Home » مواد مكتوبة » الخدم أو الأصدقاء » ألأوامـــر لا تـــولّـــد الـــثــقـــة الفصل الرابع

ألأوامـــر لا تـــولّـــد الـــثــقـــة الفصل الرابع

Esta página también está disponible en: الإنجليزية, الروسية, الأسبانية, الأستونية, اللاتفية, البلغارية

لا يمكن الأمر بالثقة

“على ركبتيك، أو أنني سوف أرميك في النار!”

imgنبوخذ نصر، ملك بابل وحاكم الإمبراطورية البابلية العظيمة، لم يطالب الشعب لعبادته. وكان للتو قد نصب له تمثال هائل من الذهب طوله تسعين قدماً وعرضه تسعة أقدام واستدعى جميع مسؤولين مملكته لحضور التكريس. تم تسجيل القصة بكاملها في كتاب دانيال من العهد القديم. ١

عندما تم جمع الكل، أعلن نذير أمر الملك أنه عندما أعطيت الإشارة الموسيقية، فليركع الجميع أمام الصورة التي أنشئت. وإن كان أي أحد يرفض فسوف “يلقى فيه على الفور إلى نيران الفرن المشتعلة”. ٢

لم يرى نبوخذ نصر شيئا غير مناسب في قيادة العبادة تحت تهديد هذا التدمير الناري. أليست الآلهة نفسها تهدد بالعقاب المماثل على أولئك الذين تكبد استيائهم؟

بعد خمسة وعشرين قرنا، يجد الكثير منا أن دعوة الملك للعبادة كانت قاسية بشكل لا يصدق وغير متحضرة. ولكن هل كان هو أي أكثر قسوة من الرسول بولس قبل تجربته على طريق دمشق عندما، “تنفس بالتهديدات والقتل”، كما حاول على إجبار الناس للخضوع إلى إلهه المخيف؟ والم يكن هناك الملايين في هذا العصر الحديث الذين يؤمنون في الإله الذي ليس فقط يطالب بطاعتهم، ولكن حتى بحبهم وثقتهم كلها تحت التهديد، وليس فقط من الموت في الفرن المشتعل، ولكن من التعذيب الأبدي في الهيب؟

اندقت الموسيقى، وركع الجميع ما عدا ثلاثة شباب يهود، شدرخ وميشخ وعبد نغو. تم تقديمهم إلى بابل كأسرى خلال غزو يهوذا. ولكن نبوخذ نصر قد اختارهم من أجل التعلم في شؤون المجلس الملكي، ومؤخرا قد ارتقهم إلى مناصب القيادة في إمبراطوريته. وكان الملك غاضبا لمعرفة عصيانهم، واستدعى لهم في وجوده.

“هل صحيح، يا شدرخ وميشخ وعبد نغو، ان كنتم لا تخدمون آلهتي ولا تسجدون لتمثال الذهب الذي نصبته؟

الآن إذا كنتم على استعداد للسجود… وإلى عبادة الصورة التي صنعتها، طيب وجيد. ولكن إذا كنتم لا تعبدونه، فسوف يتم طرحكم فورا في الفرن المشتعل؛ وما هو من إله هناك الذي يمكن أن ينقذكم من قوتي؟” ٣

رفض الشباب باحترام، وشرحوا أن الله الذي كانوا يخدموه كان بجدارة قادر على رعايتهم. غاضب مع الغضب، أمر نبوخذ نصر بأن يسخن الحريق إلى سبع مرات أسخن من المعتاد وأن تقيد الثلاثة وتلقى في الفرن.

كيف أن الله ضبط نبوخذ نصر

كيف يمكن لله أن يصحح رجلا بمثل هذه الغطرسة والقوة؟ كيف أن يمكن له حتى التواصل مع طاغية معتاد على فعل ما يحلو له أنه من شأنه أن يدمر أي من الذين يعارضوا؟

بالطبع، يمكن بسهولة لله بأن يهلكه كما وهو يجلس هناك على عرشه. قد تأثر المتفرجين. لكن الدمار لا يقوم بتأديب الشخص الذي دمر. والآب السماوي لم يكن سوى مجرد أن يبدا على توجيهات طفله المتألق ولكن متغطرس.

