات؟ هل نجد إجابته أساسا كافيا لثقتنا؟

مجرد النفي ليست كافية لتلبية مثل هذه الاتهامات. حتى لو كان النفي يأتي من الله نفسه، كيف نعرف إذا كانت مزاعمه صحيحة؟ قام الشيطان أيضا بمزاعمه، وأحيانا مع عرض كبير للسلطة والقوة.

ولكن ليس بالمطالبات ولا بعرض من القوة المتفوقة يمكن تأسيس النزاهة والجدارة بالثقة. حذر يسوع نفسه ضد الاعتقاد بمجرد الادعاءات، حتى عندما دعمت بما يبدو من قبل قوة خارقة للطبيعة.

وتحدث عن الزعماء الدينيين الذين قد تنشأ، سيقومون بجميع أنواع المطالبات الكاذبة، حتى يدعوا بأنهم المسيح! ومن شأنهم أن يأدون بمعجزات عظيمة وعجائب لإثبات مصداقية ادعاءاتهم. “ولكن لا تؤمنون بهم” قال يسوع. ٨

“احترس”، كما حذر “ولا تسمح لأي شخص بأن يخدعك. كثيرا من الرجال، الذين يزعمون أنهم يتحدثون عني، سوف يأتون ويقولوا، “أنا هو المسيح!” وأنهم سوف يخدون كثير من الناس”. ٩

“أصدقائي الأعزاء”، نصح يوحنا الرسول في وقت لاحق، “لا تثق بكل الذين يدعون أن لديهم الروح، ولكن اختبرهم لمعرفة ما إذا كان الروح الذي لديهم يأتي من الله. فلقد ذهب كثير من الأنبياء الكذبة في كل مكان”. ١٠

في وصفه من جهد الشيطان ليغزو العالم كله إلى معسكره قبل المجيء الثاني للمسيح، يوحنا يتحدث عن استخدام الشيطان للسلطة والنفوذ يرافقها أداء معجزات عظيمة، حتى يجعل “النار لتأتي للأسفل من السماء إلى الأرض في أعين الجميع”. ونتيجة لذلك، “جميع الناس الذين يعيشون على الأرض” يخدعون “عن طريق المعجزات”، ما عدا الموالين لله القلة. ١١

الأنبياء، أيضا، يمكنهم أن يكذبوا

منذ فترة طويلة قد حذر موسى بني إسرائيل ألا تنخدع بأعمال المعجزات. “نبي أو مترجم الأحلام قد وعد بمعجزة أو أعجوبة، وذلك لتقودك إلى عبادة وخدمة الآلهة التي لم تكن قد تعبدها من قبل. حتى لو كان ما وعد يأتي صحيحا، لا تعير أي انتباه إليه”. ١٢

في العهد القديم، تروى قصة نبي من يهوذا الذي أرسله الله لتسليم رسالة ل الملك يربعام. عند الانتهاء من مهمته، فإنه كان يرفض أي عرض من الضيافة والعودة الى البلد من طريق آخر.

“رجل الله” هذا كان خادما مخلصا للرب واعتاد على الطاعة بلا شك على صوت السلطة. “قال الله ذلك! اصدق ذلك! وهذا ثبتها!” كانت هي طريقته المتواضعة ولكن ضعيفة عن تحديد الحقيقة.

أوصل النبي رسالته. وعندما دعاه الملك بالبقاء وتناول الطعام، لم يكن هناك أي تردد في الرد. “حتى لو أعطيتني نصف ثروتك الخاصة بك، لن أذهب معك أو أكل أو أشرب أي شيء معك. لقد أمرني الرب بأن لا أكل أو أشرب أي شيء، وبعدم العودة إلى بلدي بنفس الطريق التي جئت منه”. ١٣

وأبناء النبي المسن الذي عاش في مكان قريب، أخبروا والدهما عن الرسول من يهوذا وما قاله للملك.

وسأل الرجل العجوز “إلى أي طريق قد ذهب؟”.

بينوا له الطريق. “أسرجوا حماري”، أمر أبنائه، ثم بدأ رحلته لمتابعة الرجل الشاب المطيع. وعثر عليه جالسا تحت شجرة البلوط على الطريق.

“هل أنت النبي من يهوذا؟” سأل الرجل العجوز.

“أنا هو”.

“حينئذ أتي لمنزلي وتناول وجبة معي”.

“لا أستطيع. حرم الله لي بإصرام على الوقف وتناول الطعام مع أي شخص في هذه الرحلة. وعندما يقول الله تعالى ما يجب القيام به، أن هذا يستقر عليها بالنسبة لي”.

“لا مشكلة”، قال الرجل كبير السن. “‘وأنا أيضا، أنا نبي مثلك، وعلى أمر الرب قال لي ملاكا بأن أخذك معي لمنزلي وأقدم لك ضيافتي’. ولكن النبي القديم كان يكذب”. ١٤

“هل تعني أن الله غير رأيه؟ حسنا، كما أقول دائما، ‘إذا قال الله تعالى ذلك، فأنا أصدق ذلك'”. خدعه بدقة، رجل الثقة من يهوذا ذهب إلى البيت مع النبي المسن.

القصة لها نهاية حزينة ويمكن للمرء أن يسأل بعدل، “لماذا هذه القصة واردة في الكتاب المقدس على الإطلاق؟” لم يكن للنبي الشاب أي سبب للشك في أن الرجل العجوز كان يكذب. كان يمكن أن تكون غير مهذبة للإشارة إلى ذلك. لكنه كان أيضا لا يوجد سبب للقبول دون سؤال عن التناقض من أمر الله السابق. إلا إذا كان قد حافظ بأدب على حقه في مواصلة التحقيق.

كم مرة في هذه الأوقات الحديثة نسمع بمطالبات المعلمين الدينيين أن الله، من خلال ملائكته أو روحه، قد قال لهم هذا أو ذاك. وستكون من الوقحة لإنكارها. إلى جانب ذلك، غالبا ما تحدث الله بهذه الطريقة. ولكن الله قد نصحنا أيضا إلى الحذر. الأنبياء، أيضا، يمكن أن تكذب.

هل تشتري العلاج من هذا الرجل؟

لحظة مثيرة في حدود حياة القرن التاسع عشر الأمريكية كانت وصولالبائع لابس القبعةالمتجول مع عربته المليئة بالأدوية السحرية. “قل لي ما هو مرضك، وأنا أضمن بأن هذا سوف يعالجك!”

شهادات من أولئك الذين قد تلتئم بأعجوبة، إلى جانب سذاجة الناس، أدلى البائع الدوار المقنع إلى ادعاءات عجيبة يبدو تصديقها تماما. بالتأكيد كانت مقوياته تستحق كل قرش طلبه!

ولكن هذه الادعاءات ليست أكثر أذهلا من تلك الواردة في قسم الادوية في كتالوج سيرز، وروبوك لعام ١٩٠٢. إغاثة سريعة لامراض أن الطب الحديث لا يزال يكافح لعلاجها. كل ذلك يأتي مع ضمانة سيرز المطلقة.

وهناك علاج متأكد لعادة التبغ، وعادة الخمور، وعادة الأفيون والمورفين، والسمنة. وهناك علاج للصداع المكسيكي، “مضمونة بشكل إيجابي” لتخفيف صداع التقسيم خلال خمسة عشر دقيقة. وهناك ويفر الزرنيخ الفرنسية للبشرة من دكتور روز، “غير مؤذية تماما” ومضمونة لتجعل أي شخص جميل، “بغض النظر عما قد يكون تشوهاتك الخاص بك.” حبوب الدكتور هاموند للعصب والدماغ، “ضمان إيجابي” لعلاج ل قائمة لا تنتهي من العلل، حتى ضعف الذاكرة. “لا يهم ما قد يكون السبب أو مدى شدة تعبك هي، حبوب الدكتور هاموند للأعصاب والدماغ سوف تعالجكم”.

وأكد للزبون المترددة أن جميع عقاقير سيرز تم إعدادها من الوصفات التي جهزت من قبل “أعلى السلطات الطبية في العالم”، وأنه حذر من أن “يحذر من الأطباء الدجالين الذين يعلنون لتخويف الرجال في دفع المال ل العلاجات التي ليس لها جدارة”.

سوف يكون سيرز، وروبوك الأوائل اليوم لحث زبائنها بعدم تصديق هذه الادعاءات التي لا تصدق!

في كل مكان حولنا، في مجال الدين، في مكان السوق، وعلى شاشة التلفزيون، فأننا نتواجه باستمرار مع الادعاءات المتنافسة. ومن الواضح أن كل منهم لا يمكن أن يكون صحيحا. سوف نقوم به بشكل جيد بتنفيذ نصيحة الرسول بولس: “اختبر كل شيء. وتمسك بالجيد”. ١٥

لا توجد طرق مختصرة للثقة

الحقيقة أن الكتاب المقدس يدعو بالتحقيق، ويحث بالتحقيق الدقيق ويحذر من أن نقتنع حتى بسهولة جدا من قبل آيات وعجائب، يتكلم بشكل جيدا عن مصداقية هذا الكتاب. بالطبع، حتى كتالوج سيرز، وروبوك يحذر الزبائن بالحذر من “الدجالين” الغير موثوق بهم. ولكن أنا لا يمكنني بأن اثق في حركة دينية، أو معلم، أو كتاب الذي يحبط، أو أسوأ من ذلك، ينهى عن الاستجواب المخلص ودقيق لل المعتقدات الأساسية.