وكان شيء واحد يحترمها نبوخذ نصر وهي القوة المتفوقة. عندما كان دانيال قد تمكن بتذكير الملك بالحلم الذي كان قد نسيه، كان قد سجد نبوخذ نصر عند قدمي النبي. “حقا، وقال: “ربك هو في الواقع إله الآلهة ورب على الملوك، وكاشف الأسرار، حيث أنك كنت قد تمكنت من كشف هذا السر”. ٤

الله يقابل الناس حيث هم. لذا، وكما التقى بموسى في الشجيرة المحترقة، ٥ قابل الله نبوخذ نصر في لهيب الفرن الناري.

“ثم هاج الملك نبوخذ نصر بشكل كبير، وثب على قدميه، قائلا لحاشيته، ألم نحن نكن ألقينا هناك بثلاثة رجال موثقين في النار؟ ‘ فأجابوا: “نعم، بالتأكيد، يا جلالتك”.  “ومع ذلك،” أصر، “أستطيع أن أرى أربعة رجال يمشون حول النار، محررين وبدون أن يمسهم أي سوء. والرابع يبدو وكأنه إله”. ٦

ودعا الملك إلى الشباب ليخرجوا من الفرن. ثم أعلن على الملأ:

تبارك رب شدرخ وميشخ وعبد نغو! فلقد أرسل ملاكه لإنقاذ عبيده الذين، وثقوا به، وعصوا الأمر الملكي؛ وكانوا على استعداد لتقديم أنفسهم على النار بدلا من أن يخدموا أو يعبدوا أي إله غير الله. ٧

لقد فاز الله بوضوح باهتمام الملك والاحترام. ولكن نبوخذ نصر لا يزال لا يعرف الله بشكل جيد تماما ليس بالكاد كما عرفه كذلك بولس بعد تجربة طريق دمشق. وكان الملك لا يزال بعيدا عن كونه قادرا على القول مع بولس: “إذا كان أي شخص يجب أن يختلف معي، فهو حر في تشكل عقله”. ٨

بدلا من ذلك، أصدر نبوخذ نصر مرسوم استبدادي آخر:

أي شخص، أيا كان شعبه، وأمته، أو لغته، إذا كان يتحدث بالتجديف على إله شدرخ، وميشخ، أو عبد نغو، فهو سوف يكون أن يقطع طرف من طرف ومنزله سوف أن يتحول إلى أنقاض؛ لأنه لا إله آخر يمكنه أن ينقذ في مثل هذه الطريقة. ٩

بإظهار من السلطة، كان قد قاد الله نبوخذ نصر إلى اتخاذ الخطوة الأولى نحو الخشوع والرغبة في الاستماع. الملك، بدوره، لجأ لاستخدام القوة لترويع شعبه إلى إظهار الاحترام الواجب لهذا الإله القوي.وكان من الواضح أن نبوخذ نصر ليس مستعد بعد للحصول على العرض الكريم من الصداقة في يوحنا ١٥:١٥.

وفي مناسبة واحدة مسجلة، جازف دانيال بإبلاغ الملك بأن الله يتوقع منه أن يعامل رعاياه مع قدر أكبر من اللطف: “لذلك، أيها الملك، لتكن من دواعي سرورك أن تقبل نصيحتي: انبذ ذنوبك عن طريق القيام بما هو صائب، وشرورك من خلال لطفك على المظلومين”. ١٠ وفي وقت سابق، كان قد أعرب نبوخذ نصر بالإعجاب على الثقة في الله التي أظهرها الفتية العبرية الثلاثة المنفيين.

وأخيرا، بعد عدة سنوات من الانضباط بتواضع، كان قد أقنع الملك بالاعتراف علنا ​​بأن “العلي هو سيادي على نطاق الإنسانية ويعطيها لمن يشاء”.

وهو يفعل كما يشاء مع جند السماء

ومع الساكنين على الأرض.

لا يمكن لأحد أن يعارض سلطته

أو سؤال ما يفعل.

“أنا الآن، نبوخذ نصر، وأثني وأسبح وأمجد ملك السماء؛ لأن جميع تصرفاته صحيحة وطرقه سوية، وأنه يمكنه أن يجلب بانخفاض أولئك الذين سلوكهم متعجرفة”.

“إنه لمن دواعي سروري”، كما أعلن الملك، “لفرز الآيات والعجائب التي عملها الله العلي بالنسبة لي: كم هي عظيمة علاماته، وكيف عجائبه عظيمة!” ١١

وكان نبوخذ نصر لا يزال معجب بشكل خاص مع السلطة، على رغم أنه أدرك أيضا أن استخدام الله للقوة كان على حق وعادل. ولكن هذه المرة لم يتقيد بمتبعة قرار المرسوم القاسي بأن أي شخص يرفض بالانضمام إليه في الاستسلام إلى رب السماء يجب أن يكون “تقطع أطرافه من أطرافه” أو يقذف في النار المشتعلة في النيران.

وأتساءل عما إذا تابع نبوخذ نصر من ذلك الحين فصاعدا ليصبح الخادم الأكثر تواضعا الذي اعترف بسلطة سيده السيادية. قصة الكتاب المقدس لحياته تنتهي بدون أي ذكر لتعليمه الناس عن الحب والثقة مختلفة من سجل اصدقاء الله موسى وبولس. ربما سوف يتعلم نبوخذ نصر على معرفة حريات الصداقة في الحياة القادمة. كخادم موقر وقابل للتعليم، فإنه سيكون على استعداد لل الاستماع.

“ليس بالقوة ولا من قبل السلطة”

المكان الذي أمر نبوخذ نصر الشعب على ركبهم ليست بعيده عن مدينة بغداد الحديثة، عاصمة العراق. وقد وردت التقارير بأن الحاكم في هذه البلد معجب كثيرا بملك بابل القديمة. لكن لم يؤدي إعجابه إلى وفترة من السلام بين دول الشرق الأوسط. إذا كان فقط نبوخذ نصر قد خدم كنموذج للقيادة بين الأصدقاء، من حكومة ملتزمة لوحدة مؤسسة على الثقة وليس على القوة والخوف. ولكن بعد ذلك، بطبيعة الحال، إذا كان ملك بابل بمثابة زعيم من هذا النوع، فبعض بناة الإمبراطوريات الحديثة لم يكونوا قد اعتبروه جدير بإعجابهم!

كيف يجب أن تمنى الله أن يمكن استعادة الثقة والصداقة في ذلك الجزء من العالم حيث الكثير من الناس هم أبناء صديقه القديم إبراهيم. ثم لماذا لا يتدخل الواحدة القهار ويفرض إرادته السيادية؟ اليس يسوع نفسه يعلم بأنه “مع الله كل شيء ممكن؟” ١٢ هل يجرؤ أي شخص ليشير إلى أن هناك أي شيء لا يستطيع أن يفعله الله؟ ولكن إذا كان عن طريق ممارسة القوة والسلطة أن يمكنه ان يحول الجميع في الشرق الأوسط وناهيك عن بقية العالم في المحبة، والأصدقاء الموثقين، ثم من هو المسؤول عن استمرار الشك والعداء؟

أجاب الله على هذه الأسئلة بنفسه. وباقية الكتاب المقدس هي إثبات عن مصداقية وأهمية شرحه. “ليس بالقوة ولا من قبل السلطة، ولكن عن طريق روحي، يقول الرب”. ١٣

تم تمرير هذه الرسالة من قبل النبي زكريا إلى زربابل، زعيم بني إسرائيل الذين عادوا مؤخرا إلى يهوذا من المنفى البابلي. بعد ٧٠ عاما من الانضباط في الأسر، تم تقديم فرصة أخرى للشعب لإظهار أنفسهم بأنهم أحفاد جديرة لوالدهم إبراهيم، فرصة للعيش معا في سلام ووئام في ذلك القدس سيصبح معروف باسم “مدينة الحق”، و “مدينة الإخلاص”. ١٤

ويمكن هكذا أن يكون مكان آمن وودي الذي “مرة أخرى الرجال والنساء في سن الشيخوخة سوف يجلسون في شوارع القدس، ولكل منهم عصا في ايدهم بسبب العمر. وسوف تملأ شوارع المدينة مع الفتيان والفتيات يلعبون هناك”. ١٥

تقارير الصدق واللطف عن سكان القدس ستنتشر بعيدا جدا حتى أن “العديد من الشعوب والدول القوية ستأتي إلى القدس لتنشد الرب عز وجل… وفي تلك الأيام عشرة رجال من جميع اللغات والدول سوف تمسك بثبات على واحد يهودي بواسطة هدب ثوبه ويقولون: “دعنا نذهب معك، لأننا سمعنا أن الله مع لك”. ١٦

وهذا هو ما كان الله قد أراده دائما لأحفاد صديقه القديم إبراهيم وليس فقط بالنسبة لهم، بل لجميع الذين من خلال الصداقة والمصداقية من نسل إبراهيم يمكنهم الوصول إلى معرفة الحقيقة حول رب إبراهيم.

لكن رسالة الله إلى زربابل كانت هي، بقدر أنه كان يتتوق لمساعدة إسرائيل لتصبح مثل هؤلاء الناس، لا يمكن أن تتحقق من قبل القوة والسلطة، ولكن فقط من خلال الطريقة التي يعمل بها الروح. وبينما لا يمكن لأحد أن يعارض سلطة الله، نبوخذ نصر وافق أخيرا، بأنه لا يزال من الممكن لأضعف الناس ليقول لا للصوت المنخفض الصغيرة عن الحب والحقيقة.

ودعا الله بالقوة والسلطة إلى حيز الوجود في الكون الشاسع كله. ولكن حتى السلطة اللانهائية لا يمكن أن تسيطر على ولاء لوسيفر، ١٧ ملاكه العظيم اللامع، أو إقناع العديد من أبناء آدم وحواء إلى حب والثقة بخالقهم.

عن طريق القوة والسلطة عندما فقد تقريبا اتصاله مع الجنس البشرى أغرق الله بأسف العالم كله في الفيضان. ولكن القوة والسلطة لا يمكنها كسب ثقة أحفاد نوح. لم يكن لديهم شكوك حول وجود الله. وأقروا له بالقوة المتفوقة. ولكن مثل الشياطين الموصفين في كتاب يعقوب، أفكارهم عن الله جعلتهم ترتعش بالخوف. ١٨ ويمكن القول أنهم أمنوا بالله، ولكن لم يكن لديهم الرغبة في الوثوق به كصديق. بدلا من ذلك، قاموا ببناء برج بابل للهروب منه.

عن طريق القدرة والقوة أنقذ الله شعبه من عبودية المصرية وأنشئهم في أرض كنعان. ولكن كل ما قدمه من السلطة لم تتمكن بأن تفوز بثقتهم. أظهروا مرارا وتكرارا بالمزيد من الثقة في الآلهة الوثنية القاسية. الملك سليمان كان يعرف في مرة واحدة الله جيدا جدا التي مع حكمة من الوحي كان في وسعه أن يكتب كتاب الأمثال. ولكن في وقت لاحق حتى انه ضحى ببعض من أطفاله للإله مولك الناري. ١٩

“ولاكن بروحي، يقول الرب عز وجل”

لم يكن عدم وجود القوة والسلطة التي أدت لله لإرسال رسالة ل زربابل. كان “الرب عز وجل” الذي يتحدث. من الذي من شأنه أن يعرف بشكل أفضل على القيود المفروضة على استخدام السلطة؟  فهم البعض زكريا ٤: ٦ بالتأكيد على أن مقاصد الله لا يمكن تحقيقها من قبل مقدرة الإنسان أو القوة البشرية، ولكن فقط عن طريق مقدرة وقوة الله نفسه. ولكن على النقيض في هذا المقطع هو بين استخدام القوة والطريقة التي يعمل بها الروح القدس.

الأشياء التي يرغببها الله بالأكثر هي السلام الدائم، والحرية، والثقة، والصداقة التي لا يمكن أن يتم إنتاجها عن طريق القوة، وأقل من ذلك بكثير عن طريق الخوف. وإذا كان كل ما راده الله كان الخضوع والخدمة الغافلة، يمكنه أن يحصل عليها بسهولة في لحظة. “على ركبتيك، أو انني سوف أرميك في النار!” ولكن الله ليس نبوخذ نصر السماوي. أنه يفضل أن يموت بدلا من الحكم بالقوة والخوف. ويوما ما، لجعل هذا واضحا إلى الأبد، فإنها سوف تكلفه حقا لموته.

وأوضح يسوع كيف يعمل الروح. إنه يعلم، وإنه يقنع، وإنه يتوسل. إنها ليست أن الروح تمتلك أقل قدرة وقوة من الأب والابن، لأنه هو الله أيضا. ولكنه يعمل خصوصا مع الأعظم وأكثر ديمومة قوة من الكل سلطة الإقناع عن الحقيقة. بولس يتحدث عن قوة الحقيقة لكسب الناس إلى الثقة. ٢٠

ولكن هذا النوع من القوة غير معترف بها من قبل الجميع. أنها فعالة مع أولئك الذين هم على استعداد للاستماع، وأولئك الذين هم تأثروا بعمق أكثر، ليس من قبل الرعود من سيناء، ولكن عن طريق الحقيقة يتحدث بهدوء في حب.

تذرع الروح بهدوء مع يهوذا حينما غسل السيد قدم الخائن القذرة. يجب أن يكون الملائكة الموالية قد أرهقوا لمشاهدة خالق الكون، الواحد الذي عبدوه وعشقوه، بطيب خاطر على ركبتيه في خدمة متواضعة لتلميذه الخائن. كان الروح القدس يتحدث إلى الملائكة أيضا، وفهمهم لحفاوة الله يجب أن تكون قد كبرت كثيرا في ذلك المساء في الغرفة العلوية.

ولكن يهوذا، الخائن، ظل غير متأثر. قال لا لصوت الروح القدس اللطيف. لماذا لم يدمره الله الساخط لناكر الجميل الرافض لمثل هذا الإقناع المحب؟ وكانت الملائكة لا يزالوا يتعلموا كما الآب ترك للأسف أيضا شخص آخر من أبنائه الخونة لجني النتيجة الطبيعية. وبعد بضع ساعات، في ظلام رفضه عن الحقيقة، ارتكب يهوذا الانتحار.

بعد سنوات، ألهم الروح ليوحنا لكتابة وصفا لتلك الحدث الذي لا ينسى، حتى يتسنى لنا في وقتنا بالإمكان لقراءتها. ثم، ربما، أن البعض منا يتحرك بقوة، وكذلك كما الملائكة، إلى مزيد من الثقة في ذلك الله الكريم. ٢١

لا يتم أمر هذه الثقة. لا يتم إنتاجها عن طريق تهديد الدمار. ويفاز بها من قبل الحقيقة عن الله، يصور ذلك بتأثير هناك في الغرفة العليا، وعلى مئات من المناسبات الأخرى المسجلة في الكتب ٦٦.

هذه هي الطريقة القوية التي يسعى بها الروح القدس لإنجاز غرض الله لملء الكون له مع الثقة والأصدقاء الموثوق بهم. “ليس بالقوة ولا من قبل السلطة، ولكن عن طريق روحي، يقول الرب عز وجل”.


١. انظر دانيال ٣.

٢ دانيال ٣: ٦.

٣. دانيال ٣: ١٤  ، ١٥.

٤. دانيال ٢: ٤٧.

٥. انظر سفر الخروج ٣.

٦. دانيال ٣: ٢٤  ، ٢٥.

٧. دانيال ٣: ٢٨.

٨. انظر رومية ١٤: ٥.

٩. دانيال ٣: ٢٩.

١٠. دانيال ٤: ٢٧  يقول الوحي.

١١. دانيال ٤: ٣٢  ، ٣٥  ، ٣٧  ، ٢  ، ٣.

١٢. انظر متى ١٩: ٢٦.

١٣ زكريا ٤: ٦ يقول الوحي.

١٤ زكريا ٨: ٣ يقول الوحي.

١٥ زكريا ٨: ٤، ٥ يقول الوحي.

١٦. زكريا ٨: ٢٢ ، ٢٣  يقول الوحي.

١٧. انظر رؤيا ١٢: ٧  ٩.

١٨. انظر جيمس ٢: ١٩.

١٩. انظر ١ ملوك ١١: ٧  ، ٨  و ٢ ملوك ٢٣: ١٠  .

٢٠. انظر رومية ١: ١٧.

٢١. انظر يوحنا ١٣: ١  ٢٠.

Copyright © 2010 - 2018 Speaking Well of God, Inc. All rights reserved. Terms of Use | Privacy Policy | Website by NewBlood