عندما يبدو مدرس الدين مهددا عن طريق الأسئلة المحترمة ولكن ثاقبة في فصله، ويصبح دفاعي على نحو متزايد، حتى غاضب، كما يستمر الطلاب بالضغط، قد يكون هناك سبب للشك في أن مواقف المعلم الخاصة تفتقر إلى الأدلة الكافية وكل هذا يقض الثقة.

الثقة يمكن تدميرها بسرعة. ولا توجد هناك طرق مختصرة لإصلاحها ادعاءات عن الثقة لا تثبت شيئا. هتلر ادعى بأنه يمكن الوثوق به. وعندما شكك الشيطان عن صدق إيمان أيوب، لم يسوي الله المسألة عن طريق النطق الإلهي. بدلا من ذلك، فإنه سمح بالإثبات المؤلم من الحقائق في القضية. هذه هي طريق الله لإقامة الحقيقة.

على الرغم من أن الله قد اتهم زورا بأنه غير آمين بالثقة، ليس هناك سوى طريقة واحدة لتلبية هذا الاتهام. فقط من خلال إظهار

الثقة على مدى فترة طويلة من الزمن وتحت مجموعة كبيرة ومتنوعة من الظروف، خصوصا تلك الصعبة منها، يمكن إعادة إنشاء الثقة المؤكدة. الكتاب المقدس، كل الكتب الستة وستين هي سجل لذلك الإظهار.

سلطة الحقيقة

في يوم الأحد بعد أن قد صلب يسوع، كان يسير اثنين من أتباعه المحبطين للمنزل إلى عمواس، جربت الثقة بشدة.

كانوا حائرين من قبل وفاة زعيمهم، لأنهم “كانوا يأملون بأنه سيكون الواحد الذي كان سيطلق بحرية إسرائيل”. ١٦

انضم معهم يسوع على الطريق، ولكن على نحو ما لم يعرفوه. وكان تساؤلات الرجلان جدية تستحق بالتأكيد إجابات الرب. لكنه لم يكشف عن هويته. بدلا من ذلك أخذهم من خلال العهد القديم، السجل عن “الطرق العديدة ومختلفة” التي قد كان تحدث فيها الله “من قبل الأنبياء”. أتمنى أن كنت قد سمعت القصص والتصريحات التي اختارها. وأخيرا اعترف الرجلان أن أسئلتهم قد جاوبت، جميعها دون أن يعرفوا أن كان الرب نفسه الذي كان يقودهم من خلال الكتاب المقدس.

لماذا لم يقول لهم يسوع من كان هو؟ في توقيرهم له، فأنهم سوف يكونوا قد قبلوا بكل سرور كل تفسيره. “إذا قال يسوع ذلك، فإننا نصدقها، وأن ذلك يثبت عليها!”

وأعتقد أن هذا هو السبب الذي بقي فيه يسوع متنكر. إنه لا يريد منهم أن يخاطروا بقبول ما قال، فقط على سلطة شهادته الشخصية. كان يمكن أن يكون الشيطان متخفي، الواحد الذي “يغير شكله إلى شبه ملاك نور”. ١٧

ليس يكن يسوع راضي حتى أن قد قاد الرجلان إلى الثقة الذكية تقوم على أدلة كافية. عندئذ، وعندئذ فقط انه كشف عن هويته.

من الواضح لا يريد منا الله أن نصدق ما يقوله فقط بسبب من هو، الخالق السيادي للكون. إنه يريد منا أن نثق به بسبب نوعية شخصه التي وجدنه أن يكون. إنه يريد منا أن نثق به في ضوء الحقيقة.


١. انظر أعمال الرسل ١٦: ٢٥-٣٤.

٢. انظر يعقوب ٢: ١٩.

٣ عبرانيين ١: ١، ٢؛ يوحنا ١٤: ٩.

٤. انظر رؤيا ١٢: ٧-٩.

٥. انظر يوحنا ٨: ٤٤.

٦. انظر سفر التكوين ٣.

٧. انظر يوحنا ١: ١-٣؛ كولوسي ١: ١٦.

٨. انظر متى ٢٤: ٢٣، ٢٤.

٩. انظر متى ٢٤: ٤، ٥.

١٠. انظر١ يوحنا ٤: ١.

١١. انظر رؤيا ١٣: ٨، ١٢-١٤.

١٢. انظرالتثنية ١٣: ١-٣.

١٣. انظر١ ملوك ١٣: ٨، ٩.

١٤. انظر١ ملوك ١٣: ١٨.

١٥. انظر١ تسالونيكي ٥: ٢١.

١٦. انظرلوقا ٢٤: ٢١.

١٧. انظر٢ كورنثوس ١١: ١٤.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood